«أوپيك+» تخفّض الإنتاج مليوني برميل.. وخيبة أمل أميركية

وافق تحالف «أوپيك+» على أكبر خفض للإنتاج منذ جائحة كورونا، حيث وافق المجتمعون أمس في فيينا، على خفض الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا اعتبارا من نوفمبر المقبل، مما يحد من الإمدادات في سوق تعاني شحا بالفعل على الرغم من ضغوط الولايات المتحدة وغيرها من الدول لضخ المزيد.

كما تم تمديد «إعلان التعاون» حتى نهاية 2023، على أن يتم عقد الاجتماعات الوزارية كل 6 أشهر، فيما ستجتمع لجنة المراقبة الوزارية لـ «أوپيك+» كل شهرين لمتابعة مستجدات السوق، حيث سيتم عقد الاجتماع المقبل في ديسمبر 2022.

وربما يؤدي خفض «أوپيك+» للإنتاج إلى تعافي أسعار النفط التي هبطت إلى نحو 90 دولارا بعدما كانت 120 دولارا قبل 3 أشهر بسبب مخاوف من ركود اقتصادي عالمي ورفع أسعار الفائدة الأميركية وارتفاع الدولار.

تحسين الاقتصاد العالمي

وفي هذا السياق قال وزير الطاقة السعودي صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته «أوپيك» أمس، ان تحالف «أوپيك+» مستمر بالتزامه نحو تحسين الاقتصاد العالمي، مشددا على أن القرارات التي يتخذها التحالف تعد أمرا أساسيا لكل مصدري النفط حتى خارج «أوپيك+».

وأضاف بن سلمان أن «أوپيك +» ستبقى قوة أساسية لاستقرار الاقتصاد العالمي، مؤكدا على أهمية التصرف المسبق لمواجهة حالة عدم اليقين في الأسواق، حيث ان وضع السوق الحالي يصعب على المستهلكين الكبار اللجوء للسوق الورقية.

وتابع بالقول: «لا نعلم تداعيات سياسات مكافحة التضخم على الطلب العالمي، لكن علينا توخي الحذر وبقاءنا صادقين حيال قدرتنا على توقع المستقبل، فحجم حالة عدم اليقين التي نمر بها حاليا غير مسبوقة».

وبشأن تأثير قرارات البنوك المركزية على الطلب، قال بن سلمان: «لا نعلم تداعيات سياسات مكافحة التضخم على الطلب العالمي». ومن المتوقع أن تنخفض حصة السعودية من الإنتاج إلى 10.48 ملايين برميل يوميا في نوفمبر، وذلك وفقا لالتزامها بحصتها ضمن الاتفاق.

وشدد بن سلمان على أن الأثر الحقيقي لخفض إنتاج النفط هو 500 ألف برميل يوميا، لكن التقديرات تشير إلى أنه سيكون بين مليون و1.1 مليون برميل يوميا، فيما قال بن سلمان انه لا يعلم كيف سيتم فرض سقف سعر النفط الروسي.

من جانبه، قال الأمين العام لـ«أوپيك» هيثم الغيص، ان أمن الطاقة له ثمن مؤكدا أن تحالف «أوپيك +» لا يعرض السوق لخطر.

خيبة أمل أميركية

من جانبه، قال البيت الأبيض ان الإدارة الأميركية ستطلب من الكونغرس سلطات إضافية لمواجهة تأثير «أوپيك+» على أسعار النفط، فيما أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن عن شعوره بالخيبة إزاء قرار تخفيض إنتاج «أوپيك+».

وقال بيان صادر عن مستشار الأمن القوي جيك سوليفان ورئيس المجلس الإقتصادي الوطني براين ديس، انه بتوجيهات من الرئيس بايدن ستقوم وزارة الطاقة بتسليم 10 ملايين برميل أخرى من الاحتياطي الاستراتيجي للولايات المتحدة إلى السوق الشهر المقبل.

وأشار البيان إلى ان الرئيس الأميركي دعا شركات الطاقة الأميركية الى الاستمرار في خفض أسعار الضخ عن طريق سد الفجوة الكبيرة تاريخيا بين أسعار الغاز بالجملة والتجزئة، بحيث يدفع المستهلكون الأميركيون أقل عند التزود بالوقود.

وعلى صعيد أسعار الخام، فقد ارتدت صعودا خلال تعاملات أمس، وذلك عقب الاعلان عن قرار تحالف»أوپيك+»، حيث تم تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط مرتفعة 1% عند 87 دولارا للبرميل، بعد أن قفزت بنسبة 9%، تقريبا خلال الجلستين السابقتين، أما خام القياس برنت فقد ارتفع دولارين إلى 93.88 دولارا للبرميل.

شاهد أيضاً

«أسواق المال» تتصدر القطاع العام والشركات الحكومية باستيفاء متطلبات الحوكمة

صدر تقرير ديوان المحاسبة عن نتائج الفحص والمراجعة على تنفيذ ميزانيات الجهات المشمــولـــة بـرقابتـه وحساباتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

كويت نيوز

مجانى
عرض