الرئيسية » منوعات » 10 فوائد ذهبية لشرب الماء الدافئ مع العسل والليمون في الصباح الباكر

10 فوائد ذهبية لشرب الماء الدافئ مع العسل والليمون في الصباح الباكر

لا بد أن معظمنا قد سمع عن الفوائد الصحية التي يمكن أن يوفرها شرب كوب من الماء الدافئ مع العسل والليمون في الصباح الباكر، وبعض الأشخاص يعتقدون أن هذه الخلطة السحرية قد تساعدهم على فقدان الوزن، لذا…إن كنت أحد المشككين بفوائد الغذاء الطبيعي، إليك 10 أسباب توضح فوائد شرب الماء الدافئ مع الليمون والعسل :

يساعد الماء الدافئ مع العسل والليمون على تحسين عملية الهضم

إن اجتماع الليمون والعسل والماء الدافئ معاً يوفر مساعدةً فورية للجهاز الهضمي، فالليمون يعمل على تحفيز الكبد على انتاج المزيد من المادة الصفراء، كما يحسن من عملية الهضم عن طريق إضافة الأحماض إلى العصارة المعدية، وهذا يساعد على طرد السموم غير المرغوب فيها، أما العسل فيعمل بمثابة مضاد للجراثيم ويساعد في إزالة الالتهابات في الجسم، كما أنه يساعد على إنتاج المادة المخاطية في الأمعاء مما يساعد على طرد السموم من الجسم أيضاً.

 

يطهر الماء الدافئ مع العسل والليمون المعدة ويحسّن عمل القولون

تشير أفكار الأيورفيدا (وتعني “علم الحياة” وهي منظومة من تعاليم الطب التقليدي التي نشأت في شبه القارة الهندية) إلى أن أجسامنا تميل إلى الإبقاء على السموم أو ما يدعى بالـ “ama” متراكمة في المعدة، وإن تراكمات المواد الغذائية العسيرة الهضم، والخلايا الميتة، والبكتيريا المعوية التي غالباً ما تغطي بطانة المعدة الداخلية، تؤدي إلى حصول الأمراض، كما تؤدي إلى الشعور بالانتفاخ، ولكن عن طريق شرب الليمون والعسل مع الماء الدافئ، فإن جدران الأمعاء – وخاصة القولون – تتحفز مما يؤدي إلى طرد هذه السموم، فخليط الماء الدافئ والعسل والليمون يعمل على تطهير القولون، ويسمح له بالعمل بشكل أفضل، وبالتالي فإن هذا الخليط يساعد الجسم على امتصاص المواد المغذية، والتخلص من السموم، كما يساعد الجسم على البقاء رطباً.

 

يساعد الماء الدافئ مع العسل والليمون على التخلص من الامساك

تعتبر هذه الخلطة من العلاجات الرائعة التي تعمل بشكل شبه فوري على معالجة الإمساك، حيث أنها تساعد على تحفيز حركة الأمعاء وإنتاج المادة المخاطية فيها وترطيب القولون وإمداد البراز الجاف بالكمية اللازمة له من الماء، ولذلك فإن اجتماع كل هذه الأمور سوياً يساعدك على تسهيل الحركة المعوية.

 

 

يساعد الماء الدافئ مع العسل والليمون على تطهير النظام اللمفاوي

تبعاً لمختلف الفروع الطبية، فإن جفاف النظام اللمفاوي يعد أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي للإصابة بالأمراض، حيث أن نقص المياه والسوائل الضرورية في النظام اللمفاوي يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالركود والتعب، وهذا بدوره يؤدي إلى الإصابة بالإمساك وحدوث اضطرابات في النوم وارتفاع أو انخفاض ضغط الدم، إضافة إلى الشعور بالتوتر والضغط والركود في مختلف الوظائف الدماغية، ولذلك فإن شرب الخليط في الصباح الباكر يساعد على ترطيب الجهاز اللمفاوي بأكمله مما يساعد الجسم على توقي جميع الأعراض المذكورة أعلاه، ويحسّن من حصانة الجسم.

يمد الماء الدافئ مع العسل والليمون الجسم بدفعة فورية من الطاقة ويعمل على تحسين المزاج

هل تشعر بالإنحطاط والتعب؟ هذا الخليط هو الحل، حيث يقوم العسل بتقديم دفعة فورية من الطاقة، أما الماء فيساعد على تصفية الذهن من خلال مدّ الدماغ بالدماء الجديدة، إضافةً إلى أن الليمون يعمل على شحن الانزيمات في المعدة بشحنة سالبة، حيث تعتبر هذه الوسيلة من الطرق الرائعة لمكافحة الإنزيمات موجبة الشحنة التي تتفاعل مع الطعام الذي نتناوله بشكل سلبي، مما يؤدي إلى هضمها بشكل أفضل، وعلاوة على ذلك فإنه من المعروف أن رائحة الليمون تعتبر من المرخيات الطبيعية التي يمكن أن تساعد على تحسين المزاج.

ينظف الماء الدافئ مع العسل والليمون المسالك البولية ويعمل كمدر للبول

يعتبر العسل عاملاً مهماً جداً في محاربة الجراثيم، حيث أن لديه القدرة على التغلب على العديد من الإصابات الشائعة، ولذلك فإنه عندما يخلط مع الليمون والماء – وهما من العوامل المدرة للبول– يعمل الخليط على تطهير المسالك البولية، وخاصة بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من التهابات متكررة في المسالك البولية.

 

يحسن الماء الدافئ مع العسل والليمون من الصحة الفموية

إن الطبيعة الحامضية التي يتمتع بها الليمون إضافة للخصائص الفطرية التي يتمتع بها العسل والماء، يمكن أن تساعد على التغلب على رائحة الفم الكريهة بشكل فوري تقريباً، حيث يعمل الليمون على تطهير الفم، وعلى حث الغدد اللعابية على العمل، مما يؤدي إلى قتل البكتيريا، أما العسل والماء، فإنهما يساعدان على إزالة البكتيريا، ويساعدان على تحلل المواد الغذائية التي عادة ما تكون عالقة في الفم والحلق في الصباح المبكر، كما أن هذا الخليط يعمل على التخلص من الصفائح البيضاء التي تتشكل على اللسان والتي تتسبب برائحة الفم الكريهة، مما يساهم في إعطاء الفم نفساً منتعشاً بطريقة طبيعية.

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس يقول إنه يشعر بالألم البالغ إزاء إعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد

في أول تعليق له على قرار الحكومة التركية إعادة تحويل معلم «آيا صوفيا» إلى مسجد، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *