مشاهدة التلفاز لوقت طويل تزيد آلام مرضى السكري 2

يشكل نمط الحياة المستقرة المتمثل بقضاء أكثر من ثماني ساعات يومياً في وضع الجلوس، خطراً على الحياة، إلا أن الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة أكثر تأثراً بأضرار هذا النمط، وفقًا لدراسة حديثة نُشرت في مجلة BMC Public Health. ووجد المؤلفون علاقة بين الوقت الذي يقضيه الشخص أمام التلفاز وشدة الألم المزمن، لا سيما لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.

◄ مدة مشاهدة التلفاز تتنبأ بشدة الألم

وقد اعتمد مؤلفو هذه الدراسة، وهم باحثون أستراليون، على قاعدة بيانات لتنفيذ عملهم، وجمعوا معلومات طبية ومعلومات شخصية من حوالي 4100 مشارك، بما في ذلك الوقت الذي أمضوه أمام التلفاز. واستخدم العلماء المقاييس لتقييم مستوى الألم المزمن وكيف تغير بمرور الوقت.

يقول البروفيسور ديفيد دونستان، المؤلف الرئيس لهذه الدراسة: «لقد وجدنا أن زيادة وقت مشاهدة التلفاز تتنبأ بشدة الألم، حيث ارتبطت هذه الزيادة بشكل كبير بزيادة شدة الألم». ووفقاً للنتائج التي توصلوا إليها، فإن زيادة ساعة واحدة في الوقت الذي يقضيه الشخص أمام التلفاز تقابل زيادة 0.69 نقطة في آلام الجسم. ويقدر المؤلفون أن هذه الزيادة تقابل تفاقمًا مشابهًا لما يحدث بعد عامين من الشيخوخة.

◄ تأثير الجلوس في نسبة السكر

يميل الأشخاص المصابون بداء السكري إلى قضاء المزيد من الوقت أمام التلفاز، مقارنة بالمشاركين الآخرين، حيث كرَّسوا أكثر من ساعتين في اليوم، مقابل ساعة و30 دقيقة للأشخاص غير المصابين. يقول الباحثون: «يمكن أن تؤثر فترات الجلوس الطويلة غير المنقطعة، خاصة مشاهدة التلفزيون، سلبًا في التحكم في نسبة السكر في الدم، والأنسولين، والتمثيل الغذائي لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2. ومثل هذه التغيرات في عملية التمثيل الغذائي تزيد من مستويات الالتهاب، والتي تؤدي إلى تفاقم آلام الجسم والأعراض».

◄ الحل بالنشاط البدني

تظهر هذه النتائج أهمية مكافحة نمط الحياة المستقرة، ويؤكد الباحثون: «نعلم أن زيادة النشاط البدني هي الدعامة الأساسية في الوقاية من الحالات الصحية المزمنة وإدارتها، ولكن هذه النتائج الجديدة تسلط الضوء على التأثير الإيجابي الذي يمكن أن يحدثه الحد من السلوكيات المستقرة».

وسواء كنت مصابًا بمرض مزمن أم لا، فإن الوقاية من الألم والمرض تتضمن تقليل الوقت الذي تقضيه في الجلوس، وبالتالي تقليل وقت مشاهدة التلفاز.

شاهد أيضاً

دول أوروبية تحتل مراكز متقدمة في مؤشر “سعادة الشباب”

أحتلت كل من جمهورية التشيك وليتوانيا ورومانيا مراكز متقدمة في تقرير السعادة العالمي لهذا العام، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض