الكندري: «نماء» تسعى إلى تحويل الأسر المتعففة إلى طاقات منتجة تسهم بقوة في دفع عجلة التنمية

أعلنت نماء الخيرية ب‍جمعية الإصلاح الاجتماعي عن تخريج 60 متدربا من برنامج الأسر المنتجة داخل الكويت الذي تقيمه بالتعاون مع أكاديمية الحرف التابعة لشركة كويست لوسائل وتقنيات التعليم، بالتعاون مع جمعية المعلمين الكويتية.

وفي هذا الصدد، قال مدير إدارة العلاقات العامة في نماء الخيرية وليد الكندري، إن نماء تعمل داخل الكويت لأكثر من 44 عاما، ولها جهود كبيرة في دعم المشاريع الداخلية، حيث تتبنى دعم التعليم والصحة ومساعدة ذوي الحاجة من كبار السن والأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم ممن تنطبق عليهم الظروف القاسية، مؤكدا أن نماء الخيرية تعمل داخل الكويت وخارجها بنسبة تصل إلى 70% داخل الكويت، و30% خارج الكويت.

وبين الكندري أن نماء الخيرية تسعى إلى تحويل ونقل الأسر المتعففة من العوز والحاجة إلى طاقات فاعلة منتجة تسهم بقوة في دفع عجلة التنمية والتطوير والإبداع والإنتاج، وتنقل أسرهم إلى العطاء والإنتاج، ويغنونهم عن ذل السؤال، وذلك من خلال تأهيلهم وتدريبهم وبناء قدراتهم بما يتوافق مع احتياجات سوق العمل، حيث يتم تقديم دورات مفيدة يحتاج اليها المجتمع بشكل مباشر وفعال، وذلك من خلال دراسة واقعية تقوم بها الأكاديمية لأهم احتياجات سوق العمل.

وأوضح الكندري أنه نظرا للتطور في مجال الحرف والتكنولوجيا الرقمية وأهمية اكتساب المهارات الإنتاجية التي تؤدي بشكل مباشر للارتقاء بالمستوى الاقتصادي للأفراد، قامت نماء الخيرية بالشراكة مع أكاديمية حرف بتدريب أبناء الأسر المتعففة في 3 قطاعات، وهي: القطاع الفني، والقطاع التكنولوجي، والقطاع الصناعي.

وأضاف الكندري أن رسالتنا الإنسانية تجعلنا لا نكل ولا نمل عن خدمة المحتاجين وتفقد أحوالهم، مشيرا إلى أن ثقة المتبرعين الكرام تحفزنا على تطوير منظومة العمل في نماء الخيرية لتحقيق الريادة الخيرية، وأصالة منطلقاتنا الإسلامية والوطنية تدفعنا إلى التجديد والتطور الذي لا يتوقف ولا يقتنع بالجمود.

وأوضح الكندري أن نماء الخيرية تسعى من خلالها رؤيتها لأن تكون نموذجا للمؤسسة الرائدة التي تجمع بين الأصالة والإبداع والاحترافية في مجال التنمية والمساعدات الإنسانية، موضحا أن رسالتها تتمثل في أن تكون منظومة مؤسسية تنموية متكاملة للمساهمة في بناء الإنسان ونهضة المجتمعيات عبر جسور الشراكات بنوعية مشروعاتها وجودة مخرجاتها.

من جانبه، قال مدير أكاديمية الحرف أحمد عبدالوهاب الصالح: إن فريق العمل قام بالاتصال الهاتفي وشرح البرامج لقائمة الأسر التي تم إرسالها من قبل فريق نماء الذي قام بدراسة وافية للحالات التي تم تدريبها، مشيرا إلى أنه قد تم تقسيم المتدربين على فترتين، في كل فترة 30 متدربا، وتم توزيع المتدربين على حسب التخصصات، فمنهم من تم تدريبه على القص بالليزر وصناعة النماذج التجارية، ومنهم من تم تدريبه على بناء المجسمات الفلينية وتصليبها، ومن من تم تدريبه على التصميم والطباعة الثلاثية، أما الفترة الثانية فقد تم تدريبهم على النجارة الحديثة، وتصميم رسومات الجرافيك للمواقع الإلكترونية، وفنون الخط العربي ومبادئه.

وبين الصالح أن أكاديمية حرف بالشراكة مع نماء الخيرية تسعى إلى الارتقاء بمستوى التعليم المحلي نحو التعليم الحرفي والتكنولوجي والفنون ومواكبة التطور التكنولوجي والتدريب عليه والنهوض بالمجتمع وإكساب أفراده مهارات الحرفية وخلق بيئة تعزز وتدعم قدرات الشباب وشغل أوقاتهم، وذلك لأننا نؤمن بأن أهم مقومات بناء الإنسان هو التعليم، كما تؤمن نماء الخيرية بأن الاهتمام بالإنسان هو عصب العمل الخيري، وأن التعليم هو أساس التنمية في المجتمعات، لذا كانت هذه الاتفاقية.

شاهد أيضاً

حمدان العازمي يسأل عن سبب استمرار إغلاق صالات الأفراح التابعة للجمعيات التعاونية والمؤسسة بأموال المساهمين

وجه النائب حمدان العازمي، سؤالا ًإلى وزيرة الشؤون الاجتماعية والتنمية المجتمعية ووزيرة الدولة لشؤن المرأة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

كويت نيوز

مجانى
عرض