مؤتمر «تطوير الشأن الرياضي»: تطبيق الاحتراف الكلي وفتح باب الاستثمار يحققان نقلة نوعية

ناقش مؤتمر سبل تطوير الشأن الرياضي وتطبيق الاحتراف الذي يستضيفه مجلس الأمة تحت رعاية رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وإشراف النائب د ..عبدالله الطريجي فعالياته بحضور عدد من مسؤولي الأندية والاتحادات الرياضية والمهتمين بالشأن الرياضي المحور الأول للمؤتمر قضية تطوير الأندية والاتحادات الرياضية، وتحدث من خلاله كل من رئيس النادي العربي الرياضي عبد العزيز عاشور ورئيس نادي كاظمة الرياضي أسعد البنوان وأمين سر الاتحاد الكويتي لكرة اليد قايد العدواني.

وقال النائب د.عبدالله الطريجي في مستهل المناقشة إن الحضور هم أهل الميدان من رؤساء الأندية، مؤكدا أهمية شفافية الطرح للوصول إلى نتائج سيتم نقلها إلى أعضاء مجلس الأمة.

من جهته، أعرب رئيس النادي العربي الرياضي عبد العزيز عاشور عن تمنياته أن تعود الريادة للكويت خليجيا وآسيويا، وأن يصدر القرار الذي يشكل منعطفا تاريخيا وهو إقرار الاحتراف الكلي للاعبين.

وأشار عاشور إلى وجود استراتيجيات في الكويت، لكن المشكلة في بطء التطبيق والذي يمتد إلى سنوات، مشيرا إلى أن استراتيجية الهيئة العامة للشباب والرياضة «ممتازة جدا».

وحدد عاشور مشاكل الرياضة الكويتية في أربعة موضوعات تتعلق بالمنشآت الرياضية ونظام الاحتراف ورعاية الموهوبين واستقلالية الاتحادات والأندية، لافتا إلى سهولة حل تلك المشكلات.

وأوضح أنه بالنسبة لمشكلة المنشآت والملاعب فإن ملاعب التدريب هي ملاعب المباريات، وهذا أمر لا يحصل إلا في الكويت، مبينا أن حل هذه المشكلة بسيط بعدم استخدام الستادات إلا في إقامة المباريات عليها، ومنح تراخيص مؤقتة لإقامة الملاعب التدريبية في الساحات الترابية الكبيرة الفارغة بإشراف هيئة الرياضة، إضافة إلى استخدام ستاد جابر لإقامة المباريات وترك الأندية للتدريبات الرياضية.

بدوره، أكد رئيس نادي كاظمة الرياضي أسعد البنوان الحاجة إلى تعديل التشريعات حتى تصل الرياضة إلى مستوى الاحتراف، مبينا أن الكويت لديها القدرة على أن تكون مركزا للريادة في الرياضة.

وقال البنوان إن الأندية الرياضية واجهت تحديات عدة منها الاهتمام بالعنصر البشري، مشيرا إلى أن الرياضة أصبحت قطاعا تجاريا أكثر من كونها ترفيهية.

وقال إن الأندية تحتاج إلى تعديل التشريعات بما يساعد في تحويل الرياضة إلى الاحتراف، كما تحتاج إلى الدعم المالي، مشيرا إلى أن الميزانية التي تقدم للنادي كانت بحدود 400 ألف دينار بينما الإنفاق يصل إلى 600 ألف دينار وفي الوقت الحالي وصل إلى 650 ألف دينار.

ولفت إلى أنه من غير المتوقع أن تحصل الأندية على مليوني دينار من الأراضي الفضاء التي منحتها الحكومة للأندية لاستثمارها، ولذلك فهي تحتاج إلى الدعم المادي.

من ناحيته، اعتبر أمين سر الاتحاد الكويتي لكرة اليد قايد العدواني أن معظم الاتحادات الرياضية ورؤساء الاتحادات لديها مشاكل وتعاني من عدم وجود المنشآت ولا الميزانيات الكافية للتطوير، مضيفا أن «الرياضة لا تنحصر في كرة القدم».

وأوضح أن الرياضة صناعة واحترافية، وتطويرها يتطلب شراكة مع القطاع الخاص، مؤكدا أن دخول الاستثمار الخاص مطلب مهم لدعم الرياضة ولا يمكن أن تتطور من دون ذلك.

وأكد أن اتحاد التنس بالشراكة مع القطاع الخاص حقق نتائج تعتبر مفخرة، متمنيا مساهمة التجار في إنشاء مجمعات تجارية للاتحادات الرياضية.

وفي تعقيب له، قال المدير العام لهيئة الشباب والرياضة د.حمود فليطح إن الهيئة ترصد الميزانيات للاتحادات الرياضية بناء على الأنشطة والمشاركات والمنشآت المطلوبة.

وطالب فليطح مجلس الأمة بتشكيل لجنة خاصة للشباب والرياضة لمتابعة الشأن الرياضي ودعم الرياضيين والمساهمة في وضع حلول لمشاكلهم.

كما تحدث مشاركون في المؤتمر بعد فتح باب النقاش من ممثلي الأندية والاتحادات، مؤكدين أنه في ظل عدم وجود خطة واضحة لن يتحقق النجاح مهما بلغت قيمة الدعم المادي.

كما أوضحوا الحاجة إلى تطوير منشآت الاتحادات الرياضية، متمنين تضافر الجهود داخل مجلس الأمة لمعالجة المشاكل التي تواجه الرياضة الكويتية.

وأكدوا أهمية الدور الكبير لمجلس الأمة في إزالة العقبات التي تواجه الأندية في جلب اللاعبين الأجانب في ظل تعقيد الإجراءات والإقامات ومنح تأشيرات دخول البلاد.

ودعا عدد من الحضور إلى إيجاد توافق بين هيئة الرياضة واللجنة الأولمبية الكويتية للتوصل إلى حلول لمشاكل الميزانيات والدعم المالي.

كما دعوا إلى إشراك القطاع الخاص في استغلال مباني ومنشآت وزارة التربية للاستغلال الرياضي في القترة المسائية

شاهد أيضاً

تحديد موعد مباراة السوبر الإفريقي بين الأهلي المصري والرجاء المغربي

أكد سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة بالنادي الأهلي المصري، أن الفريق الأول سيواجه الرجاء المغربي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض