الرئيسية » الاقتصاد » الاحتياطي الاتحادي يبدي ثقته في الاقتصاد الأمريكي

الاحتياطي الاتحادي يبدي ثقته في الاقتصاد الأمريكي

5_1_201491847AM_802331731قرر مجلس الاحتياطي الاتحادي خفض مشترياته من السندات بمقدار 10 مليارات دولار إلى 45 مليار دولار شهريا مواصلا تقليص برنامجه للتحفيز النقدي وهي خطوة كانت متوقعة على نطاق واسع وتبقي البنك المركزي الامريكي في مسار نحو انهاء البرنامج بحلول أكتوبر تشرين الأول.

وإتخذ القرار بالإجماع.

وسيتوزع الخفض بالتساوي بين مشتريات سندات الخزانة التي ستنخفض 5 مليارات الي 25 مليار دولار شهريا وسندات مدعومة بقروض عقارية ستنخفض بنفس القيمة الي 20 مليار دولار.

وقال مجلس الاحتياطي في ختام اجتماع استمر يومين إن اقتصاد الولايات المتحدة ‘سينمو بوتيرة معتدلة وستواصل الأوضاع في سوق العمل التحسن تدريجيا’ وهو تقييم مماثل لبيانه الشهر الماضي.

وأضاف في بيان أن أحدث معلومات ‘تشير إلى أن نمو النشاط الاقتصادي تسارع مؤخرا بعدما تباطأ بشكل حاد اثناء الشتاء فيما يرجع جزئيا إلى الظروف المناخية المعاكسة.’

وأبقى المركزي الامريكي أسعار الفائدة الرئيسية بلا تغيير في نطاق من صفر إلي 0.25 بالمئة.

وحتى الان خفض مجلس الاحتياطي مشترياته الشهرية من السندات بإجمالي 40 مليار دولار في أربع خطوات متتالية. ويسعى من خلال الخفض التدريجي إلى إنهاء مرحلة تضاعفت فيها ميزانيته العمومية أربع مرات لتصل الي اكثر من 4.2 تريليون دولار من خلال ثلاثة برامج منفصلة للمشتريات أطلقها لمواجهة الأزمة المالية والركود وما أعقبه من تباطؤ في النمو.

وتمهد النهاية المزمعة لبرنامج مشتريات السندات لسلسلة قرارات بشان السياسة النقدية متوقعة العام القادم حول متى وكيف سيتم خفض الميزانية العمومية إلى المستويات المعتادة والأكثر أهمية متى ستتحرك أسعار الفائدة فوق مستوياتها القريبة من الصفر والتي لم تتغير منذ أواخر 2008.

وجاء قرار خفض مشتريات السندات رغم بيانات جديدة أظهرت أن الاقتصاد نما بمعدل مخيب للآمال بلغ 0.1 في المئة على أساس سنوي في الاشهر الثلاثة الاولى من هذا العام. وقال مجلس الاحتياطي في وقت سابق إنه يتوقع نموا ضعيفا في الربع الأول نظرا لشتاء قارس في مناطق عديدة من الولايات المتحدة.

ومع دلالة ضعيفة على زيادة التضخم واستمرار معدل البطالة المرتفع عند 6.7 بالمئة قالت جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي إن هناك الكثيرا من ‘الارتخاء’ في الاقتصاد وحاجة إلى إبقاء معدلات الفائدة منخفضة.

وفي كلمة ألقتها في 16 أبريل نيسان قالت يلين إن الولايات المتحدة لا تزال بعيدة بأكثر من عامين عما يراه المركزي ‘معدل البطالة العادي في الاجل الطويل’ الذي يتراوح من 5.2 إلي 5.6 بالمئة.

وبينما لم يدفع أحدث تقرير عن نمو الناتج المحلي الإجمالي البنك المركزي الأمريكي إلى الخروج عن مساره إلا أنه يمكن أن يؤثر على المناقشات الجارية. فمعدل النمو 0.1 بالمئة على أساس سنوي يقل كثيرا عن التوقعات.

شاهد أيضاً

547191_e

التومان بدلا من الريال في إيران

قررت الحكومة الإيرانية اعتبار التومان العملة الرئيسية في البلاد بديلا عن الريال، حيث يساوي التومان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *