الرئيسية » عالم التواصل الاجتماعي » مواقع التواصل الاجتماعي تُحرّض على «الخيانة الإلكترونية»..!

مواقع التواصل الاجتماعي تُحرّض على «الخيانة الإلكترونية»..!

wx12أكدت العديد من الدراسات الاجتماعية والنفسية على أن هناك تأثيراً كبيراً في العلاقات الأسرية بشكل عام والزوجية بشكل خاص من الانفتاح الذي تعيشه وسائل الاتصالات الحديثة، والتي سهّلت من التواصل الاجتماعي بين مختلف شرائح وفئات المجتمع، بل وسهّلت إيصال الصورة والكلمة والشعور، حتى تعدى ذلك إلى الوصول لمرحلة ‘الخيانة الزوجية’!.
وكشفت دراسة حديثة أن التقنية قد تؤدي إلى الخيانة، مشيرة إلى أن النساء من الفئة العمرية (30-50) عاماً الأكثر إقداماً على فعل ذلك مع رجالهن بسبب الهواتف الذكية، كما أن (66%) من المشاركين والمشاركات أقروا أن ‘التكنولوجيا’ الجديدة، خاصةً ‘شبكة الانترنت’ تساعدهم على خيانة نصفهم الآخر؛ لاعتقادهم أنها أصبحت ‘سيفاً ذا حدين’، في حين أظهرت دراسة أخرى على (17) موقعاً إلكترونياً، أن (65%) ممن يدخلون إلى ‘غرف الدردشة’ هم ‘مدمنو’ خيانة إلكترونية، و(45%) منهم متزوجون.
وعززت ‘التقنية’ التواصل عبر ‘تويتر’ أو ‘الفيس بوك’ أو ‘البلاك بيري’، مما خلق علاقات لها أبعاد وغايات سلبية، عبر الإنجراف نحو أطراف أخرى، وهو ما أدى إلى وجود حالات طلاق فعلي وطلاق صامت، وهنا لابد أن يضع الزوجان حدوداً للتعامل مع الأجهزة والبرامج، وكذلك تعزيز الضمير المؤنب الداخلي، حتى يسلم الفرد من الوقوع في علاقات هو في غنى عنها، والتي ربما تسببت في ‘خراب’ منزله وتشتيت أفراد أسرته، كذلك لابد أن تراقب الزوجة تصرفات شريك حياتها، وإذا وجدت أنه كثير التعلق بجهازه، فعليها أن تجذبه نحو منزله وأطفاله، إلى جانب مشاركته ببعض الاهتمامات، ولا مانع من دخولهما إلى مواقع وبرامج مفيدة للطرفين

شاهد أيضاً

762113-5

لعبة « الحوت الأزرق ».. البداية « تسلية » والنهاية « موت »

على الرغم من أن الهدف الرئيسي لأي لعبة هو التسلية وشغل أوقات الفراغ إلا أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *