حزب العمال البريطاني يؤيد علاقات «أوثق» مع الاتحاد الأوروبي حال فوزه بالانتخابات التشريعية

أعلن حزب العمال البريطاني، المتوقع أن توصله الانتخابات التشريعية المقبلة إلى السلطة، أنه سيقيم علاقات أوثق مع الاتحاد الأوروبي لمحو «الضغائن» الناجمة عن بريكست في حال وصوله إلى «داونينغ ستريت».

وأعلن ديڤيد لامي الذي يتوقع أن يصبح وزيرا للخارجية في حكومة عمالية، أن «الانتخابات المقبلة هي فرصة لطي صفحة ضغائن الماضي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي».

وقال لامي (51 عاما) لدى عرضه للصحافيين أولويات السياسة الخارجية لحزبه إنه يريد إذا فاز «إعادة فتح حوار منظم مع الاتحاد الأوروبي حول القضايا المهمة».

والانتخابات العامة البريطانية مرتقبة في النصف الثاني من العام الحالي، لكن لم يتم تحديد موعد لها بعد.

ويتصدر حزب العمال استطلاعات الرأي منذ أشهر، ويتقدم حاليا بفارق عشرين نقطة على حزب المحافظين الحاكم.

ويطمح حزب العمال، الذي لم يتول السلطة منذ 14 عاما، لإبرام «ميثاق أمني» جديد مع الدول الأعضاء الـ 27 في الاتحاد الأوروبي.

وكتب لامي مؤخرا في مجلة «فورين افيرز»، ان من شأن ذلك أن يسمح «بتعزيز التنسيق بشأن مجموعة من القضايا العسكرية والاقتصادية والمناخية والصحية والأمن السيبراني وأمن الطاقة».

وسيسمح الاتفاق بإتمام «الالتزام الثابت» من جانب الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة تجاه حلف شمال الأطلسي، في حين أن حكومة عمالية «ستعمل في الوقت نفسه على مضاعفة جهودها للحفاظ على علاقات وثيقة مع فرنسا وألمانيا وايرلندا وپولندا».

شاهد أيضاً

المستشار الألماني: مقترحات بوتين للسلام ليست جادة

قال المستشار الألماني أولاف شولتس إن زعماء مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى لم يناقشوا مقترحات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض