الرئيسية » منوعات » بالصور.. تفاصيل ظهور أول طائرة في السعودية مهداة من الرئيس الأميركي للملك عبدالعزيز

بالصور.. تفاصيل ظهور أول طائرة في السعودية مهداة من الرئيس الأميركي للملك عبدالعزيز

467834-6
تناول تقرير أعده “حمود الضويحي” ونشرته الزميلة صحيفة “الرياض” تفاصيل بداية ظهور الطائرة واندهاش المواطنين السعوديين بعد مشاهدتها لأول مرة غير مصدقين في ذلك الوقت أن يكون هناك جسم من الحديد يحلق في السماء.

فقال الضويحي معد هذا التقرير :لم يكد الناس يفيقوا من دهشة دخول السيارة إلى أراضي المملكة ومشاهدتها وهي تدك الأرض بعجلاتها وتسير بسرعة فاقت سرعة كل دابة من الحيوانات عرفوها واستخدموها، حتى قالوا عنها في البداية أنها تسبق البرق أو تسابق الريح، حتى ظهر لهم ما يسمى بالطائرة، التي أثارت الرعب في قلوبهم أكثر مما أثارته السيارة نفسها، فلم تكد عقولهم تصدق بأن دابة من الجماد كالحديد تستطيع السير على الأرض والناس ركوباً فيها فكيف ب”حديدة” تطير في الهواء وتعلوا وتغيب عن الأنظار بل وتتوارى في الأفق، لقد كانت صدمة حقيقية لمن عاشوا تلك اللحظة، فالبعض الذي شاهد لم يصدق والبعض الآخر الذي سمع عدها ضرباً من الخيال.

وفي بداية ظهور الطائرة تابع الضويحي قائلا: بات الحديث عنها يشغل بال الكثير، كما كان ركوبها يعد مغامرة كبيرة، حيث تردد البعض في خوضها، لكن مع الحاجة بدأ الناس يتعودون على ركوبها والسفر بها، فترى الشخص حين يعود يحدث جلسائه بما شاهده من ضخامتها وما بداخلها من أثاث والخدمات التي قدمت له من قبل “المضيفة”، والبعض منهم يفتخر بأنه شاهد قائد الطائرة وتحدث إليه، بل ذهب البعض منهم إلى أبعد من ذلك حيث قادته قدماه إلى “كابينة” القيادة وشاهد الطيار وهو يقود الطائرة، وبعد فترة من الزمن حيكت العديد من الحكايات والطرائف حول مشاهدتها للمرة الأولى ورووا المغامرة بركوبها وها هو الفنان الشعبي الشهير “عبدالعزيز الهزاع” قد قدم حلقة فكاهية في ذلك الوقت منذ أكثر من ستين عاماً عن الطائرة وركوبها، وقد استخدم شخصية “مريبض” مع “حديجان”، حيث أمتع جمهوره آنذاك بهذه التمثيلية الفكاهية، خاصةً حينما قال “حديجان” ل”مريبض” تلك العبارة الشهيرة: “أنت فوق الكرسي وإلاّ الكرسي فوقك؟”!!.

467834-5

467834-2

467834-7

شاهد أيضاً

546936_e

بسبب «ورقة غامضة».. طوارئ بطائرة ركاب مصرية

عثر طاقم طائرة ركاب مصرية على ورقة ملصقة على أحد المقاعد تشير إلى تهديد أمني، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *