تقرير: الأمير تشارلز أعطى هاري مبلغا كبيراً بعد تنحيه عن واجباته الملكية

ساعد الأمير تشارلز نجله الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل بـ«مبلغ كبير» من المال بعد تنحيهما عن واجباتهما الملكية، على الرغم من ادّعاء هاري أن عائلته «حرمته مالياً عندما سافر هو وزوجته إلى الولايات المتحدة»، وذلك وفقاً لما أعلنه متحدث باسم «كلارنس هاوس»، المقر الرسمي لأمير ويلز وزوجته كاميلا دوقة كورنوول.
وحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، قال المتحدث خلال إيجاز صحافي أمس (الأربعاء)، إن «الحسابات تُظهر استمرار تشارلز في تمويل دوق ودوقة ساسكس حتى صيف عام 2020 حيث إنه خصص لهم مبلغا سخياً من المال بعد تنحيهما عن واجباتهما الملكية لمساعدتهما على العيش بالخارج».
وأضاف المتحدث: «لقد توقف هذا التمويل لهاري وميغان في صيف العام الماضي، حيث إن الزوجين كانا قد أعلنا عند تنحيهما أنهما سيعملان على تحقيق الاستقلال المالي».
وقال المتحدث إن تشارلز تحمل فاتورة قيمتها 4.5 مليون جنيه إسترليني العام الماضي مقابل تمويل ابنيه ويليام وهاري.
وكان هاري قد أخبر الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري خلال المقابلة المثيرة للجدل التي أجراها معها في مارس (آذار) الماضي أنه توقف عن الحصول على الدعم المالي من عائلته في الربع الأول من 2020.
من جهته، أكد متحدث باسم هاري وميغان عدم وجود اختلاف في التوقيت الذي أعلن «كلارنس هاوس» أن تشارلز أوقف دعم الزوجين فيه، والتوقيت الذي ذكره هاري في مقابلته مع أوبرا.
وأوضح قائلاً: «هاري كان يشير في الواقع إلى الربع الأول من فترة إعداد التقارير المالية في المملكة المتحدة، والتي تمتد من أبريل (نيسان) إلى يوليو (تموز)».
وتنحى هاري (36 عاماً) وميغان ماركل (39 عاماً) عن واجباتهما الملكية العام الماضي وانتقلا للعيش في كاليفورنيا.
وأجرى الزوجان مقابلة مثيرة للجدل مع أوبرا وينفري في مارس، قال هاري خلالها إن والده وشقيقه «أسيران» للنظام، كما صرّح بأنه «شعر بالخذلان من جهة والده»، الذي توقف عن الرد على اتصالاته، وأوقف الدعم المالي له عندما سافر هو وزوجته إلى الولايات المتحدة.
كما قالت ميغان خلال المقابلة إن العائلة المالكة رفضت تقديم مساعدة نفسية لها، بعدما راودتها فكرة الانتحار، وكشفت هي وهاري عن محادثة أعربت فيها جهة لم يسمياها في العائلة الملكية عن «قلق» إزاء لون بشرة ابنهما آرتشي خلال حمل ميغان به.
وفي حديث ثانٍ أجراه مع أوبرا الشهر الماضي، قال هاري إن والده لم يقدم بالضرورة الدعم الذي كان يتوق إليه عند التعامل مع الحياة في دائرة الضوء بصفته أحد أفراد العائلة المالكة.
وقبل هذا الحديث بنحو أسبوعين، أكد دوق ساسكس عبر مدونة «أرمتشير إكسبرت» الصوتية الأميركية أن انتقاله مع زوجته وابنهما إلى الولايات المتحدة يرجع إلى الرغبة في كسر «حلقة المعاناة» في العائلة، بعدما اكتشف أن والده الأمير تشارلز كان يعامله «بالطريقة التي كان قد عومل بها».

شاهد أيضاً

قصة الجاسوس الذي أصبح راهبا بعد مهمة في بغداد

هل شاهدت فيلم جيمس بوند الجديد واعتقدت أن أحداثه غير واقعية؟ حسنا، اقرأ قصة حياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض