الرئيسية » أمن ومحاكم » الداخلية تضبط مرتكب جريمة القتل في الأفنيوز في مخيم…وحققت مع شركائه

الداخلية تضبط مرتكب جريمة القتل في الأفنيوز في مخيم…وحققت مع شركائه

 

كويت نيوز: جريمة قتل الشاب اللبناني جابر سمير يوسف , أمام الملأ في مجمع الافنيوز , عندما طعنه ثلاثة كويتيين وسعودي ,ضبطت وزارة الداخلية فاعليها , حيث القت القبض على القاتل في احدى المخيمات ,وقبل ذلك كانت قد ضبطت المشاركين معه .

والقاتل يبلغ من العمر ال 22 عاما , حيث بدات الوزارة تحرياتها وتحقيقاتها في القضية لاعداد تقريرها الذي سيرفع على النيابة العامة و محاكمة الجناة , حيث يواجهون الاعدام لاقدامهم على جريمة مروعة مع سبق الاصرار والترصد.

وفي وقت سابق , استنكرت النائبة صفاء الهاشم “مدى الصمت الشنيع من وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود , لجريمة القتل الشتيع التي حدثت في أحد المجمعات التجارية امام السمع والملأ من دون ادنى وسائل الامن وحفظ القوة “.

وأضافت :”نحذر من مغبة قبول أي وسائط تجاه مرتكب الجريمة ”

ورأى النائب يوسف الزلزلة أن ” الجريمة التي شهدها الافنيوز دليل واضح على عدم قدرة الحكومة على حفظ الأمن في الكويت ودليل أوضح على أن وزارة الداخلية تحتاج إلى غربلة قوية لابعاد القيادات المقصرة التي عفى عليها الزمن وتقديم المخلصين في المواقع الامامية واعطائهم كامل الصلاحيات لحفظ الامن “.

ووصف النائب عبدالله المعيوف جريمة قتل شاب في الافنيوز , بأنه ” نتيجة طبيعية لتقاعس الحكومة في تطبيق القانون, ومايحدث من تجمعات في المناطق السكنية , يمكن أن تتكرر فيها الجريمة ذاتها نتيجة احتكاك الشباب مالم تحسم “, مبينا أن “جريمة الافنيوز لن تمر مرور الكرام ”

وأدانت نقابة الأطباء الكويتية جريمة القتل البشعة التي راح ضحيتها المأسوف على شبابه الدكتور جابر سمير (لبناني-24 سنة) في أحد المجمعات التجارية مساء الجمعة بسبب خلاف على “موقف سيارة” كما تناقلته وسائل الإعلام.

وقال نائب رئيس نقابة الأطباء الدكتور مشعل روح الدين بن الجسم الطبي يستنكر ويدين بشدة هذه الجريمة البشعة التي راح ضحيتها طبيب زميل عُرف بدماثة خلقه وحسن تعامله مع زملائه ومرضاه، معتبرا تلك الجريمة بالمروعة خصوصا وأنها كانت أمام مرأى آلاف المتسوقين وبمجمع ضخم لم يراع المجرمون فيه أبسط المشاعر الإنسانية في كيفية قتل الروح التي حرم الله بهذه الطريقة البشعة “وبدم بارد” أمام الجميع!

وتابع روح الدين: إن ما يؤلمنا حقا أن الزميل المغدور به أفنى حياته وسخرها في طلب العلم لعلاج وطبابة أبناء شعبه ليأتي بعض المجرمين المستهترين الذين كان المفترض به علاجهم في يوم من الأيام لينهوا فرحته وأهله بهذا الحلم “بطعنة في القلب” أنهت حياته وكل الآمال التي عقدها أهله وذويه ومحبيه عليه فيها.

وشدد روح الدين على أن هذه الجريمة يجب ألا تمر مرور الكرام لما لها من أبعاد اجتماعية وتربوية وقانونية خطيرة تدل المرحلة الحرجة التي وصلت إليها المجتمع في الاعتقاد بضياع هيبة القانون وتأصيل شرعة الغاب بأخذ الحق باليدين لأنه لا خوف منها مع وجود المتنفذين الذين يستطيعون تمكينهم من الإفلات من العقوبة وإخراجهم من جرمهم المشهود بلا عناء أو مشقة

وأكد أن التراخي في تطبيق القانون جعل أفراد المجتمع يشعرون بانعدام الأمان حتى بالأماكن العامة، وإلا فإذا كان هناك هيبة للقانون ورادع حقيقي لمثل هؤلاء المجرمين فكيف لهم أن يقوموا بجريمتهم الشنعاء في مجمع ضخم أمام آلاف المتسوقين ؟!

وختم روح الدين مطالبا وزارة الداخلية بسرعة القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة حتى ينالوا القصاص العادل الذي يستحقونه ولكي يكونوا عبرة لمن يعتبر، معربا عن خالص تعازي الجسم الطبي لأسرة الفقيد الذي نسأل المولى أن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

شاهد أيضاً

546961_e

«الجمارك» تضبط كيلو وربع «هيروين» داخل مجموعة قفازات

تمكن رجال جمارك الشحن الجوي بمطار الكويت الدولي بالتعاون مع قطاع البحث والتحري الجمركي من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *