الرئيسية » منوعات » سعودي يشتري إبل بـ 160 مليون درهم

سعودي يشتري إبل بـ 160 مليون درهم

 

انطلق مهرجان الظفرة التراثي بمزاينة الإبل في مدينة زايد في أبوظبي، وكشف أشهر ملاك الإبل المتواجدون في موقع المهرجان استعداداتهم لخوض المنافسات القوية، التي يشهدها المهرجان في دورته الحالية بمشاركة وملتقى لأشهر ملاك الإبل من المملكة ودول الخليج، والتي اجمع اغلب المشاركين على قوتها مقارنة بالأعوام الماضية نظرا لما تضمه من ابل تتميز بمواصفات جمالية عالية ومشاركات لأول مرة رفعت بورصة أسعار الإبل لأغلى الأسعار، وقد دفعت هذه المنافسات القوية إلى تحريك عمليات الشراء وخاصة من فئة “المجاهيم ذات اللون الاسود من انواع وأصناف الإبل العربية الاصيلة.

ورغم السرية التامة التي يفرضها البائعون والمشترون على صفقاتهم خوفا من تزايد المنافسات على الإبل المتميزة، ولهم في ذلك ثقافة ولغة مفردات يتناولونها أثناء تداول البيع والشراء، إلا أن بعض المبيعات التي ظهرت داخل موقع المهرجان تجاوز قيمتها أكثر من 265 مليون درهم وجميعها في فئة “المجاهيم” ذات اللون والصبغة القاتمة، حيث استطاع حشر السبيعي من السعودية تزويد وتنويع إبله بمجموعة متميزة وفريدة من مزايين الإبل المعروفة تجاوزت قيمة صفقاته أكثر من 160 مليون درهم إماراتي لينفرد بحجم ونوعية أغلى الإبل المعروضة لينافس العارضين في مزاينة الإبل العربية، كما تمكن ناصر بن سويد المنصوري من شراء إبل بقيمة 24 مليون درهم استعدادا لخوض المنافسات القوية للمهرجان، وفي السياق نفسه، نجح بن مرسان في تدعيم ابله بمجموعة عالية الجمال بلغت قيمتها أكثر من 29 مليون درهم هذا بخلاف صفقات أخرى لأحد أشهر ملاك الإبل بلغ قيمتها 30 مليون درهم بجانب مالك آخر رفض الإفصاح أيضا عن اسمه بقيمة 17 ونصف مليون درهم وأيضا تم بيع ناقة بمبلغ 9 ملايين درهم أثناء مزاينة الإبل في مهرجان الظفرة هذا العام.

وحرص اغلب ملاك الإبل على عدم الإفصاح عن صفقاتهم وذلك لمفاجأة المنافسين خلال المسابقة وحرمانهم من أي استعدادات يمكن أن يقوموا بها لتفسد عليهم صفقاتهم الأخرى حيث تعدت بيع وشراء الصفقات لمزاينة الإبل ما قيمته 265 مليون ريال.

شاهد أيضاً

537406_e

مصر.. الحبس عامين لـ«الشيخ ميزو».. زعم أنه المهدي المنتظر

قضت محكمة جنح مستأنف شبرا الخيمة في مصرالأربعاء بحبس شخص يدعى محمد عبدالله نصر، وشهرته …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *