الرئيسية » كتاب كويت نيوز » زمن التمثيل الرديء

زمن التمثيل الرديء

20130401-162326.jpg

كويت نيوز :
استطاع وليام ماكريدي منذ أول ظهور له على خشبة المسرح عام 1810، أن يأسر قلوب عاشقي المسرح الإنجليزي ومرتاديه، وأن يترك بصمة خاصة في تاريخ الدراما هناك حتى قال عنه هازلت أنه أفضل ممثل تراجيدي في عصره. وكان الرجل يُخرج مسرحياته بنفسه ويختار ملامح ممثليه وأماكن سقوطهم، لكن الأهم من ذلك كله أنه استطاع أن ينتقي مشاهديه. وكان الناس يصطفون أمام مسرحه قبل رفع الستار كما يصطفون اليوم أمام المخابز والعيادات الخاصة.
وقد أثارت شعبيته المستحقة حنق واعظ شهير، فاستوقف الرجل بعد الانتهاء من موعظته، وقال: “هناك أمر يحيرني أريد منك أن تفسره لي.” فرد ماكريدي: “لا أعتقد أن لدي ما يمكن أن أشرحه لكاهن. ما هو سؤالك سيدي؟” قال كامبل: “ما الفرق بيني وبينك؟ أراك تطل على جمهورك ليلة بعد ليلة لتقدم لهم الخيال، وأرى الناس يقتفون أثرك حيثما حللت. لكنهم ينفرون من عظاتي ويديرون ظهورهم لمحرابي رغم أنني أقدم لهم الحقيقة التي لا تتبدل واليقين الذي ينفعهم في دنياهم وأخراهم.” فرد ماكريدي: “الإجابة في غاية البساطة أيها الكاهن النبيل. يتبعني الناس لأنني أقدم لهم الخيال وأقنعهم أنه حقيقة. أما أنت، فتقدم لهم الحقيقة وتقنعهم بأنها محض خيال.”
لم يقصد ماكريدي قطعا أن يتحول الداعون إلى الله إلى جوقة من الممثلين الذين يجيدون رفع العقائر والأذرع والحواجب فوق محاريب الدعوة. ولم يدع الرجل رجال الدين إلى نتف لحاهم أو مخالفة شرائعهم أوالسير فوق حبال الفكر المتوترة لينالوا رضا الناس بسخط الله. ويقينا لم يرد ماكريدي بإجابته تلك أن يغير علماء الدين مضامين أحاديثهم، ليتحدثوا في السياسة والفن والرياضة لاستقطاب أكبر عدد من المشاهدين.
لكن بعض الدعاة فهموا من كلام ماكريدي ما لم يعنه، فراحوا يزاحمون الممثلين في استديوهاتهم، ونافس بعضهم الممثلين والممثلات على صفحات الغلاف، وتحولت بعض حلق الذكر إلى منتديات سياسية يدلي فيها علماء الدين بدلائهم المثقوبة في أمور الاقتصاد والتجارة والتعليم. لكنهم لم يستقطبوا إلا مزيدا من التجاهل وكثيرا من النفور.
ما لم يعرفه رجال الدين عندنا أن أبناء الوطن المتعطشين إلى الله لم يكونوا بحاجة إلى المزيد من السياسيين أو المحللين، بعد أن تحولت البلاد بفضل الثورة إلى ثكنة سياسية يدلي فيها كل من تسعى به قدم إلى التنظير والتأطير. لم يدرك مشايخنا الأفاضل أن حاجة الناس إلى من يجسد قيمهم ويفقههم في أمور دينهم كانت أشد من حاجتهم إلى سياسيين يجيدون الكذب عليهم وخداعهم باللين من القول، ولم يدركوا أن فقر مواردنا ليس أقسى من فقر الأخلاق المدقع الذي ابتلتنا الأمية الدينية به.
نسي بعض علماء الدين في غمرة انشغالهم بالسياسة أن يحولوا أحاديثهم عن الحق إلى حقيقة تتمثل في سلوكياتهم ومسالكهم، وأن يخرجوا الدين من حضانات المساجد إلى دنيا الناس علما وعملا وفكرا مستنيرا يهتدي به الحائرون من الشباب الذين انبهروا بالممثلين من الساسة، وانصرفوا كليا أو جزئيا عن الدعاة والدعوة.
يحتاج علماء الدين في بلادنا إلى الإيمان بأهمية الأدوار التي يلعبونها على خشبة مسرح الحياة، وأن لا يشغلوا أنفسهم ومريديهم بأدوار لا تليق بهم حتى لا يسيئون إلى أنفسهم وإلى الرسالة التي يحملونها. يوم شغل العلماء أنفسهم بالسياسة وتركوا المحاريب، ظن الذين في نفوسهم مرض أن السياسة مقدمة على الدين، فقدموا الخيال على الحقيقة. وتحولنا جميعا إلى ممثلين رديئين فوق خشبة آيلة للسقوط.
عبد الرازق أحمد الشاعر
أديب مصري مقيم بالإمارات
Shaer129@me.com

شاهد أيضاً

img_3019.jpg

سالم المانع : خليجنا 3-1-2

عندما تقرأ اول كلمه من العنوان لاشعوريآ “تدندن”كلمات أغنية خليجنا واحد وشعبنا واحد ولكن بعد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *