اليابان لا تزال تتطلع إلى توافد المشجعين الأجانب لحضور أولمبياد طوكيو

أكدت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية المقبلة بالعاصمة اليابانية طوكيو، أن اليابان لا تزال تأمل في توافد المشجعين الأجانب لحضور فعاليات الدورة التي جرى تأجيلها إلى العام المقبل، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأضافت اللجنة في تقرير مؤقت أنه، وفقا للتدابير الوقائية للتصدي لانتشار العدوى، سيجرى مطالبة جميع الرياضيين والزوار بارتداء الكمامات.

وقال توشيرو موتو الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة إن القرار الخاص بعدد المشجعين التي سيجرى السماح بحضورها في مختلف المنافسات، سيتخذ في العام المقبل.

وسيتحتم على الرياضيين تقديم نتائج سلبية لفحوص كورونا الخاصة بهم بتاريخ لا يتجاوز 72 ساعة من وصولهم إلى اليابان.

وبعدها يخضع الرياضيون للفحص كل أربعة أو خمسة أيام، على أن تكون المغادرة عقب انتهاء مشاركتهم في منافسات الدورة.

وأوضحت اللجنة أنه سيجرى استخدام قرية الرياضيين، لكن وفقا للتدابير الوقائية.

ورغم ما يتردد حول اقتراب طرح أول لقاح ضد فيروس كورونا، تواصل اللجنة المنظمة استعداداتها على أساس عدم توفر اللقاح.

وشهدت اليابان ارتفاعا كبيرا في معدل انتشار العدوى وهو ما شكل عبئا على النظام الصحي لديها، لكنها في الوقت نفسه لم تصل إلى معدلات عالية مثل التي شهدتها الولايات المتحدة وأوروبا.

وتلتزم الغالبية العظمة من المقيمين في اليابان بارتداء الكمامات، لكن تجدر الإشارة إلى أن هذا الأمر لن يكون شيئا مريحا خلال فترة إقامة الأولمبياد في شهري تموز/يوليو وآب/أغسطس، والتي تشهد نسب رطوبة عالية وارتفاعا في درجات الحرارة.

ولن يضطر المشجعون الوافدون من دول تشهد معدلات إصابة منخفضة، للخضوع للحجر لدى وصولهم إلى اليابان، لكن سيجرى إلزامهم بتحميل تطبيق للهاتف خاص بتتبع الاختلاط والكشف عن تفاصيل بشأن الحالة الصحية.

وسيتواصل استخدام وسائل النقل العامة خلال فترة الأولمبياد.

وتجدر الإشارة إلى أنه جرى بيع نحو مليون تذكرة من إجمالي 5ر4 مليون تذكرة لحضور فعاليات الأولمبياد.

شاهد أيضاً

كلوب: أداء ليفربول لم ينخفض

قال مدرب ليفربول يورغن كلوب، اليوم الأربعاء، إن “أداء فريقه لم ينخفض رغم التراجع للمركز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كويت نيوز

مجانى
عرض