الرئيسية » خارجيات » دمشق: اجراء الانتخابات الرئاسية قرار سيادي

دمشق: اجراء الانتخابات الرئاسية قرار سيادي

4_23_201450155PM_10183198221بحث نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد مع رئيسة البعثة المشتركة لمنظمة حظر الاسلحة الكيماوية والامم المتحدة سيغريد كاغ اليوم مستجدات الملف الكيماوي السوري ومدى تنفيذ التزامات دمشق بموجب انضمامها لاتفاقية حظر الاسلحة الكيماوية.

ونقلت وكالة الانباء السورية (سانا) عن الخارجية السورية القول في بيان ان المقداد اشار خلال اللقاء الذي عقد في دمشق الى ان ‘النجاح الذي تحقق بشان ترسانة سوريا من السلاح الكيماوي كان بفضل الجدية والمسؤولية التي تعاملت بها الحكومة السورية مع هذا الملف’.

واعتبر ان ‘ما تم انجازه من قبل الحكومة في هذا الملف خاصة الانتهاء من عملية نقل المواد الكيماوية الى خارج سوريا يضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته بضرورة العمل الجاد والمسؤول لإخلاء منطقة الشرق الاوسط من أسلحة الدمار الشامل’.

واشار الى انه في الوقت الذي اظهرت فيه الحكومة السورية الالتزام بتنفيذ تعهداتها ‘لم تكتف بعض الدول المعروفة للجميع بتقديم الدعم والاسناد للمجموعات المسلحة بهدف عرقلة تنفيذ التزاماتها والاساءة للتعاون القائم بين سوريا والبعثة المشتركة بل عملت على تسييس هذا الملف’.

واضاف ان ‘هذه الدول’ مستمرة بهذا النهج حيث اطلقت مؤخرا حملة ادعاءات ومزاعم جديدة باستخدام مواد سامة في بعض المناطق السورية وتلقي اللوم على الحكومة السورية باستخدام هذه المواد مؤكدا ان الهدف من هذه الحملة هو ‘التغطية على الفضائح التي بدأت تتكشف عن تورط تلك الدول في استخدام المواد السامة بحق الشعب السوري في خان العسل بريف حلب والغوطة الشرقية بريف دمشق وغيرها من المناطق في سوريا’.

من جهتها أعربت كاغ عن سعادتها بالنجاح الذي تحقق في اطار تنفيذ سوريا لالتزاماتها خلال هذه المرحلة حيث سلمت وفقا لمنظمة حظر الاسلحة الكيماوية 86 في المئة من ترسانتها الكيماوية.

يذكر ان منظمة حظر الاسلحة الكيماوية اعلنت ان الحكومة السورية تعهدت بتسليم كل ترسانتها بحلول 27 ابريل الجاري على ان تدمر بشكل كامل في 30 من يونيو المقبل.

شاهد أيضاً

3_29_201775141PM_5231782011

السعودية تستضيف #القمه_العربيه القادمة بعد اعتذار الإمارات

أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، اليوم الأربعاء، استضافة بلاده القمة العربية القادمة بعد اعتذار …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *