الرئيسية » أمن ومحاكم » البراءة لـ’ 3 مصريين ‘ من الاتجار بالحشيش والتعاطي

البراءة لـ’ 3 مصريين ‘ من الاتجار بالحشيش والتعاطي

5_27_2014125640PM_4147183641أيدت محكمة الاستئناف برئاسة المستشار علي الدريع حكم محكمة اول درجه القاضي ببراءة شقيقين مصريين وابن موطنهم من حيازة مواد مخدرة بقصد الاتجار والتعاطي .

وتتلخص تفاصيل الدعوى فيما شهد به الملازم اول بالادارة العامة لمكافحة المخدرات بان تحرياته السرية دلته على ان المتهم الاول يحوز ويحرز مواد مخدرة بقصد الاتجار والتعاطي فاستصدر اذنا من النيابة العامة للضبط والتفتيش ونفاذا له انتقل في يوم الواقعه الى منطقة حولي بالقرب من نادي القادسية حيت تواجد المتهم وبتفتيشه لم يعثر بحوزته على ممنوعات وبمواجهته بالتحريات انكر الاتجار واقر له بتعاطيه مادة الحشيش وانه ليس لديه كمية اثناء ضبطه وان يتحصل على مخدر الحشيش من شقيقه وارشده عنه فتمكن من ذات اليوم من ضبطه بالقرب من مخفر شرطة الشويخ وبتفتيشه عثر في معه على مادة الحشيش وقرر انه يتعاطى ولديه كمية للاتجار يخفيها بمسكنه بمنطقة خيطان , كما اقر ان يتحصل على تلك المادة من المتهم الثالث وهو يعمل في مطعم في منطقة الجهراء وعند التوجه اليه عثر بالقرب منه على حقيبة لاب توب بداخلها قطع كبيرة من الحشيش .

وحضرت المحامية انعام حيدر عن المتهمين ودفعت ببطلان اجراءات القبض والتفتيش وبطلان التتبع والقبض على المتهمين لحصولهم بدون اذن من النيابة العامة وبطلان ما تلاه من اجراءات وطلبت في ختامها ببرائتهم جميعا من الاتهام المسند اليهم .

واضافت حيدر ان ما اورده ضابط الواقعه بانه حال ضبطه للمتهم الاول وتفتيشه اقر له بانه يتعاطى مخدر الحشيش وعليه يكون الاتهام المسند للمتهم قد ارتابته الظنون والشكوك لاسيما وانه لم يضبط معه ثمة مواد مخدرة حال تفتيشه وكذا لم يسفر تحليله على تعاطيه لاي من المواد المخدرة مما تقضي معه ببراءة المتهم من الاتهام المسند اليه.

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها ان الاتهام المسند باطل للمتهمين وذلك بعدم حصول ضابط الواقعه على اذن من السلطة المختصه به كما ان المتهم الثاني لم يكن في حالة من الحلات التي يبيح لرجل الضبط اتخاذ ذلك الاجراء قانونا ومن ثم بطلان ماسفر عنه ذلك التفتيش الباطل من مضبوطات لكونه مابني على باطل فهو باطل

شاهد أيضاً

1280x960

حريق حافلة على طريق العبدلي

أصيب 5 وافدين بحالات اختناق وإجهاد حراري بعد اندلاع حريق في حافلة كانت تقلهم على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *