(حياد القاضي واستقلالة)

 

 

يعد حياد القاضي وإستقلاله من الامور الموضوعية والضرورية التي يهتم بها القانون بشكل عام وقانون المرافعات بشكل خاص .
ويقصد بحياد القاضي هو تحلي القاضي بالموضوعية والنزاهة والبعد عن أي قضية لها صلة بها تؤثر على روح الاستقلال لدية ، فتجعلة يميل بسبب صلة له بأحد الخصوم أو بموضوع المنازعة التي ينظرها
وقد حدد القانون درجات لصلة القاضي بأشخاص الدعوة او بموضوع النزاعي والتي تجعل القاضي غير صالح لنظر الدعوة اذا ما توافرت وهي : .
1- صلة قوية بموضوع الدعوى او بأشخاص النزاع : . وهناك يكون القاضي غير صالح لنظر هذه الدعوة وتكون عدم الصلاحية بقوة القانون ( عدم الصلاحية المطلقة )  ويكون حكمة في هذه الحالة اذا صدر باطل بطلاناً مطلق لمخالفة للنظام العام .
مثال :. اذا كان القاضي زوجاً لأحد الخصوم ، واذا كان القاضي قريباً او صهراً لأحد الخصوم إلى الدرجة الرابعة ، واذا كان القاضي وكيلاً لأحد الخصوم في أعمالة الخصوصية ، وغيرها الكثير ويترتب على توافر اي حالة من حالات عدم الصلاحية المطلقة اثر إذا تحققت كان الحكم باطلاً  بطلان مطلقاً متعلقاً بالنظام العام ، ويتم التمسك ببطلان الحكم عن طريق الطعن فيه بالطريق الممكن ولايسقط الحق في الطعن بصدور الحكم او قفل باب المرافعة .
2 صلة متوسطة بموضوع الدعوة : يترك القانون الأمر للخصوم ، فأن وثقوا في القاضي ولم يطلبوا إبعاده كان حكمه صحيحاً ، واذا طلبوا إبعاده فإن ذلك يسمى رد القاضي ويجب إبعاد القاضي عن الدعوة إذا طلب الخصوم
مثال :. اذا كان أحد الخصوم يعمل عند القاضي ، او إذا كان القاضي قد أعتاد مؤاكلة أحد الخصوم أو مساكنتة أو كان قد تلقى منهُ هدية قبل قبيل رفع الدعوى أو بعدها .
3 صلة ضعيفة : في هذا الامور يُترك الامر لإرادة القاضي نفسة ، فإذا استشعر الحرج فأنه يتنحى وإذا استمر في نظر النزاع كان حكمه صحيحاً .
وهناك العديد من الحالات التي حددها قانون المرافعات لهذا الأمر والتي ذكرنا بعضها فيما سبق .
الطالب / ضيف الله مضحي الرشيدي
كلية الدراسات التجارية – تخصص قانون

شاهد أيضاً

هل يأتي الوباء مرة كل قرن؟

بقلم الشيخ: عبدالرحمن الحشاش هل يأتي الوباء مرة كل قرن؟ وهل قصة المائة سنة لها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض