تناول “الأفوكادو” يوميا يعمل على الحفاظ على التركيبة الميكروبية الحميدة في الأمعاء

أظهرت دراسة جديدة من جامعة (إلينوي) الأمريكية أن تناول الأفوكادو بصورية يومية يمكن أن يساعد في تحسين صحة الأمعاء.

وقال “شارون طومسون”، طالب الدراسات العليا في قسم علوم التغذية بجامعة (نيويورك): إن الباحثين وجدوا أن الأشخاص الذين يتناولون الأفوكادو يوميًا كجزء من الوجبة لديهم وفرة أكبر من ميكروبات الأمعاء التي تكسر الألياف وتنتج مستقلبات تدعم صحة الأمعاء.

وأضاف أن لديهم أيضًا تنوعا جرثوميا أكبر مقارنة بالأشخاص الذين لم يتلقوا وجبات الأفوكادو في الدراسة.

وأشار إلى أن “المستقلبات الميكروبية هي مركبات تنتجها الميكروبات وتؤثر على الصحة.. ويقلل استهلاك الأفوكادو من الأحماض الصفراوية وزيادة الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة. وترتبط هذه التغييرات بنتائج صحية مفيدة”.

شملت الدراسة 163 بالغًا – تتراوح أعمارهم بين 25 و 45 عامًا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة – وتم تعريفها على أنها مؤشر كتلة الجسم لا يقل عن 25 كجم / م 2 – ولكنهم يتمتعون بصحة جيدة.

وتلقى هؤلاء وجبة واحدة يوميًا للاستهلاك كبديل للإفطار أو الغداء أو العشاء، حيث تناولت مجموعة واحدة ثمرة أفوكادو مع كل وجبة، بينما تناولت المجموعة الضابطة وجبة مماثلة لكن بدون الأفوكادو.

ولاحظ الباحثون أن محتوى الألياف القابلة للذوبان مهم جدًا أيضًا. وتبين أن ثمرة الأفوكادو المتوسطة توفر حوالي 12 جرامًا من الألياف، والتي تقطع شوطًا طويلاً نحو تلبية الكمية الموصى بها من 28 إلى 34 جرامًا من الألياف يوميًا، أقل من 5٪ من الأمريكيين يأكلون ما يكفي من الألياف.

شاهد أيضاً

لهذه الأسباب.. يجب تناول #تفاحة كل صباح وبشكل يومي

كثيراً منا يحتار فيما يجب تناوله في الصباح، فهناك من يحبذ شرب القهوة، وهناك من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض