الرئيسية » أهم الأخبار » العراق.. نصف الموصل ومطارها في يد “داعش”

العراق.. نصف الموصل ومطارها في يد “داعش”

9793e06a-e819-4f59-920c-b8ec223cf9ab_16x9_600x338

أوردت وكالة المدى برس للأنباء ووكالة الأناضول التركية للأنباء أنباء متقاربة حول سيطرة تنظيم ما يسمى دولة العراق والشام “داعش” على نصف مدينة الموصل ومبنى المحافظة فيها، فيما قالت وكالة رويترز إن قوات الأمن صدت هجوم داعش على مبنى المحافظة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني قوله إن داعش سيطر على مطار الموصل ومبنى المحافظة والجانب الأيمن من المدينة. كما سيطر على مبنى قيادة عمليات نينوى في حي الطيران، فيما قالت وكالة المدى برس إن داعش سيطر على الجانب الأيمن للموصل ومبنى المحافظة ومقر الفوج الثالث. وكانت داعش فجرت صهريجا للوقود قرب فندق الموصل موقعة خسائر بالأرواح في صفوف قوات الأمن في وقت سابق من أمس الاثنين.

مهاجمة مقر محافظة نينوى

وكان مسلحو داعش هاجموا مقر محافظة نينوى في مدينة الموصل بشمال العراق في وقت متأخر الاثنين محققين المزيد من المكاسب في يوم رابع من القتال في ثاني أكبر مدينة في البلاد.
وحوصر المحافظ اثيل النجيفي داخل المبنى، لكنه تمكن من الهرب عندما دحرت الشرطة هجوماً شنه مئات من المسلحين بقذائف صاروخية وبنادق قناصة ورشاشات ثقيلة مثبتة على مركبات. وقال ثلاثة ضباط بالجيش لرويترز إن المتشددين يسيطرون الآن على الجانب الغربي من الموصل ويواصلون التقدم جنوبا باتجاه قاعدة رئيسية للجيش، حيث يوجد مطار عسكري وسجن شديد الحراسة.

وفي وقت سابق الاثنين وجه النجيفي نداء عبر التلفزيون إلى سكان المدينة لمقاتلة المتشددين الذين اقتحموا الموصل يوم الجمعة. وقال النجيفي الذي كان يتحدث وخلفه العلم العراقي إنه يناشد رجال الموصل الثبات في مناطقهم والدفاع عنها ضد الغرباء وتشكيل لجان شعبية من خلال مجلس المحافظة. وقالت الشرطة ومسؤولون محليون إن المتشددين يستخدمون روافع لإقامة أسوار للحماية وإغلاق الطرق لمنع الجيش من استعادة السيطرة على الموصل.

إلى ذلك، شدد بضعة ضباط في الجيش على أن القوات العراقية ضعفت روحها المعنوية وغير قادرة على مجاراة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام، وهو جماعة إرهابية متشددة تنشط أيضاً عبر الحدود في سوريا. وقال مسؤول أمني كبير من مركز عمليات نينوى “بدون تدخل عاجل من المزيد من قوات الدعم فإن الموصل قد تسقط في أديهم في غضون أيام”، مضيفاً أن مسلحي جماعة الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام على بعد 3 كيلومترات فقط من معسكر الغزلاني العسكري.

من جهته، قال نائب وزير الهجرة والمهجرين العراقي إن القتال أجبر بالفعل أكثر من 4800 عائلة على الفرار من ديارهم، والذهاب إلى مناطق أخرى في المحافظة أو خارجها.

شاهد أيضاً

1280x960 (17)

مجموعة الـ 80: نرفض تعديلات «الجنسية»

التقى عدد من أعضاء مجموعة 80 رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، معلنين حملة شعبية للتصدي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *