الرئيسية » خارجيات » اليمن.. عناصر القاعدة يقتلون 17 جنديا يمنيا في شبوة

اليمن.. عناصر القاعدة يقتلون 17 جنديا يمنيا في شبوة

Army soldiers man a checkpoint in al-Mahfad

لقي 17 جندياً يمنياً على الأقل مصرعهم، فجر اليوم الخميس، في هجوم شنه عناصر تنظيم القاعدة على نقطة أمنية في منطقة بيحان بمحافظة شبوة اليمنية.

وفي تطور سابق، تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار الأربعاء بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين الشيعة، في محافظة عمران الشمالية، بعد أن امتدت المواجهات في الأيام الأخيرة إلى مشارف صنعاء، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء اليمنية ومكتب المبعوث الدولي لليمن جمال بن عمر.

وأكد بيان نشرته الوكالة الرسمية أن وقفا لإطلاق النار أعلن ظهر الأربعاء، في عمران بناء على اتفاق تم توقيعه تحت إشراف اللجنة المكلفة بإنهاء التوتر والاشتباكات في محافظة عمران.

ونص الاتفاق على الوقف الفوري لإطلاق النار ووقف الحشود والتعزيزات والاستحداثات من قبل كل الأطراف فضلاً عن نشر مراقبين عسكريين محايدين وفتح الطريق بين عمران وصنعاء.

وتقع مدينة عمران، عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، على مسافة 50 كيلومترا شمال صنعاء.

كما نص الاتفاق على انسحاب الحوثيين الذين يتخذون اسم “أنصار الله” من السجن المركزي في عمران بعد أن سيطروا عليه وأفرجوا عن عدد من معتقليهم.

من جانبه، قال بيان صادر عن مكتب المبعوث الدولي لليمن جمال بن عمر إن الاتفاق أتى بعد أن أجرى مكتب بن عمر، مشاورات مكثفة مع قيادات أمنية وسياسية وممثلين عن أنصار الله من أجل نزع فتيل التوتر.

واتخذت المواجهات منحى تصعيديا بعد تدخل الطيران اليمني في اليومين الأخيرين من خلال قصف مواقع للحوثيين.

والمواجهات في عمران تدور بشكل أساسي منذ أسابيع بين الحوثيين والقبائل المتحالفة معهم من جهة، ومن الجهة الأخرى اللواء 310 الذي يقوده العميد حميد القشيبي القريب من اللواء النافذ علي محسن الأحمر ومن التجمع اليمني للإصلاح “إخوان مسلمون”.

ويساند الجيش في المعارك المستمرة منذ أسابيع مسلحون من التجمع اليمني للإصلاح، فيما يساند الحوثيون أيضا مسلحون قبليون ليتخذ الصراع في هذه المنطقة طابعا سياسيا قبليا.

ويؤكد الحوثيون الذين يشاركون في العملية السياسية أنهم ليسوا في مواجهة مع الدولة بل مع التجمع اليمني للإصلاح ومع اللواء علي محسن الأحمر الذي انشق عن الرئيس السابق علي عبدالله صالح بعد أن كان أحد أبرز أركان نظامه.

في المقابل، يتهم الحوثيون بأنهم يسعون إلى السيطرة على أكبر قدر ممكن من الأراضي في شمال اليمن استباقا لتحويل البلاد إلى دولة اتحادية.

وسبق أن حقق الحوثيون في عمران تقدماً على حساب آل الأحمر، وهم زعماء قبيلة حاشد النافذة التي معقلها عمران.

ومعقل الحوثيين الزيديين الشيعة في الأساس هو محافظة صعدة الشمالية، إلا أنهم تمكنوا من توسيع حضورهم بشكل كبير منذ 2011، وذلك بعد أن خاضوا ست حروب مع صنعاء بين 2004 و2010.

شاهد أيضاً

3_26_201774258PM_10647220891

توقيف معارض روسي خلال مظاهرة ضد الفساد في موسكو

أوقفت الشرطة الروسية، الأحد، المعارض ألكسي نافالني، خلال مشاركته في مظاهرة وسط العاصمة موسكو للتنديد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *