الحمية الغذائية ضرورية لمواجهة نوبات البواسير

لتخفيف نوبة البواسير، يلجأ بعض المرضى إلى تناول بعض الأدوية التي تصرف في الصيدليات من دون وصفة طبية، لكن المتخصصين ينصحون بضرورة تغيير النظام الغذائي قبل الخضوع للجراحة إن فشل العلاج بالأدوية والحمية، وفق تقرير نشرته مجلة Santé الفرنسية.
في الواقع، ليست لنوبة البواسير أضرار كثيرة على الصحة، لكنها قد تكون مزعجة للغاية، وغالباً ما يفضّل من يعانون منها عدم الحديث عن هذه الدوالي التي تظهر في غير محلها، لكن المشكلة عادية، ولا تستدعي الخجل منها، وتتطلب وعياً أكبر، إذ من الضروري تناول من 25 إلى 30 غراماً من الألياف يومياً، أي خمس حصص من الفواكه والخضروات بشكل يومي.

وتقول الدكتورة آن لور تاريرياس تخصصية أمراض الجهاز الهضمي إن تنظيم عملية العبور هو أفضل وسيلة لتجاوز أزمة البواسير والوقاية من النوبات الحادة.

ويجب على المريض ألا يتردد أبداً في ملء صحنه بالحبوب الكاملة والفواكه والخضروات، التي يفضل أن تكون مطبوخة لتسهيل الهضم، كما ينبغي عليه استكمال هذه الحمية بشرب ليترين من الماء يومياً للتخلص من البراز بسهولة ومن دون آلام.

ويعزو البعض نوبات البواسير إلى تناول التوابل والقهوة، لكن الدكتورة تاريرياس تؤكد عدم وجود أي أدلة علمية في هذا الاتجاه، وتوضح أن الأطعمة التي تهيج الأمعاء يمكن أن تفاقم النوبات، لذلك يجب تفاديها وتفادي المشروبات الغازية لبضعة أيام، حين نعاني من البواسير.

ماذا تفعل عند اشتداد الألم؟

ينصح المتخصصون بالتوجه مباشرة إلى المستشفى لطلب المساعدة. وتقول تاريرياس إن الكثير من المرضى يعانون، لكنهم يترددون في إبلاغ الأطباء بمعاناتهم، مشيرة إلى أن الطبيب يقوم بعمل شق تحت التخدير الموضعي إذا لزم الأمر لإزالة الجلطة الدموية.

متى نخضع للجراحة؟

يخضع الطبيب المريض للجراحة حين لا تفيد الأدوية ولا العلاج بالتبريد أو تقنية الأشعة تحت الحمراء، وهناك تدخلات جراحية ممكنة، إذ يمكن إعادة تجميع وإصلاح البواسير الداخلية أو ربط الشرايين التي تغذيها، وفي حال تلف البواسير بشدة يستطيع الطبيب إزالتها لأن هذا الخيار يصبح الخيار الوحيد، ضد تخثر الدم المتكرر الذي يصيب البواسير الخارجية.

الحوامل

يعد المجهود الذي تبذله الحامل في الحمام أو أثناء حمل شيء ثقيل أو خلال الولادة السبب الرئيسي لظهور البواسير، لذلك على الحوامل الانتباه أثناء الذهاب إلى الحمام، لأن الهدف الأهم في هذه المرحلة هو عدم البقاء فترة طويلة في وضعية الجلوس على كرسي الحمام، ذلك أن هذه الوضعية تؤدي إلى ارتخاء عضلات الشرج وارتفاع تدفق الدم.

كما ينبغي على الحوامل التركيز على نظام غذائي غني بالألياف وتناول الخضروات والفواكه، لأنها تمنع الإمساك، الذي يعد سبباً لظهور البواسير أيضاً.

وينصح الخبراء بتناول حبوب الكتان أو النخالة التي تفيد في تسريع العبور، كما على الحوامل عدم التردد في شرب الكثير من الماء خلال النهار.

وفي ما يتعلّق بالنظافة الحميمة، اختاري صابوناً مناسباً ومارسي الرياضة باستمرار، خصوصاً السباحة.

شاهد أيضاً

«أورجانون» تنطلق بالكويت لدعم «صحة المرأة»

أعلنت أورجانون، شركة الرعاية الصحية العالمية التي تهدف إلى تحسين وتعزيز صحة المرأة، عن إطلاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض