الرئيسية » خارجيات » اعتقال مستشار أحمدي نجاد ومحاكمة نائبه الأول

اعتقال مستشار أحمدي نجاد ومحاكمة نائبه الأول

89a92a14-2142-4140-a64d-dc592e190df7_16x9_600x338

بدأت يوم السبت 14 مايو/أيار 2014 الجلسة الأولى لمحاكمة محمد رضا رحيمي النائب الأول للرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد في الشعبة 76 لمحكمة الجنايات في طهران.

ووفقا لتقرير وكالة إيرنا الرسمية للأنباء فإن أول جلسة للمحاكمة تمت خلف الأبواب الموصدة، مع استجواب رحيمي واثنين من المتهمين الآخرين بقضايا اختلاس كبرى تتعلق بشركة التأمينات الإيرانية (بيمه ايران).

وكان القاضي محسن افتخاري أعلن في وقت سابق عن تشكيل ملف قضائي بحق محمد رضا رحيمي النائب الأول للرئيس الإيراني السابق.

ويُتهم رحيمي بملفات تتعلق بالإخلال في سوق العملة الصعبة وأعلنت المحكمة في وقت سابق بأنه سيبقى مطلق السراح بكفالة مالية.

ولكن الياس نادران أحد نواب البرلمان الإيراني يقول إن رحيمي في رأس قائمة المتهمين في قضايا الاختلاسات الكبرى التي كُشف عنها مؤخرا في إيران.

ووفقا لوسائل الإعلام الإيرانية، فإن أحد المتهمين، ذكر في اعترافاته بخصوص قضية الاختلاس في دائرة التأمينات الإيرانية بأنه حوّل مبلغ مليار و500 مليون تومان أي ما يعادل 700 ألف دولار لحساب محمد رضا رحيمي.

إعدام أول متهم بقضية اختلاس

ويوم أمس السبت أيضا، تم تنفيذ حكم الإعدام شنقا بحق “مه آفريد أمير خسروي” الذي أدانته المحكمة بعملية اختلاس مصرفية ضخمة بلغت قيمتها 2,6 مليار دولار.

وأثارت قضية الاختلاسات المالية جدلا واسعا في إيران منذ أيلول/سبتمبر 2011، عندما كشفت وسائل الإعلام عن وجود عملية اختلاس كبيرة في القطاع المصرفي الإيراني، والتي قامت بها مجموعة أمير منصور آريا التجارية الخاصة التي انشأها أمير خسروي وأشقاؤه.

وقامت السلطات في حينها بعمليات اعتقال أوقفت خلالها حوالي عشرين شخصا وقامت الحكومة بإقالة ثلاثة من كبار مسؤولي البنك الوطني.

وكان أمير خسروي الذي تمت محاكمته بشكل سري هدد بأنه سيكشف عن أسماء مسؤولين كبار متورطين في عمليات الاختلاس.

اعتقال المستشار السابق لأحمدي نجاد

 

وتزامناً مع محاكمة النائب الأول للرئيس الإيراني السابق، اعتقلت السلطات الإيرانية، أمس السبت، عبدالرضا داوري، المستشار الإعلامي السابق لأحمدي نجاد.

ووفقاً لوكالة “إيرنا” للأنباء، نقلاً عن مصدر مطلع لم تذكر اسمه، فإن داوري كان من رموز ما يعرف في إيران بـ”التيار المنحرف”، وقد تم اعتقاله بتهم نشر الأكاذيب ونسب التهم الملفقة لمسؤولين.

ويطلق اليمين الأصولي في إيران مصطلح “التيار المنحرف” على مجموعة من المقربين من الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد، وعلى رأسهم إسفنديار رحيم مشائي.

ويعتبر داوري من الشخصيات المقربة من أحمدي نجاد، وكان يشغل منصب نائب مدير وكالة “إيرنا” الرسمية للأنباء، علي أكبر جوان فكر، الذي سبق أن سجن لفترة.

شاهد أيضاً

547245_e

إنقاذ 278 مهاجراً قبالة السواحل الغربية لليبيا

أعلن متحدث باسم البحرية الليبية أنه تم الاثنين إنقاذ 278 مهاجرا قبالة السواحل الغربية لليبيا، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *