الرئيسية » الاقتصاد » مفاوضات سعودية إماراتية حول ضريبة الطرق في يونيو

مفاوضات سعودية إماراتية حول ضريبة الطرق في يونيو

a60c25b6-de30-4e3f-a42f-89d1fd3c565c_16x9_600x338

قال مصدر في وزارة النقل السعودية إن الدكتور جبارة الصريصري وزير النقل سيترأس وفداً للاجتماع بالسلطات الإماراتية ممثلة بالهيئة الوطنية للمواصلات لبحث رسوم ضريبة الطرق التي تعتزم الإمارات فرضها على الناقلين مستخدمي منافذها البرية.

وبحسب صحيفة الاقتصادية، قال سفر أبو مديني، وكيل الوزارة المساعد لشؤون النقل البري، إن الاجتماع سيتم في الـ 11 من يونيو المقبل، وأن الوزارة عرضت القضية وتأثيراتها السلبية على المقام السامي، وكان الرد بعدم الممانعة حول التفاوض مع الجانب الإماراتي من أجل التفاهم وحل الخلاف.

وأبلغت السلطات الإماراتية مستثمري النقل في ديسمبر الماضي عزمها فرض ضرائب تشغيل على مركباتهم أثناء دخولها إلى الأراضي الإماراتية، إضافة إلى استيفاء رسوم على المسافرين بواسطة الحافلات عابرة الحدود.

وطبقاً للقرار، يلزم شركات النقل دفع رسوم قيمتها 100 درهم على حافلات الركاب، إضافة إلى خمسة دراهم عن كل مقعد فيها، أما ناقلات البضائع فيلزمها دفع 100 درهم على الناقلة وعشرة دراهم عن كل طن. وتابع أبو مديني، أن القرار الإماراتي “لا يزال فيه بعض الغموض بسبب عدم تطبيقه حتى الآن، من حيث التطبيق ومَن المستهدف بالقرار”.

وأضاف، “هناك تفسيرات لقانونيين لا تكون واضحة عند آخرين إلا بعد تطبيق النظام، وحالياً هنالك توجه من الجانب السعودي ممثلا بوزير النقل لزيارة الجانب الإماراتي لمعرفة التفاصيل والوصول إلى توافق”.

وذكر أبو مديني، أن زيارة الوزير السعودي تأتي بعد ثلاثة أسابيع من اطلاع الوزير على البنود غير المفهومة في نظام ضريبة النقل الإماراتية على مستخدمي طرقها من الناقلين السعوديين.

وأوضح، أن الوزارة لم تشترك أو تعقد اجتماعات مع مستثمري قطاع النقل البري، لكنها تابعت نتائج ورشة العمل الأخيرة التي عقدتها أمانة غرف الخليج مع الهيئة الوطنية للمواصلات الإماراتية.

وقال: “وزارة النقل لا تزال تدرس أضرار القرار على الناقل السعودي ودخول إدارة الجمارك لحصر حجم كثافة الناقلين السعوديين ومقارنتها بالناقلين من الدول الأخرى، بحيث تخرج الدراسة مستقبلاً بالمتضرر المباشر في حال ثبت أن نسبة مستخدمي الطرق الإماراتية من ناقلين سعوديين تتراوح بين 60 و70 في المائة من إجمالي الناقلين عبر المنافذ الحدودية البرية الإماراتية – السعودية المشتركة”.

واستبعد وكيل الوزارة المساعد لشؤون النقل البري، وجود حلول مفروضة أو مقترحة من الجانب السعودي على السلطات الإماراتية حتى الآن “التي لن تصدر إلا بعد بحث الوزيرين الأضرار والحلول ومقارنتها”.

وأضاف، “السلطات الإماراتية لم تطبق الضريبة بعد وأجلت ذلك إلى حين انتهاء السعودية من اتخاذ قرارها”.

شاهد أيضاً

1280x960 (22)

«معرض الكويت الدولي» وزعت أكثر من 60 جائزة في «حياكم»

وسط أجواء احتفالية وترفيهية وإقبال جماهيري لافت، نظمت شركة معرض الكويت الدولي مساء الجمعة والسبت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *