الرئيسية » الرياضه » أزمة جديدة لمنتخب الكويت بسبب الشركة الراعية لقميص “الأزرق” في “خليجي 21”

أزمة جديدة لمنتخب الكويت بسبب الشركة الراعية لقميص “الأزرق” في “خليجي 21”

 

استمرارا لمسلسل التخبط والفشل الإداري الذي يعيشه منتخب الكويت لكرة القدم في الفترة الأخيرة قبل انطلاق بطولة “خليجي 21” في البحرين التي تنطلق بعد غد السبت وتستمر حتى 18 يناير الجاري، ظهرت أزمة جديدة للأزرق بسبب رعاية قميص منتخب الكويت حيث ظهر لاعبو الكويت يرتدون قمصان ماركة “كابا” في “خليجي 21″ دون إبلاغ الراعي الرسمي للمنتخب شركة”زيوس” المتعاقدة مع الاتحاد الكويتي لكرة القدم.

ومن المقرر أن تتجه شركة “زيوس” لرفع قضية على اتحاد الكرة الكويتي والمطالبة بتعويض مادي كبير نظرا لاخلاله بالتعاقد.

وتأتي هذه الأزمة لتربك حسابات المنتخب الكويتي الذي يستعد للدفاع عن لقبه في “خليجي 21” في ظل معاناة اتحاد الكرة من ضائقة مالية كبيرة حسب تأكيدات الشيخ طلال الفهد رئيس الاتحاد الذي سبق وأكد أن الأزمة المادية التي يعاني منها الاتحاد والمنتخبات الوطنية تمثلت في غياب الدعم المالي من الهيئة العامة للشباب والرياضة وأدت إلى الفشل في توفير مباريات تجريبية قوية خلال معسكر “الأزرق” الاخير في ابوظبي بجانب تواضع المنشآت الرياضية في الكويت والتي تتسبب في إحراج دولة غنية في حجم الكويت عند استضافة البطولات على حسب قول الفهد.

وبعد التخبط الإداري والفني للأزرق خلال بطولة كأس غرب آسيا والتي استضافتها الكويت الشهر الماضي وخرج منتخبها مبكرا من الدور الأول،  فشل الاتحاد الكويتي في إيجاد مباراة ودية على الأقل خلال معسكر الإعداد الأخير في ابوظبي والذي استمر 12 يوما ليعوض ذلك الجهاز الفني بتقسيمه ودية بين فريقين من قائمة الكويت احدهما باللون الأحمر والأخر باللون “الأزرق” أدراها طاقم تحكيم إماراتي.

يذكر أن “الأزرق” الكويتي خاض معسكر اعداد في مدينة انطاليا بتركيا قبل نهاية شهر نوفمبر الماضي وخاض 3 مباريات ودية امام فرق من أندية متواضعة من الدرجة الثانية  في تركيا وجنوب افريقيا وانتهت جميعها بفوز الكويت مما اعتبرها بعض النقاد فشل اداري للمنتخب وأدت لضياع لقب كأس غرب آسيا السابقة وربما الفشل في الدفاع عن كأس الخليج المقبلة.

شاهد أيضاً

762019-3

هذه أغنى الأندية الرياضية في العالم

في وقت تعاني فيه بعض الفرق الرياضية من ضعف الإمكانيات، تزداد إيرادات بعض النوادي العالمية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *