«لقاء حقيقي مع الكون».. الصين تفتتح أكبر متحف في العالم لعلوم الفلك

من المقرر افتتاح أكبر متحف في العالم مخصص لعلم الفلك في شنغهاي بالصين، نهاية الأسبوع الجاري، وصُمم هيكله المنحني المعقد ليعكس هندسة الكون.

وبدون خطوط مستقيمة أو زوايا قائمة، يتشكل هيكل المبنى بدلاً من ذلك من ثلاثة أقواس متداخلة تشير إلى مدارات الأجرام السماوية.

وسيضم متحف شنغهاي للفلك، الذي تبلغ مساحته 420 ألف قدم مربع، وهو فرع من متحف شنغهاي للعلوم والتكنولوجيا، معارض، وقبة سماوية، ومرصد، وتلسكوب شمسي، يبلغ ارتفاعه 78 قدمًا.

والمتحف من تصميم شركة “Ennead Architects” الأمريكية، التي فازت في عام 2014 بمسابقة دولية لتصميم المبنى.

وقال المصمم الرئيسي والشريك في المشروع، توماس جيه وونغ، في مقابلة بالفيديو: “اعتقدنا حقًا أنه يمكننا الاستفادة من التصميم لإحداث تأثيرًا مذهلًا على هذه التجربة بأكملها”، مضيفًا أنه من المفترض أن يكون هذا المبنى تجسيدًا … للعمارة المستوحاة من الفلك”.

ومن خلال التخلي عن الجدران المستقيمة لصالح الخطوط المنحنية، كان وونغ وفريقه يأملان في إظهار أن كل عنصر في الكون يتحرك باستمرار وتحكمه مجموعة من القوى.

وبحسب ما قاله يونغ، فقد استلهموا التصميم أيضًا من “مشكلة الأجسام الثلاثة”، أي اللغز الذي لم يُكشف بعد حول كيفية حساب حركة ثلاثة كيانات سماوية، مثل الكواكب أو الأقمار أو النجوم، بناءً على قوى الجاذبية بين بعضها البعض.

وبينما يمكن إجراء هذا الحساب بجسمين سماويين، تصبح المسارات فوضوية وغير متوقعة مع ثلاثة.

وأوضح وونغ أن سبب اعتقادهم أن مشكلة الأجسام الثلاثة كانت مثيرة للاهتمام هو أنها مجموعة معقدة من المدارات.

وأضاف وونغ: “(هذه) علاقات ديناميكية، على عكس الدائرة البسيطة حول المركز، وكان ذلك جزءًا من نية (التصميم) – لالتقاط هذا التعقيد”.

وفي تصميم وونغ، يُترجم اللغز الكوني إلى ثلاثة أشكال قوسية: العين، والكرة، والقبة المقلوبة، والتي تشير إلى كل من الشمس والقمر والنجوم، على التوالي. ويضم كل منها معلم جذب أو وظيفة تصميم مهمة.

ويلتقي الزوار أولاً بشكل العين، الذي يفتح فوق المدخل الرئيسي للمتحف، ويعمل كساعة، وينتج دائرة من ضوء الشمس تنتقل عبر أرضية المتحف طوال اليوم، ما يشير إلى الوقت والموسم.

ويأتي بعد ذلك مسرح القبة السماوية، المحاط بشكل كروي ويخرج من سطح المبنى مثل طلوع القمر. ويبدو أن الجزء السفلي من الهيكل الضخم يطفو بلا وزن، مع وجود مساحة للمشي تحته.

وأخيرًا، تتيح القبة الزجاجية المقلوبة الواسعة على قمة السقف للزوار فرصة مشاهدة سماء الليل المفتوحة، في ما وصفه بيان صحفي بأنه “لقاء حقيقي مع الكون لاستكمال التجربة المحاكاة في الداخل”.

وقال وونغ: “نريد أن يفهم الناس الطبيعة الخاصة للأرض كمكان يستضيف الحياة، على عكس أي مكان آخر نعرفه في الكون”.

وتُعد شركة “Ennead Architects” مسؤولة أيضًا عن مركز روز للأرض والفضاء في نيويورك الذي يقع بالمتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي، وهو مشروع شارك في تصميمه أحد مؤسسي الشركة، جيمس بولشك، وأشار وونغ إلى أن هناك علاقة بين المبنيين.

وأوضح وونغ أنه بحسب ما وصفه بولشك، فإن مركز روز “يُشبه كاتدرائية كونية وهذا وصف مناسب جدًا للتجربة هنا في متحف شنغهاي للفلك”.

شاهد أيضاً

قصة الجاسوس الذي أصبح راهبا بعد مهمة في بغداد

هل شاهدت فيلم جيمس بوند الجديد واعتقدت أن أحداثه غير واقعية؟ حسنا، اقرأ قصة حياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض