الرئيسية » خارجيات » إشارة الثلاثة أصابع تثير غضب الجيش التايلندي

إشارة الثلاثة أصابع تثير غضب الجيش التايلندي

6_4_2014110902AM_8375312851نتشر الآلاف من قوات الشرطة والجيش في العاصمة التايلاندية بانكوك في محاولة لردع التظاهرات الرافضة الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد الشهر الماضي.

وأغلقت السلطات عددا من محطات المترو والقطارات وعلقت الخدمة بشكل مؤقت وسط مخاوف متزايدة من استخدام القوة ضد المتظاهرين بعد عدة تحذيرات أطلقها الجيش من استمرار الاحتجاج.

وسائل جديدة للاحتجاج السلمى
وكتب سومبات بونجامانونج، أحد قادة حركة القمصان الحمر الموالين للحكومة المطاحة، التي تنظم التظاهرات ضد الجيش على حسابه على موقع ‘تويتر’ الناس لا يحملون السلاح، هم لا يستطيعون استخدام القوة، بإمكاننا فقط إزعاج ‘الجنود’.

ومعظم المشاركين عدد من القمصان الحمر أنصار رئيس الوزراء السابق ثاكسين شيناوترا الذي أطاح به انقلاب عسكري في 2006، لكنه يبقى رغم منفاه سبب انقسام البلاد.

وحرم الجيش العشرات من الخروج من البلاد وهدد بفرض حظر التجوال مجددًا، كما هدد بتعطيل شبكات التواصل الاجتماعي إذا كان مضمونها سياسيا.

3 أصابع
ابتكر المحتجون في بانكوك وسيلة جديدة للاحتجاج السلمي ضد الانقلاب العسكري، من خلال الإشارة بـ 3 أصابع لأعلى، وهي إشارة مقتبسة من رواية وفيلم Hunger Games.

وذكر نشطاء أن العلامة التي رفعها المتظاهرون في شوارع بانكوك خلال الاحتجاجات الأخيرة تعني رفض الديكتاتورية في إشارة إلى الانقلاب العسكري الذي قام به الجيش.

وذكرت صحف تايلاندية أن بعض التفسيرات للأصابع الثلاثة التي يشير بها المتظاهرون لجنود الجيش تشير إلى الحرية والمساواة والأخوة، بحسب ما نشر موقع فيتو.

وأطلق عدد كبير من النشطاء في عدد من المدن التايلاندية دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لتنظيم وقفات احتجاجية ضد قيادات الجيش.

وهدد المتظاهرون بتصعيد احتجاجاتهم ضد الجيش مطالبين بعودة الحياة الديمقراطية وإجراء انتخابات بدلا من الانقلاب الذي أطاح بحكومة ينجلاك شيناوترا.

فيما أصر الجيش على أن المرحلة المقبلة تتطلب تأسيس السلام أولًا في بلاده، وإجراء إصلاحات في مختلف المجالات، مستبعدًا فكرة إجراء الانتخابات قبل عام.

شاهد أيضاً

547404_e

مصر تنشئ مجلساً قومياً لمواجهة الإرهاب والتطرف

أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قراراً بإنشاء مجلس قومي لمواجهة الإرهاب والتطرف، الأربعاء، يتمتع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *