الرئيسية » أهم الأخبار » البحرين تنفي محاولة اغتيال وزير الداخلية بتفجير الرفاع

البحرين تنفي محاولة اغتيال وزير الداخلية بتفجير الرفاع

 

نفت وزارة الداخلية البحرينية أن يكون تفجير السيارة الذي حدث بـ”الرفاع” جنوب العاصمة البحرينية المنامة في 17 يوليو/تموز الجاري كان محاولة لاغتيال وزير الداخلية وعدد من المسؤولين والضباط الكبار في البلاد.

وأوضحت وزارة الداخلية البحرينية عبر موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي أن “التفجير استهدف المصلين بالمسجد”، على حد قولها، وأن الوزير لم يكن موجوداً.

وكانت سيارة قد انفجرت بجوار مسجد في منطقة الرفاع (جنوب المنامة) أثناء صلاة التراويح يوم 17 يوليو، ولم يسفر عن إصابات إلا أنه خلّف أضراراً في عدد من السيارات المتوقفة في المنطقة.

وكانت مصادر خاصة  رجّحت أن يكون تفجير السيارة الذي حدث بـ”الرفاع” استهدف مسؤولا كبيرا وضباطاً رفيعي المستوى في الأجهزة الأمنية وأفراد الأسرة الحاكمة.

وأشارت المصادر إلى أن اختيار مكان وزمان التفجير قد يكون محاولة لاغتيال وزير الداخلية الفريق الركن راشد بن عبدالله آل خليفة ومسؤولين وضباط كبار وكذلك أفراد الأسرة الحاكمة أثناء وجودهم لأداء صلاة التراويح.

وأوضحت المصادر أنه جرت العادة على أن يجتمع في مسجد الشيخ عيسى بمنطقة الرفاع الغربي كبار المسؤولين في البلد، كما أن موقع المسجد قريب من منزل ولي العهد البحريني ومنزل وزير الداخلية والديوان الملكي.

وفي سياق متصل، كشفت المصادر نفسها تفاصيل تنشر لأول مرة عن الحادثة، مؤكدةً أن السيارة التي تبنت “سرايا الأشتر الشيرازية” عملية تفجيرها بأسطوانتي غاز مرفقة بصاعق ومادة شديدة الاشتعال قد تم تفجيرها عن بُعد بواسطة هاتف من نوع نوكيا من الطراز القديم.

وأضافت المصادر أن السيارة تابعة لمقيم من الجنسية الهندية وهي مسروقة من قرية سلماباد، وقد تم تفخيخها في قرية كارزكان. واستخدمت عناصر “سرايا الأشتر الشيرازية”، المقربة من إيران والتي تتخذ من منطقة بني جمرة معقلاً لها، سيارة أخرى لتنفيذ عملية التفجير، وهي أيضاً مسروقة من مقيم عربي، حسب تأكيدات المصادر نفسها.

شاهد أيضاً

547243_e

صور الشاب الأردني ضحية السفارة الإسرائيلية في عمّان

نشرت وسائل إعلام ونشطاء في المواقع الاجتماعي صورة للشاب محمد الجواودة، أحد القتيلين الأردنيين برصاص …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *