خطر التصعيد الأمني يخيم على مصالح القطاع السياحي في الضفة قبيل راس السنة الميلادية

افادت مصادر فلسطينية ان يوم السبت الماضي (16/12) تمت اضاءة شجرة عيد الميلاد في اريحا ضمن احتفال بحضور مسؤولين فلسطينيين من بينهم محافظ اريحا ورئيس بلدية بيت لحم والامين العام لحركة فتح. واشارت المصادر الى ان هذا الاحتفال تم عقده استجابة لضغوط من ابناء الطائفة المسيحية وبعض رجال الاعمال في مجال السياحة.

والجدير ذكره ان هذا الاحتفال تزامن مع دعوات وجهتها جهات مختلفة للقيام بايام غضب جماهيرية احتجاجا على إعلان الرئيس الامريكي ترامب عن اعتزامه نقل السفارة الامريكية الى مدينة القدس.

وحسب المصادر ذاتها فان رجال الاعمال في قطاع السياحة في كل انحاء الضفة الغربية المحتلة وخاصة في اريحا وبيت لحم ورام الله والقدس الشرقية يعبرون عن مخاوفهم من تردي الوضع السياحي في المنطقة وفي ذروة موسم عيد الميلاد على وجه الخصوص.

واشارت المصادر الى ان الكثير من المجموعات السياحية اعلمت شركات السياحة في القدس الشرقية بعدم وصولها وإلغاء حجوزاتها والرحلات المتفق عليها مسبقا مما سيزيد من تفاقم الوضع الاقتصادي في هذا المجال.

ونوهت المصادر الى ان جهات في مجال السياحة اعربت عن دعمها للنضال والمقاومة الشعبية السلمية أملا منها ألا يساهم الأمر في تصعيد الأوضاع مما سيؤدي بدوره الى انهيار المحلات والمصالح التجارية التي قامت بتحضيرات واسعة النطاق واستثمرت حجما كبيرا من الأموال استعدادا لموسم الأعياد المسيحية هذا العام.

هذا ويعدّ موسم الاعياد المسيحية هاما جدا بالنسبة للقطاع السياحي الذي يعاني على مدار السنة من الوضع الاقتصادي المتردي بشكل عام ومن صعوبات جمة بسبب تضييقات الاحتلال الاسرائيلي بصورة خاصة.

شاهد أيضاً

بوتين: الشراكة الصينية – الروسية ليست موجهة ضد أحد

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رغبة موسكو في تعزيز تعاونها مع بكين في مجالي الطاقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض