تزوجني بدون مهر: ما حقيقة الحملة التي تصدرت مواقع التواصل وعناوين الصحف؟

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في عدد من الدول العربية وسم #تزوجني_بدون_مهر وتتحدث وسائل إعلام عربية عما يقولون إنها “حملة شنتها ناشطات لبنانيات لحل أزمة ‘العنوسة ‘” فما حكاية هذا الوسم؟

تصدر الوسم قوائم الترند على تويتر في دول منها السعودية والكويت ومصر، لكنه لم يظهر على قائمة أكثر الوسوم تداولا على تويتر في لبنان.

بالبحث على تويتر يظهر تداول الوسم يوم 29 أغسطس في الأردن في تغريدات رجال يتحدثون عن “حملة #تزوجني_بدون_مهر تطلقها شابات لمساعدة الشباب على الزواج”.

 

ويظهر البحث على فيسبوك أن الخبر بدأ تداوله في الجزائر في 28 أغسطس ويتحدث عن حملة لشابات جزائريات.

وباستخدام نفس الصورة تجد أخبارا تقول إن الحملة شنتها بنات من سوريا.

ثم ظهرت أخبار تتحدث عن أن الحملة أردنية.

ومن ثم انتشر الخبر على أنه حملة أطلقتها شابات لبنانيات، مرفقا بصورة فتاة تحمل علم لبنان في يدها.

ويظهر البحث أن الصورة مأخوذة من المظاهرات التي شهدها لبنان في عام 2019 .

ويبدو أن الأزمة الاقتصادية في لبنان، والضوء الإعلامي المسلط على البلد في هذه الفترة، جعل من الحديث عن أن الحملة لبنانية أقرب للتصديق عند البعض وأجدر بعناوين الصحف.

 

لماذا كل هذا الزخم؟

مهما كان مصدر الحملة أو مطلقها، فإن المؤكد هو أنها شهدت انتشارا واسعا ووجدت طريقها إلى أكبر الصحف ووسائل الإعلام والتواصل في أكثر من بلد.

ويدل ذلك على أن موضوع المهر وما يماثله من الشروط المادية للزواج يكتسي أهمية كبرى لدى الناس في مجتمعاتنا ويشكل أزمة حقيقية في بعض أوساطها.

 

استغل البعض انتشار الوسم لفتح مجال للحديث عن الشروط المادية للزواج، والتي يعجز كثيرون عن إيفائها، وقد يتكبد من يستوفيها أعباء وديونا طويلة الأمد.

ويأملون من الحديث وإثارة النقاش حول الأمر في إحداث تغيير يجعل حياة المقبلين على الزواج أيسر.

هناك طبعا من يعارض فكرة تخلي المرأة عن المهر، الذي تعتبره بعض النساء دليلا على علو شأنها عند طالبها، وتتباهى بعضهن على بعض بقيمة مهرها.

وبالنسبة لبعض النساء، يعتبر المهر تأمينا لهن مما قد يحدث بعد الارتباط، خاصة إذا كن يصدقن الأمثال التي تضع الرجل موضع شك دائم لمجرد أنه رجل.

وقد يكون الأمر كذلك أيضا لمن تجبر على زواج أو تتزوج رجلا لم تعرفه بقدر كاف.

ورفض الفكرة أيضا من يعتبر المهر “شرطا ليصح الزواج” ولو كان مهرا رمزيا.

المهر ليس “العبئ” الوحيد

لكن النقاش حول الوسم لا يدور حول إلغاء المهر تحديدا، ولكنه ترميز للمهور الغالية والشروط المالية المجحفة، التي تقف عائقا أمام من يريدون الزواج.

تقول سناء من لبنان إن “كثيرا من العائلات لا تهتم بالمهر في الزواج لكن امتلاك الرجل لبيت يتزوج فيه شرط تتمسك به العائلات ويكون سببا في تعطيل وإنهاء زواج كثيرين بالنظر إلى صعوبة توفر المال اللازم لشراء بيت في ظل الأزمة التي يعيشها البلد”.

وعن الزواج في ظل هذه الفترة من حياة اللبنانيين، تقول سناء إن “كثيرا من اللبنانيين فضلوا التسريع في الزواج في الفترة الأخيرة ولو بالتخلي عن بعض الشروط بالنظر لوضع البلد الآن والمخاوف لما قد يؤول إليه مستقبلا”.

في مصر لطالما كان الجدل دائرا حول شروط الزواج الكثيرة، غير المهر، من مقدم ومؤخر صداق والذهب الذي يقدم للعروس ويسمى الشبكة.

بالإضافة إلى ما قد يشترطه أهل الزوجة من بيت أو سيارة أو غيرها.

ويضاف إلى هذه الشروط أيضا ما تسببه المقارنات داخل العائلة الموسعة بين زواج امرأة وأخرى.

وقد تسبب هذه المقارنات ضغوطا على المتزوجين تزيد الأعباء المالية للزواج ثقلا.

وكما هو الحال مع من تحمسوا لحملة #تزوجني_بدون_مهر من مختلف البلدان والأوساط، يواصل أفراد وجماعات محاولات إحداث تغيير في المفهوم السائد للزواج وشروطه وتغيير العادات المرتبطة به.

إذ أصبحت هذه العادات تعجيزية في ظل الأوضاع الاقتصادية التي تعيشها فئات كبيرة من مجتمعاتنا.

شاهد أيضاً

وفيات الاثنين 18 أكتوبر 2021

في ذمة الله.. وفيات اليوم • شريفة عبدالعزيز بهرام الصفار، أرملة/ عبدالكريم علي شموه، 82 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض