الرئيسية » خارجيات » ‘الصحة العالمية’ ترصد ارتفاعا في متوسط الاعمار

‘الصحة العالمية’ ترصد ارتفاعا في متوسط الاعمار

5_15_201450450PM_6245059791قالت منظمة الصحة العالمية هنا اليوم إنها رصدت ارتفاعا في متوسط الاعمار بين سكان الارض بشكل عام بحوالي ست سنوات كاملة مقارنة مع متوسط الاعمار في عام 1990.

وأضافت في تقرير دوري أن المعدلات الحالية لمتوسط الاعمار عالميا تبلغ 73 عاما للنساء مقابل 68 للرجال مع وجود فجوة من 19 عاما تفصل بين متوسط العمر المتوقع في سكان البلدان ذات الدخل المرتفع الذي يصل الى 82 عاما وسكان الدول ذات الدخل المنخفض التي يصل فيها متوسط العمر الى 63 عاما.

وقالت مديرة منظمة الصحة العالمية الدكتورة مارغريت تشان في مقدمة التقرير ان أحد الأسباب المهمة لتحسن متوسط العمر عالميا هو أن عددا أقل من الأطفال يموتون قبل بلوغهم سن الخامسة لكن لا تزال هناك فجوة كبيرة بين الأغنياء والفقراء ولا يزال لدى سكان البلدان ذات الدخل المرتفع فرص أفضل بكثير من الذين يعيشون في الدول ذات الدخل المنخفض.

وسجل التقرير زيادة وصلت في بعض الحالات الى حدود عشرين عاما في متوسط اعمار سكان بعض الدول النامية والاكثر فقرا مثلما هو الحال في ليبيريا واثيوبيا وجزر المالديف وكمبوديا وتيمور الشرقية ورواندا.

وأشار في الوقت نفسه الى ان متوسط اعمار الرجال والنساء لا يزال أقل من 55 عاما في تسعة بلدان افريقية جنوب الصحراء الكبرى بينها أنغولا وجمهورية افريقيا الوسطى وتشاد وكوت ديفوار وجمهورية الكونغو الديمقراطية وليسوتو وموزمبيق ونيجيريا وسيراليون.

كما رصد التقرير زيادة في متوسط اعمار النساء عن الرجال بشكل عام لكن هذا الفارق يتفاوت ايضا مع مستوى المعيشة اذ يعشن أطول من الرجال بست سنوات في الدول الغنية وبثلاث سنوات فقط في الدول ذات الدخل المحدود.

وسجل التقرير ان النساء في اليابان هن الاطول عمرا في العالم بمتوسط 87 عاما تليهن نساء اسبانيا وسويسرا وسنغافورة في مقابل متوسط عمر بين الرجال يصل الى 80 عاما أو أكثر في أيسلندا وسويسرا واستراليا.

وقال مدير إدارة الإحصاءات الصحية ونظم المعلومات في منظمة الصحة العالمية الدكتور تييس بورما في التقرير ان ‘البلدان ذات الدخل المرتفع نجحت في مواجهة الأمراض غير السارية بسبب عمليات الرصد المبكر لأمراض القلب ومكافحة تعاطي منتجات التبغ والعلاج الجيد والرعاية الصحية المستمرة’.

في الوقت ذاته تبقى اهم ثلاثة أسباب للوفاة المبكرة بشكل عام في 47 بلدا مصنفا كصاحب دخول مرتفعة هي أمراض القلب والشرايين والتهابات الجهاز الرئوي والسكتة الدماغية والامراض الناجمة عن السمنة المفرطة.

في المقابل فان اكثر من 70 بالمئة أو أكثر من الوفيات المبكرة في افريقيا لا تزال ناجمة عن الأمراض المعدية والظروف ذات الصلة.

كما يعاني 44 مليون طفل اي ما يعادل 7ر6 بالمئة من اطفال العالم الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات من زيادة الوزن أو السمنة.

يذكر ان منظمة الصحة العالمية بدأت منذ عام 2005 في نشر دليل احصائي حول معدلات الوفيات واسبابها والتوزيع الجغرافي بين الدول.

ويعد هذا الدليل هو المصدر النهائي للمعلومات حول صحة سكان الكوكب الازرق اذ يحتوي على بيانات من 194 بلدا حول مجموعة من مؤشرات الوفيات والمرض والنظام الصحي والاستثمار المالي في مجال الصحة فضلا عن عوامل الخطر والسلوكيات التي تؤثر على الصحة.

شاهد أيضاً

547310_e

أردوغان: إسرائيل تحاول أخذ الأقصى من المسلمين

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، إن “ما تقوم به إسرائيل حالياً هو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *