المجلس يناقش تقارير اللجنة الإسكانية

6_25_2014112631AM_2550108711افتتح نائب رئيس مجلس الامة مبارك الخرينج جلسة المجلس الساعة التاسعة والنصف صباحا بعد ان كان قد رفعها لمدة نصف ساعة لعدم اكتمال النصاب
وتواجد في القاعة اثناء الرفع كل من :خليل الصالح ,محمد طنا , فيصل الدويسان , سعدون حماد ,وزير الاشغال

واستأنف نائب رئيس مجلس الامة عقد الجلسة بعد اكتمال النصاب , وتلا الامين العام اسماء المعتذرين والحضور من النواب والوزراء

واعتذر عن جلسة اليوم:رئيس الوزراء ,وزراء الخارجية. الدفاع. الداخلية. التجارة. المالية ,طلال الجلال ,سلطان الشمري ,حمد الهرشاني ,روضان الروضان .

وانتقل المجلس الي بند الاسئلة
وقال عبد الحميد دشتي :ينبغي ان يكون في وزارة الاسكان حكماء يدرسون حالات المواطنات لتقديم تصور متكامل للرعاية السكنية بالنسبة للمراة ..لا نريد خشمك اذنك المواطنة ..الكويتية حقها ان تكون متساوية مع المواطن الكويتي

وقال صالح عاشور :يجب ان نفهم بان هناك نيات سيئة من الغرب والدول الاستعمارية نحو الشرق الاوسط والواضح ان منطقة الشرق الاوسط متجهة نحو التقسيم ,ولا يختلف اثنان على ان معظم حكام العرب يحكمون بالحديد والنار وهذا ما سبب انفجار الشعوب ..لا يعتقد احد ان ما حصل في سوريا والعراق حدث صدفة ..لا فهناك اموال تتدفق وشراء لاسلحة ومعدات عسكرية تفوق قدرة الدول ,وسؤالي لوزير الداخلية الكويتي أين هو من دعوات لجمع المال لشراء الاسلحة للمقاتلين في سوريا ..داعش في سوريا تتهم بانها قريبة من النظام وفي العراق ضد المالكي ,هل يعقل ذلك ؟هذه مجموعة تعيث في الارض فسادا ..لذلك اقول لوزير الداخلية ما هي اجراءاتكم
(ويتلوا كتاب وزارة الشؤون الاجتماعية الذي يؤكد ان هناك نوابا سابقين يجمعون الاموال لدعم المقاتلين وبعض المجموعات في سوريا)

وقال وزير النفط :نرجيء التعليق علي كافة الاسئلة الي اخر بند الاسئلة للتعليق عليها جملة واحدة والاجابات وصلت للاخ صالح عاشور ,ولم نتردد في الاجابة علي هذا الامر وتفسير كافة تساؤلات النواب ولا يخفي عليكم ان هناك بعض الاشخاص يجمعون تبرعات ولكن نحن كدولة ملتزمين بسياستنا الخارجية ولا نقبل بتصدع الوحدة ,ونحن نتصدي لجمع التبرعات وفق التشريعات الموجودة واذا هناك تقصير فمجلسكم الموقر هو المسؤول

وقال صالح عاشور :لدينا طلب لمناقشة هذه القضية في جلسة علنية ويجب ان يكون هناك تناغم بين المجلس والحكومة علي امن البلد ..يجب ان يكون جمع التبرعات من خلال مظلة وزارة الشؤون للاعمال الخيرية وليس لشراء الاسلحة وتجهيز الغزاة
الكويت تتاثر بمن حولها ونحن بلد صغير

وقال جمال العمر :الكويت لا تتاثر باي دولة وديرتنا مستقرة ونظامنا السياسي قادر علي مواجهة اي تحديات ولدينا من الخبرة السياسية والتلاحم الاجتماعي لمواجهة اي اخطار

وقال عبد الله التميمي :سالنا وزير الداخلية حول تزايد الجالية السورية بما يعادل ٣٦ الف زيادة عن العدد الذي كان يقيم في الكويت منذ بدء الازمة السورية حتي الان ,ونسأل هل تم فحص هؤلاء ومعرفة انتماءاتهم؟الشعب الكويتي كله يعيش هاجس الخوف مما يحدث في المتطقة ..الكويت بلد ينتشر فيها السلاح في كل مكان وهناك تجار يبيعون السلاح علي مواقع التواصل الاجتماعي ,وهناك من الكويتيين من يؤيدون داعش
ومخطي من يعتقد بان داعش تستهدف فئة معينة انما هي تدمر الامم

وقال مبارك الخرينج :عبد الله خليك في الموضوع كفانا ما حدث امس لا تدخلنا في داعش ولا غير داعش

وقال التميمي :نحن ممثلين للامة والكل في خشية مما يحدث في المنطقة ..متي ما انتشر السلاح ووجد المتطرفون فهناك الشرارة لتدمير البلاد في اي وقت ..نريد معرفة اجراءات وزارة الداخلية في هذا الامر

وقال فيصل الدويسان :الاخ الرئيس من حق الاخ مقدم السؤال ان يتطرق الي اي شان سياسي ..الاخ الرئيس (يقصد مبارك الخرينج), عليك ان تكون محايدا.. انت غير محايد..
هل وصل بك الغيرة يا اخ مبارك ان تدافع عن داعش

وقال مبارك الخرينج :اخ فيصل احترم اللائحة وانت انسان محترم ونقدرك.. الرئاسة محايدة وانا لست مع داعش او غيرها ما هي علاقة كلام الاخ عبد الله التميمي في السؤال

وقال فيصل الدويسان :انا امثل الشعب داعش هذه في سوريا ام في هولندا؟

وانتقل المجلس الي بند مناقشة التقرير العاشر للجنة الاسكانية عن الاقتراحات بقوانين المقدمة من بعض الاعضاء بتعديل احكام القانون ٤٧ لسنة ١٩٩٣ في شان الرعاية الاسكانية والقانون رقم ٢٧ لسنة ١٩٩٥ في شان اسهام نشاط القطاع الخاص في تعمير الاراضي الفضاء المملوكة للدولة لاغراض الرعاية السكنية

وقال عادل الخرافي :هناك تناقضات في الاسكان..صرحوا من قبل بانه لا توجد اموال وتم توفير ٨ مليارات,وهو ما صرح فيه الاخ رئيس لجنة الميزانيات البرلمانية , وايضا قالوا ليس لدينا اراضي وتدخل صاحب السمو الامير وامر بتوفير الاراضي والي الان ليس هناك حل ..انا اشك في أن ال ١٢ الف وحدة اسكانية التي اعلنوا انهم سيوفرونها ..نحن ندور في حلقة مفرغة داخل السلطة التنفيذية الارقام تزيد والاعداد مكانك سر بالطريقة الاعتيادية ,والخلل يكمن في التنفيذ

وردا علي ما ذكره النائب محمد الهدية عن استعداده لتقديم استجواب لوزير الاشغال عبدالعزيز الابراهيم في بداية دور الانعقاد المقبل, على خلفيه اخفائه معلومات عن لجنة متابعة توصيات استجوابه الاول , قال الوزير الابراهيم:ليس صحيحا اخفائي اي ردود او معلومات تتعلق بالتوصيات التي وجهت لي من لجنة المرافق العامة العامة ..وانا اطالب النائب الذي ادعي علي بانني اخفيت شيئا ان يبرز ما لدية من معلومات و يثبت ادعاءه’

وقال صالح عاشور :القضية الاسكانية تاتي بالمرتبة الاولي بعد القضية الامنية ,ولاول مرة هناك دعم برلماني حكومي للاخ وزير الاسكان في حل هذه القضية ,ولكن احذر انه اذا صار الوزير علي نفس النمط السابق فلن يحل القضية وسوف يكبر القضية ويعقدها ..فلا نريد حلولا تقليدية..واضح ان الشركات المحلية امكانياتها لا تستطيع بناء ٥٠ او ٤٠ الف وحدة اسكانية.. امكانياتها بناء ٥ الاف وحدة فقط لذلك لابد من ادخال الشركات العالمية والابتعاد عن الوكيل المحلي يجب ان يكون العقد مباشرا ..ايضا علي وزير الاسكان ان ياتي بناس اكفاء.. انت امام اختبار حقيقي واذا في الرعاية الاسكانية احد يعيق عمله عليه ان يقيله

وقال خليل ابل:اتحدي الوزير والاخوان في الرعاية الاسكانية يعطوننا العدد المطلوب لانهاء المشكلة الاسكانية ..هم يبنون علي ارقام غير حقيقة

وقال فيصل الدويسان :نحن في بلد حجي واريد من مجلس الوزراء ووزير الاسكان ان يطلقوا تصريحا مثل تصريح الوزير السابق سالم الاذينة من قبل الذي قال امهلوني لحل المشكلة الاسكانية واذا لم احلها حاسبوني ..نحن لا نريد من الحكومة والوزير الحالي سوي حلحله للقضية الاسكانية ..يجب ان تكون هيئة الاستثمار هي الشريك في حل المشكلة الاسكانية
واذا جاء منتصف ٢٠١٥ ولم نجد حلا للمشكلة الاسكانية فعلي الحكومة ان تحل نفسها وتستقيل

شاهد أيضاً

عبيد الوسمي: ما ينشر عن خلافات بين النواب تلفيق والكتلة قائمة ومستمرة

قال النائب الدكتور عبيد الوسمي، اليوم الأربعاء، إن ما ينشر عن خلافات بين نواب كتلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض