عاجل – ابتكار #لقاح جديد سيغير طريقة محاربة العالم لوباء #كورونا

ابتكر علماء لقاحاً جديداً مضاداً لفيروس كورونا، دخل مرحلة التجارب السريرية في البرازيل والمكسيك وتايلاند وفيتنام، ويقول خبراء أنه سيغير طريقة محاربة العالم للوباء

اللقاح أطلق عليه اسم NDV-HXP-S، هو الأول في التجارب السريرية الذي يستخدم تصميمًا جزيئيًا جديدًا من المتوقع على نطاق واسع أن ينتج أجسامًا مضادة أقوى من الجيل الحالي من اللقاحات، وقد يكون صنع اللقاح الجديد أسهل بكثير، لأنه يعتمد على بيض الدجاج

فروقات اللقاحات

يجب إنتاج اللقاحات الحالية من شركات مثل «فايزر» و«جونسون أند جونسون» في مصانع متخصصة باستخدام مكونات يصعب الحصول عليها، في المقابل، يمكن إنتاج اللقاح الجديد بكميات كبيرة في بيض الدجاج -نفس البيض الذي ينتج مليارات لقاحات الأنفلونزا كل عام في المصانع حول العالم-

إذا أثبت لقاح NDV-HXP-S أنه آمن وفعال، فمن المحتمل أن ينتج مصنعو لقاح الأنفلونزا أكثر من مليار جرعة منه سنويًا. وقد تتمكن البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل التي تكافح حاليًا للحصول على لقاحات من البلدان الأكثر ثراءً من صنع لقاح NDV-HXP-S لنفسها أو الحصول عليها بتكلفة منخفضة من الدول الغنية

وتقول أندريا تيلور، مساعدة مدير مركز ديوك العالمي للابتكار الصحي: «هذا مذهل وسيغير قواعد اللعبة»

أولاً، ومع ذلك، يجب أن تثبت التجارب السريرية أن لقاح NDV-HXP-S يعمل بالفعل مع البشر، ستنتهي المرحلة الأولى من التجارب السريرية في يوليو، وستستغرق المرحلة النهائية عدة أشهر أخرى، لكن التجارب على الحيوانات بعثت الآمال وأظهرت أن اللقاح فعال جداً

ويقول الدكتور بروس إينيس من مركز PATH لابتكار اللقاحات، والذي نسق تطوير لقاح NDV-HXP-S: «أعتقد أنه لقاح من الطراز العالمي»

دراسة وعلم

تعمل اللقاحات من خلال تعريف الجهاز المناعي بفيروس بشكل جيد بما يكفي لتحفيز الدفاع ضده، وتحتوي بعض اللقاحات على فيروسات كاملة ميتة، البعض الآخر يحتوي على بروتين واحد فقط من الفيروس، ولا يزال البعض الآخر يحتوي على تعليمات وراثية يمكن لخلايانا استخدامها لصنع البروتين الفيروسي

بمجرد التعرض لفيروس أو جزء منه، يمكن لجهاز المناعة أن يتعلم صنع الأجسام المضادة التي تهاجمه، ويمكن أن تتعلم الخلايا المناعية أيضًا التعرف على الخلايا المصابة وتدميرها

في حالة فيروس كورونا، فإن أفضل هدف لجهاز المناعة هو البروتين الذي يغطي سطحه مثل التاج، المعروف باسم سبايك، يلتصق بالخلايا ثم يسمح للفيروس بالانصهار إليها

لكن مجرد حقن البروتينات المرتفعة لفيروس كورونا في الناس ليس أفضل طريقة لتطعيمهم، هذا لأن البروتينات الشائكة تتخذ أحيانًا الشكل الخطأ، وتحث جهاز المناعة على صنع الأجسام المضادة الخاطئة

بداية الفكرة

في عام 2015، ظهر فيروس كورونا آخر، مما تسبب في شكل مميت من الالتهاب الرئوي يسمى «ميرس»، شرع جيسون ماكليلان ، عالم الأحياء التركيبية آنذاك في مدرسة جيزل للطب في دارتموث، وزملاؤه في صنع لقاح مضاد للفيروس

لقد أرادوا استخدام بروتين سبايك كهدف، لكن كان عليهم أن يأخذوا في الحسبان حقيقة أن بروتين سبايك هو شكل متغير، فعندما يستعد البروتين للاندماج في خلية، فإنه يتحول من شكل يشبه الخزامى إلى شيء أقرب إلى الرمح

يسمي العلماء هذين الشكلين شكلي «السنبلة» وما بعد الاندماج، تعمل الأجسام المضادة ضد شكل الانصهار بقوة ضد فيروس كورونا، لكن الأجسام المضادة بعد الاندماج لا توقفه

استخدم الدكتور ماكليلان وزملاؤه تقنيات لصنع لقاح فيروس «ميرس»، لكن انتهى بهم الأمر بالكثير من طفرات ما بعد الاندماج، غير مفيدة لأغراضهم، ثم اكتشفوا طريقة للحفاظ على البروتين في شكل واحد، كل ما كان عليهم فعله هو تغيير اثنين من أكثر من 1000 لبنة بناء في البروتين إلى مركب يسمى «البرولين»

إن الجزيء المسمى 2P، لجزيئي البرولين الجديدين اللذين يحتوي عليهما- من المرجح أن يتخذ شكل الخزامى المطلوب

قام الباحثون بحقن الجزيء 2P في الفئران ووجدوا أن الحيوانات يمكنها بسهولة محاربة عدوى فيروس كورونا المسبب لمتلازمة «ميرس»

قدم الفريق براءة اختراع، لكن العالم لم ينتبه كثيرًا للاختراع، على الرغم من أن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية قاتلة، إلا أنها ليست شديدة العدوى وثبت أنها تشكل تهديدًا بسيطًا نسبيًا؛ توفي أقل من 1000 شخص بسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية منذ ظهوره لأول مرة في البشر

ولكن في أواخر عام 2019، ظهر فيروس كورونا جديد، وبدأ في تدمير العالم، تحول الدكتور ماكليلان وزملاؤه إلى العمل، حيث قاموا بتصميم جزيء 2P فريد من نوعه لفيروس كورونا في غضون أيام، استخدمت شركة موديرنا هذه المعلومات لتصميم لقاح لكورونا؛ كان يحتوي على جزيء جيني يسمى RNA مع تعليمات لصنع 2P

وسرعان ما حذت شركات أخرى حذوها، حيث اعتمدت جزيء 2P لتصميمات اللقاحات الخاصة بها وبدأت التجارب السريرية

جميع اللقاحات الثلاثة التي تم ترخيصها حتى الآن في الولايات المتحدة تستخدم جزيء 2P المضاد للفيروس

6 برولينات

إن قدرة الدكتور ماكليلان على إيجاد أدلة منقذة للحياة في بنية البروتينات أكسبته إعجابًا عميقًا في عالم اللقاحات

وقال هاري كلينثوس، كبير مسؤولي البرامج في مؤسسة بيل وميليندا غيتس: «هذا الرجل عبقري يجب أن يكون فخوراً بهذا الشيء الضخم الذي فعله من أجل الإنسانية»

ولكن بمجرد أن قام دكتور ماكليلان وزملاؤه بتسليم جزيء 2P لصانعي اللقاحات، عاد إلى البروتين لإلقاء نظرة فاحصة. إذا أدت مبادلة اثنين فقط من البرولين إلى تحسين اللقاح، فمن المؤكد أن التعديلات الإضافية يمكن أن تحسنه أكثر

شاهد أيضاً

برج خليفة يحتفي ببطولة أبو ظبي لمحترفي الجوجيتسو والإمارات تحتل المركز الثاني في اليوم الختامي

احتفى برج خليفة ، أطول برج في العالم ، ببطولة أبو ظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض