لليوم التاسع.. إضرابات وتظاهرات في فرنسا ضدّ إصلاح نظام التقاعد

دُعي الفرنسيون الخميس للمشاركة في يوم تاسع من التحرّكات في شهرين، ضدّ إصلاح نظام التقاعد غير الشعبي الذي تمّ تبنّيه من دون تصويت في الجمعية الوطنية، وذلك غداة تصريحات للرئيس إيمانويل ماكرون أثارت حفيظة النقابات والمعارضة.

ودعت النقابات معارضي هذا الإصلاح للنزول إلى الشارع والإضراب، للمرة التاسعة منذ 19 كانون الثاني/يناير، وللمرة الأولى على المستوى الوطني منذ إمرار مشروع القانون.

وفي مقابلة تلفزيونية بعد أسابيع من التوترات الاجتماعية، أمل إيمانويل ماكرون بأن يدخل هذا الإصلاح – الذي يعدّ إجراءً رئيسياً خلال ولايته الثانية – “حيّز التنفيذ بحلول نهاية العام”، مع إقراره بأنّه “غير شعبي”.

وقال “هذا الإصلاح ليس متعة ولا ترفاً بل ضرورة”، مشيراً إلى الدفاع عن “المصلحة العامة” في مواجهة تدهور وضع صناديق التقاعد وارتفاع عدد المسنّين في فرنسا.

وهذا الإصلاح الذي قدّمه ماكرون يرفع سنّ التقاعد من 62 إلى 64 عاماً.

وتعدّ فرنسا من الدول الأوروبية التي تعتمد أدنى سنّ للتقاعد ولو أن أنظمة التقاعد غير متشابهة ولا يمكن مقارنتها تماماً.

لكن معارضي هذا الإصلاح يرون أنّه “غير عادل”، خصوصاً بالنسبة إلى النساء والعاملين في الوظائف الصعبة.

شاهد أيضاً

للمرة الأولى.. مطار دبي الثاني عالمياً بقائمة أكثر المطارات ازدحاماً لعام 2023

قفز مطار دبي من المركز الخامس إلى المركز الثاني ضمن قائمة أكثر مطارات العالم ازدحاماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض