الرئيسية » أهم الأخبار » فلاح السويري: ثقافة الحوار أهم شيء لنحقق بداخلنا ديموقراطية حقيقية نبحث عنها من نصف قرن

فلاح السويري: ثقافة الحوار أهم شيء لنحقق بداخلنا ديموقراطية حقيقية نبحث عنها من نصف قرن

الكويت: الكويت نيوز: متابعات

استهجن مرشح الدائرة الخامسة لانتخابات «أمة 2012» د.فلاح السويري، أسلوب «فرد العضلات» الذي تقوم به المعارضة على القيادة السياسية، والحكومة، والشعب، والمرشحين، من أجل فرض رأيهم بمقاطعة الانتخابات، لمنع سريان المرسوم الأميري بالصوت الواحد، الذي يحرمهم من مكاسبهم الانتخابية، ومقاعدهم البرلمانية، مشددا على ان مطالبنا الاصلاحية لابد ان تنسجم مع الدستور، وخطابنا السياسي يجب ألا يخرج عن قيمنا، رافضا وصولنا لمرحلة متدنية من الخطاب السياسي، لدرجة من التخوين، والتشكيك، ليست في مصلحة أحد، وقال موجها كلامه للمقاطعين: «اسباب المقاطعة غير وجيهة، ومن يرد التظاهر، فليكن سلميا في «الإرادة»، و«كفى أهواء».
وأكد د.السويري – خلال حواره في برنامج «سيرة مرشح» – ان الوطن أضحى بحاجة ماسة للحوار المجتمعي بين جميع طوائفه، بعد ان بات ممزقا ما بين سياسات حكومية عشوائية، ومزاجية شخصانية نيابية، مطالبا بغرس ثقافة الحوار بداخلنا جميعا، لنحقق الديموقراطية الحقيقية التي ظللنا نصف قرن من الزمان، نبحث عنها، على الرغم من أننا نطبق قواعدها، وقال: «قانون الوحدة الوطنية وقته الآن، مع سياسة تعليمية، اعلامية، تربي الأجيال الجديدة على تقبل الرأي الآخر».
وشدد السويري على ان تقدير الضرورة سياسي، حق لسمو الأمير، حسبما اتفق خبراء القانون، يتوازن معه حق المجلس المقبل في تمريره من عدمه، أو اللجوء لـ«الدستورية» للطعن فيه، مستغربا تهييج الشارع، والخروج بمسيرات، مع ان الخلاف قانوني دستوري، تم البت فيه، من الناحيتين، محذرا من ان البلاد محاطة بأطماع خارجية، تتطلب التكاتف من الجميع، ودفع عجلة التنمية قدما للأمام، وعدم الانشغال بقضايا هامشية.
ووعد د.السويري أهل الديرة، في حال نجاحه في الوصول لمقعد البرلمان، بمستقبل أكثر اشراقا، وتفاؤلا، يمحو المشهد السياسي الحزين الآن، الذي يحمل ميراث سنين من الاخفاقات، كاشفا عن أنه يستعد للمشاركة في المجلس المقبل بأداء برلماني متطور، ورقابة تشريعية صادقة، وجهود مخلصة لحل مشاكلنا، وانتشال البلاد من التأزيم، والتراجع، وفي السطور التالية مزيد من التفاصيل..

– ما اسباب خوضك السباق الانتخابي في ظل دعوات المقاطعة؟
– اخوض الانتخابات امتثالا لرغبة حضرة صاحب السمو امير البلاد في دعوة الناخبين الى ممارسة حقهم الدستوري القانوني بالتصويت في الانتخابات وعدم ترك البلد يسير نحو الهاوية وارى ان المقاطعة ليست سلاحا، فالذين ينادون بالمقاطعة استعجلوا في هذا القرار، لان افضل انواع المقاومة من وجهة نظري هي المشاركة واستخدام حقك الديموقرطي.

تفسير قانوني

– كيف ترى مراحل التحول الى الصوت الواحد؟
– الدستور الكويتي منح حضرة صاحب السمو امير البلاد حق اصدار مراسيم الضرورة طبقا للمادة 71 من الدستور، ولكن موضوع الخلاف: هل هذا المرسوم ضرورة ام غير ذلك؟ فهذا متروك لخبراء القانون والدستور، الذين رأوا ان تقدير موقف الضرورة من عدمه، سياسي يعود الى صاحب السمو ويتوازن معه حق التشريع في اسقاط هذا المرسوم او تمريره.

مسافة واحدة

– وما رأيك في دعوات المقاطعة؟
– المقاطعة اسبابها غير وجيهة وهناك اسباب اخرى وهي اهتزاز القواعد او عدم الترتيب والمفاجأة واعتقد ان هذا المرسوم هو الاقرب الى العدالة لوقوف الجميع على مسافة واحدة من مقعد البرلمان اما في السابق فكان يوجد تكتلات وتجمعات سياسية، وقبلية تحتكر المقاعد وتحرم بعض الاقليات.

فرد عضلات!

– وكيف ترى النزول الى الشارع والمسيرات والتظاهرات؟
– انا ضد النزول الى الشارع لانه طريقة غير سلمية، ومع تزايد الاعداد قد تفقد السيطرة على المسيرة خاصة اننا في بلد محاط بدول لها اطماع ومصالح ومن يرد التظاهر فعليه بالتجمع في ساحة الارادة دون تعطيل مصالح الناس، وطالما الخلاف قانوني فلا داعي للنزول الى الشارع، ولنلجأ الى القانون الذي يقول ان المجلس المقبل بيده اسقاط هذا المرسوم، او اللجوء الى المحكمة الدستورية للطعن عليه اما «فرد العضلات»، وفرض الرأي الواحد لا يكون في صالح احد.

برنامج عشوائي

– مَنْ بوجهة نظرك المتسبب في ايقاف عجلة التنمية؟
– المتسبب في ايقال عجلة التنمية من اوكل له ادارة البلد، السلطتان التشريعية والتنفيذية ولكن النسبة الاكبر تقع على الحكومة التي تعمل وفق برنامج عشوائي، وليس لها انجازات تذكر، غير انها شغلت الساحة بقضية مدير عام بنك التسليف يصلح ام لا يصلح؟! وقضية فصل الطالب عن ولي امره، وقضايا اخرى هامشية، ثم تلقي اللوم على المجلس فلو كانت الحكومة جادة في الاصلاح، ما التفتت للصراع السياسي الذي اضاع 5 مشاريع مهمة من الكويت، منها حقول الشمال، والمصفاة الرابعة، ومحطة الزور الجنوبية.

المستقبل الجديد

– وماذا سيقدم السويري في حال نجاحه بالمجلس المقبل؟
– اهل الكويت امام مشهدين الاول شاهدتموه في ميراث الحقبة الماضية، والآخر سيكون مستقبلا تفاؤلا واعدكم من خلاله عند وصولي الى المجلس الجديد، بأداء برلماني متطور، ورقابة تشريعية صادقة حقيقية لا تميل مع الاهواء الشخصية، والجهد المخلص لعلاج العديد من قضايا الكويت بشكل عام ودائرتي بشكل خاص.

لغة دخيلة

– وما وجهة نظرك في انتشار لغة التخوين والتشكيك من قبل المعارضة؟
– لا اؤيد هذه اللغة واعتبرها دخيلة على مجتمعنا، فخطابنا السياسي، ومطالبنا الاصلاحية يجب ان تنسجم مع الدستور، ومفردات الخطاب يجب الا تخرج عن القيم الكويتية التي نشأنا وترعرعنا عليها، فوصولنا الى مرحلة التشكيك والتخوين ليس في مصلحة احد، لذا فأرى انه من اهم مسؤولية الدولة ان تغرس بالمجتمع شفافة الرأي والرأي الآخر لنحقق بداخلنا الديموقراطية الحقيقية التي ظلتا 50 سنة نبحث عنها، رغم اننا نطبق قواعدها، لكنه تطبيق يأتي وفق اهواء البعض.

الوحدة ممزقة

– اخيرا.. كيف ترى قانون الوحدة الوطنية؟
– قانون الوحدة الوطنية جاء متأخرا، ولكن مرحبا به، لان الوحدة الوطنية مزقتها سياسات الحكومة على مرأى ومسمع من الاجهزة الاعلامية والحكومية، لذا يجب ان يطبق مع اعداد سياسة تعليمية اعلامية ترى الجيل المقبل على تقبل الرأي والرأي الآخر.

شاهد أيضاً

1280x960 (3)

«الإدارية» ترفض إلغاء قرار الاستثمار في «الدسمة»

أصدرت المحكمة الإدارية حكما برفض دعوى إلغاء قرار وزارة الشؤون الاجتماعية بشأن الموافقة على قرار …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *