الرئيسية » أمن ومحاكم » البراءة لـ’ خمسيني ‘ من تعاطي الحشيش

البراءة لـ’ خمسيني ‘ من تعاطي الحشيش

a1كويت نيوز : امتنعت محكمة الاستئناف برئاسة المستشار انور العنزي عن النطق بعقاب مواطن خمسيني حاز مواد مخدرة مؤثرة عقليا بقصد التعاطي , بعدما قضت محكمة اول درجه بحبسه 4 سنوات مع الشغل والنفاذ وتبغريمه 3 الاف دينار .

وكانت النيابة العامة قد اسندت للمتهم انه احرز مادة مخدرة ‘ حشيش ‘ ومادة مؤثرة عقليا ‘ امفيتامين وبنزودايازبين’ بقصد التعاطي .

وتتلخص الواقعه فيم شهد به ضابط الواقعه ومرافقه انهما حال تجوالهما امنيا بمنطقة ميدان حولي ابصرا المتهم واخر بسيارتهما خلف احد المطاعم وهما بحالة غير طبيعيه , وبسؤالهما عن اثبات هويتهما اشتما رائجة كريهة تماثل رائحة الخمر ووجدا قنينة صغيره بسيارتهما بالمقعد الخلفي , الامر الذي دعاهما لطلبه ترجلهما من السيارة وذلك لادخالهما لدورية الشرطة تمهديا لاحالتهما لجهة الاختصاص .

وبسؤال المتهمين بتحقيقات وزارة الداخليه اقر كل منهما بشربه الخمر يوم ووقت ضبطههما , وثبت من التقرير للادلة الجنائية انه عثر في عينة البول للمتهم على مادة الحشيش المخدرة والامفيتامين والنزودايازابين وتعتبر مادة الحشيش من المواد المخدرة والمدرجة ضمن جداول المخدرات بناء على قانون مكافحة المخدرات وتنظيم استعمالها والاتجار فيها .

وحضر دفاع المتهم المحامي علي العلي مؤكدا ان التلبس حالة تلازم الجريمة ذاتها ويكفي حاسه من حواسه متى كان هذا الادراك بطريقة يقينية لاتحتمل شكا والقول بتوافر حالة التلبس او عدم توافرها هو ايضا من المسائل الموضوعيه التي تستقل بها المحكمة بغير معقب , وانه كلما كان القبض صحيحا كان التفتيش الذي يأتي تبعا له صحيحيا لمن كان ذلك وكان الثابت من الاوراق ان ضابطي الواقعه شاهد المتهم ومعه المتهم الاخر الا انه لم يقوم بضبط معهم مواد مؤثرة ومخدرة .

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها انها ترى من ظروف الدعوى وسن لمتهم مايبعث على الاعتقاد بانه لن يعود الى الاجرام ومن ثم تقضي بتعديل الحكم وذلك بالتقرير بالامتناع عن النطق بعقابه المقرر بالمادة 81 من قانون الجزاء والمادة 208/2 من قانون الاجراءات والمحاكمات الجزائية

شاهد أيضاً

731817-1

باكستاني سرق مليون دينار من رصيد مواطن

أدرج وكيل نيابة الفروانية اسم وبيانات وافد باكستاني على قوائم المطلوب القبض عليهم لاتهامه بخيانة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *