الرئيسية » خارجيات » القاعدة تتبنى هجوماً على وزير الداخلية التونسي

القاعدة تتبنى هجوماً على وزير الداخلية التونسي

6_13_201441956PM_2645543971أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي للمرة الأولى، الجمعة، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف منزل وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو في الثامن والعشرين من مايو، وأسفر عن مقتل 4 من رجال الأمن وجرح اثنين آخرين.

وقال التنظيم في بيان نشر على منتدى يستخدمه لنشر إعلاناته إن ‘سرية من أسود القيروان انطلقت لقطف رأس المجرم لطفي بن جدو في عقر داره بمدينة القصرين، فمكنهم الله من القضاء على عدد من حرسه الخاص وإصابة آخرين وغنم أسلحتهم’.

وكان مسلحون هاجموا منزل بن جدو في أواخر مايو الماضي، الأمر الذي اعتبره وزير الداخلية رداً ‘انتقامياً’ على ‘سلسة نجاحات’ أمنية قال إن تونس حققتها مؤخراً في مجال ‘مكافحة الإرهاب’.

كذلك، أقر التنظيم للمرة الأولى بأن المسلحين الذين تطاردهم السلطات التونسية منذ سنة ونصف السنة ينتمون إلى القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، معترفاً بذلك بما تؤكده السلطات التونسية منذ أشهر.

وتطارد السلطات التونسية منذ ديسمبر 2012 مجموعة مسلحة متحصنة في جبل الشعانبي التابع لولاية القصرين المحاذية للحدود مع الجزائر.

مقتل مسلحين باشتباك مع الأمن

من ناحية ثانية، قالت السلطات التونسية، الجمعة، إن قوات الأمن قتلت اثنين من المسلحين ‘المتشددين’ قرب الحدود الجزائرية في تبادل لإطلاق نار.

وقال محمد علي العروي المتحدث باسم وزارة الداخلية ‘قواتنا قتلت اثنين من المجموعة الإرهابية في جندوبة.’

وأضاف أن ‘تبادل إطلاق النار مع المتشددين الإسلاميين’ اندلع في وقت متأخر الليلة الماضية دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

شاهد أيضاً

téléchargement (18)

الأردنيون يهتفون ضد اسرائيل وممجدين حماس في تشييع «ضحية السفارة الإسرائيلية»

شيع آلاف الأردنيين، الثلاثاء، جثمان الشاب الأردني محمد الجواودة الذي قتل على يد رجل أمن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *