دول أوروبية تحتل مراكز متقدمة في مؤشر “سعادة الشباب”

أحتلت كل من جمهورية التشيك وليتوانيا ورومانيا مراكز متقدمة في تقرير السعادة العالمي لهذا العام، كما حصلت على علامات عالية بالأخص في معايير سعادة الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً.

ولم يكن مفاجئاً رؤية الدول الإسكندنافية مثل فنلندا والدنمارك وأيسلندا والسويد هي تستمر في صدارة القائمة، منذ التقرير السنوي الذي صدر في مارس 2014، لكن الجديد في النتيجة هو صعود مجموعة جديدة من البلدان في التصنيف بشكل ثابت.

وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، تفوقت دول وسط وشرق أوروبا على بعض جيرانها في أوروبا الغربية في السعادة الإجمالية وفقا للمسح. وللمرة الأولى، اخترقت جمهورية التشيك وليتوانيا المراكز العشرين الأولى هذا العام، حيث احتلتا المركزين الثامن عشر والتاسع عشر على التوالي، بينما تقترب سلوفينيا من المركز الحادي والعشرين، فيما احتلت المملكة المتحدة المركز العشرين، وألمانيا في المركز الرابع والعشرين، وأسبانيا في المركز السادس والثلاثين وإيطاليا في المركز الواحد والأربعين.

والأمر المثير للاهتمام بشكل خاص هو أنه في العديد من هذه البلدان، يُعزى هذا الارتفاع بشكل مباشر إلى السعادة المتزايدة للسكان الأصغر سنًا، وفي الواقع، تحتل ليتوانيا المرتبة الأولى في تقرير سعادة الشباب الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما، كما حصلت صربيا على المرتبة الثالثة، ورومانيا على المرتبة الثامنة، وجمهورية التشيك احتلت المرتبة العاشرة، وسلوفينيا استحوذت على المرتبة الخامسة عشرة.

لكن هذه النتائج هي غير مفاجئة للسكان والزائرين الدائمين إلى المنطقة، إذ يقول مؤلف كتاب “أرخص الوجهات في العالم” تيم ليفيل إن “هناك المزيد من الوظائف اللائقة في داخل هذه البلدان،، لذلك لا ينتقل الشباب إلى مكان آخر في أوروبا للعمل”.

ويصف ليفيل اختلاف وتنوع الفئات العمرية في تلك الدول، قائلا: “في المرة الأولى التي ذهبت فيها إلى رومانيا وبلغاريا قبل عقد من الزمن، كانت بعض القرى مليئة بالمسنين فقط، والآن ترى الكثير من التنوع في أعمار المقيمين، وعندما يتواجد المزيد من الشباب، فإن ذلك يجعل الجميع يشعرون بمزيد من الأمل بشأن المستقبل”.

ومع الارتفاع الحاد الذي سجله نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي منذ أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، يشعر العديد من سكان أوروبا الوسطى والشرقية الآن بأن لديهم فرصة متساوية في الحصول على السعادة، وهو مؤشر إجمالي مهم للرفاهية، إذ أن عدم المساواة في الرفاهية له تأثير أكبر على السعادة الإجمالية من عدم المساواة في الدخل.

وبعيداً عن النمو الاقتصادي، تستثمر هذه البلدان أيضاً في البنية الأساسية، وتعزز المشاهد الثقافية النابضة بالحياة وتستفيد من جمالها الطبيعي المذهل، منها على سبيل المثال الكثبان الرملية التي يشكلها البحر في منطقة كورونيان سبيت الممتدة بين ليتوانيا وروسيا إلى جبال الكاربات ذات التنوع البيولوجي في رومانيا، هذه المناظر الجميلة تزيد من الشعور بالتفاؤل والمتعة بين السكان المحليين.

ولفهم هذه السعادة الحديثة بشكل أفضل، تحدثنا إلى المقيمين والمسافرين الجدد حول تجاربهم في بعض هذه البلدان، والأماكن التي يمكن للزوار الاستمتاع فيها وعيش تجارب مميزة فيها.

شاهد أيضاً

مواطن يوثق إبل سائبة تسير على طريق السالمي

وثق مواطن بالفيديو عدد من الإبل السائبة وهي تسير على طريق السالمي، مما يشكل خطراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض