الرئيسية » منوعات » بالكوارث الطبيعية.. الأعاصير “المؤنثة” هي الأكثر دمارا

بالكوارث الطبيعية.. الأعاصير “المؤنثة” هي الأكثر دمارا

474229-1يبدو أن التمييز المبني على الجنس ليس له حدود ولا يقتصر على المجتمعات بل يتعداها حتى إلى غضب الطبيعة الأم، بعدما أثبتت دراسات أن الاعاصير التي تحمل أسماء مؤنثة هي الأكثر دمارا من تلك بأسماء مذكرة.

وخلص باحثون بأن الاستعدادات لاستقبال الأعاصير تختلف باختلاف المسميات، فإذا أطلق عليه اسم “بريسيلا” مثلا فأنه يشيع الاعتقاد بتدني المخاطر وبالتالي تراخي في الاستعدادات، ما يتسبب في إيقاع المزيد من القتلى والأضرار.

وبحسب الدراسة المنشورة في “دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم” فقد استندت خلاصتها إلى تحليل معدلات الوفيات بسبب الأعاصير في الولايات المتحدة خلال العقود الستة الماضية..

ويعتقد الباحثون إن تغيير مسمى اعصار عنيف من “تشارلي” إلى “إليوس” مثلا، فأن عدد الضحايا قد يصل إلى ثلاثة أضعاف، وتضيف الدراسة: “بالنسبة للأعاصير العنيفة، حيث الإجراءات الوقائية المتبعة تبقى الاحتمال الأكبر لإنقاذ الأرواح، فأن مسميات الإعصار، سواء ذكر أو مؤنث كانت، تتنبأ بحصيلة القتلى.”

ولم يُضمن الإعصاران “كاترينا” الذي أوقع أكثر من 1800 قتيلا عام 2005، أو “أودري” وراح ضحيته 461 قتيلا سنة 1957، ضمن الدراسة.

لماذا التسمية؟

يرى “المركز القومي للأعاصير” بالولايات المتحدة إن إطلاق أسماء خفيفة وسهلة التذكر تساعد في تلافي الالتباس لدى وقوع إعصارين أو أكثر في نفس الوقت.

ولعقود مضت، حملت كل الأعاصير مسميات مؤنثة ويعود ذلك، جزئياً، إلى أن الأعاصير لا يمكن التكهن بها، بحسب البحث الذي جاء في تقريره: “هذه ممارسة انتهت أواخر السبعينيات بالقرن الماضي مع تزايد وعي المجتمع بشأن التمييز الجنسي، ومن ثم تبني نظام تبادل المسميات الانثوية والذكورية دوريا.”

وأن راودتك فكرة إطلاق اسمك على أحد الأعاصير، فلا مجال لتحقيق حلمك.. فهناك لائحة معدة مسبقا من قبل المنظمة العالمية للارصاد الجوية بأسماء أعاصير لمدة ست سنوات، ومع نهايتها يعاد تدوير الأسماء.

شاهد أيضاً

547430_e

سامو زين بعد الحصول على الجنسية المصرية: من اليوم وبكل فخر.. أنا مصري وسوري

قال الفنان السوري سامو زين إنه حصل، أخيرًا، على الجنسية المصرية، معربًا عن سعادته البالغة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *