الرئيسية » أمن ومحاكم » الإدارية تلزم الداخلية بتعيين طالبة متفوقة محققة

الإدارية تلزم الداخلية بتعيين طالبة متفوقة محققة

6_14_201493456AM_4781610901قضت المحكمة الإدارية بإلغاء قرار تخطي مواطنة في التعيين بوظيفة باحث قانوني مبتدئ بالإدارة العامة للتحقيقات وما يترتب على ذلك من آثار.

وتتلخص الدعوى المرفوعة من المحامي محمد أحمد طالب أن موكلته حاصلة على شهادة ليسانس الحقوق من جامعة الكويت بتقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف وقد اجتازت المقابلات الشخصية والاختبار المعد على أكمل وجه وبالشكل المرضي وذلك بمستوى لا يقل عن أدائها الجامعي بيد أنها فوجئت بان وزارة الداخلية ممثلة بمدير الإدارة العامة للتحقيقات قد قبلوا من هم أقل منها من حيث المعدل والكفاءة رغم أنها حصلت على الدرجات الأعلى في المقابلة الشخصية والاختبار الذي أعده المدعى عليهم.

وشددت المحكمة في حيثيات حكمها على الأمانة في أعناق أعضاء لجنة قبول المتقدمين للوظيفة وأن يتحملوها أمام الله وأمام ضمائرهم فيكون لهم حق استبعاد من يرون انه لا تتوافر فيه ضمانات شغل الوظيفة والقدرة على مباشرة مهامها فتلك أمانة يتعين أن تأخذها بحقها ولا معقب عليهم في ذلك ما لم يقيم الدليل صراحة على الانحراف في السلطة والتعسف في استعمالها تحقيقا لأهداف خاصة.

مؤكدة أن الأفضلية في شغل الوظيفة للأعلى تقديرا في المؤهل الجامعي والأولية عند المساواة بين المتقدمين للوظيفة للأعلى مجموعا في ذات التقدير وهو ما يحقق مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين المتقدمين وما حدث مع المدعية من خلال تخطيها في التعيين وقبول طلبة وطالبات آخرين.

رغم انها أعلى في مجموع الدرجات من معظمهم وهو ما لم تنكره إدارة التحقيقات وبالتالي فإن استبعادها من التعيين رغم جدارتها وتفوقها العلمي يكون غير قائم على أسباب صحيحة مشوبا بإساءة استعمال السلطة ويتعين بإلغاء القرار المطعون فيه وما يترتب على ذلك من آثار أهمها تعيين المدعية بهذه الوظيفة اعتبارا من تعيين زملائها بالقرار المطعون فيه.

وثمن المحامي محمد أحمد طالب عدالة المحكمة إنصافها موكلته مؤكدا تمسكه بدفوعه وبحيثيات حكم المحكمة الإدارية أمام محكمة الاستئناف بعد طعن وزارة الداخلية على الحكم.

شاهد أيضاً

شرطة الكويت

مواطنة ثلاثينية تتعرض للفعل الفاضح ومحاولة الإيقاف على السريع

سجلت مواطنة ثلاثينية في مخفر شرطة الرقة قضية تصنيف جنح برقم 87/2017، وقالت المواطنة إنها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *