الرئيسية » محــليــات » الغانم يؤكد استمرار الكويت بدورها المفصلي بمعالجة الازمة الانسانية السورية

الغانم يؤكد استمرار الكويت بدورها المفصلي بمعالجة الازمة الانسانية السورية

05359855-ae6b-4e70-99c1-f871f683bfc0_othermain

كويت نيوز: اكد رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم هنا اليوم استمرار الكويت في تأدية دورها المفصلي في معالجة الازمة الانسانية في سوريا بعيدا عن كل الحسابات السياسية الضيقة.
وقال الغانم في كلمة القاها خلال مأدبة غداء اقامها رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري على شرفه والوفد المرافق له ” في كل مرة نلتقي فيها اجدها مناسبة مؤاتية لتجديد الصداقة والشراكة والتوأمة الكويتية اللبنانية وفرصة لتأكيد حرص لبنان على العلاقات الودية والتضامن بين شعبينا المتشابهين المتماثلين”.
واكد مشاعر التضامن والمؤازرة للبنان المتعدد والمتنوع والمتعايش والمشابه للكويت مشددا على الوقوف الى جانب لبنان في كل ظرف سياسي او ازمة يمر بها لبنان.
واشار الغانم الى مأساة اللاجئين السوريين في لبنان التي عاينها عن قرب و”كيف انها اضافة الى كونها كارثة انسانية وعار سياسي تمثل ايضا عبئا اقتصاديا يصعب تحمله وتحديا مجتمعيا خطيرا على لبنان”.
وجدد التأكيد على استمرار الكويت في لعب دورها المفصلي في معالجة الازمة الانسانية في سوريا بعيدا عن الحسابات السياسية الضيقة وعن المتغيرات الاستراتيجية ازاء الملف السوري لتستمر الكويت كأهم المانحين في الملف السوري.
وقال “ان الكويت لن تترك لبنان … لم نتركها من قبل حتى نتركها الان تترك “.
من جهته قال بري ان “الكويتي شريكنا في الوطن ونعم الشقيق وقت الضيق وهو اليد التي تعمر مقابل اسرائيل التي تدمر”.
واعرب عن شكر اللبنانيين والاخوة السوريين لسمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح على رعايته مؤتمر المانحين لدعم الواقع الانساني لسوريا.
واشار الى مساهمات الكويت في دعم لبنان واعماره في مختلف المجالات عبر الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية فضلا عن مساهمتها السياسية في مجلس التعاون الخليجي وبناء الثقة بين الدول العربية.
وتطرق بري في كلمته الى الموقف من ما تعرضت له الكويت من غزو غاشم واصفا اياه ب”اصل البلاء بعد نكبة فلسطين”.

شاهد أيضاً

731649-3

الفارس: تخفيض بدل السكن للمعلمين الوافدين قرار سيادي

أكد وزير التربية ووزير التعليم العالي د.محمد الفارس قوة ومتانة العلاقات الكويتية- التونسية، واصفا إياها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *