الرئيسية » الاقتصاد » العمير: عقود الوقود البيئي ستنعكس ايجابا على الاقتصاد

العمير: عقود الوقود البيئي ستنعكس ايجابا على الاقتصاد

4_14_201413636PM_3407760481كويت نيوز: قال وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة ورئيس مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية الدكتور علي صالح العمير ان العقود التي تم توقيعها لمشروع الوقود البيئي ستنعكس ايجابا على الاقتصاد الكويتي.
واضاف العمير في تصريحات للصحافيين على هامش افتتاح مؤتمر ومعرض الكويت الثالث للنفط والغاز اليوم ان هناك جهود كبيره لتحسين جودة ما ينتج من البترول وتكريره من اجل مواكبة المواصفات العالمية والاشتراطات البيئية وتسويقه بشكل مناسب للاسواق العالمية.
وأوضح ان الكويت نجحت في توقيع عقود الوقود البيئي أمس والوصول الى مرحلة الانطلاق ‘أملين بحلول عام 2017/2018 الانتهاء من هذه الانجازات الكبيرة وان نستفيد من المشتقات البترولية المتلائمة مع الاشتراطات البيئية العالمية حتى تكون الاسواق العالمية مفتوحة امام الكويت’.
وذكر ان الكويت لديها عقود حالية لاستيراد الغاز المسال مع شركتي (شل) و (بي بي) لتوفير الكميات المطلوبة وتأمين الاحتياجات من تلك الكميات سواء لوزارة الكهرباء والماء او احتياجات الدولة الاخرى.
وقال العمير ان الاسواق العالمية على الرغم انها مهددة بزيادة الانتاج الى ان الواضح انها مستقرة وستبقى كذلك مشيرا الى ان الزيادة في الانتاج يقابلها زيادة في الطلب ما يؤدي الى مزيدا من الاستقرار لهذه الاسواق.
ولفت الى ان الكويت تنتج بما يتوافق مع امكانياتها المتاحة مبينا ان ‘من خطتنا تعزيز هذا الانتاج طبقا للخطة الاستراتيجية المرسومة والاستفادة من الخبرات العالمية’.
وحول تزويد الكويت لمصر بكميات من المنتجات النفطية قال العمير ان السوق المصري من الاسواق المهمة والاستراتيجية في المنطقة مبينا ان ‘الكويت تسعى لبيع المزيد من الكميات للاسواق وتستفيد من كل ما من شأنه تعزيز قدراتها الانتاجية من النفط والغاز’.
وعن الاستفادة من الطاقة النووية قال ان استخدام هذه الطاقة به الكثير من التحديات والتخوف العالمي مشيرا الى ان اليابان اخذت تتراجع عن استخدام هذا النوع من الطاقة بعد وقوع حادثة فوكوشيما ما جعل الاستمرار في استخدام الطاقة من النفط والغاز مرغوبة عالميا.

شاهد أيضاً

733207-1

المرزوق: فلكياً.. رمضان 27 مايو وعيد الفطر 25 يونيو

منـذ فتـرة ليست بطويلة وأنا أتلقى العديد من الاتصالات الهاتفية والرسائل النصية من بعض الأصحاب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *