الرئيسية » محــليــات » اختتام ورشة الآليات الدولية لحقوق الإنسان

اختتام ورشة الآليات الدولية لحقوق الإنسان

4_30_2014100420AM_798699771كويت نيوز: أُختتم مساء أمس فعاليات ورشة العمل التي أقامها المنتدى الخليجي لمؤسسات المجتمع المدني بالتعاون مع المكتب الإقليمي للمفوضية السامية لأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتعاون والشراكة مع الجمعية الوطنية لحماية الطفل الكويتية والتي أقيمت يومي الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من شهر إبريل الجاري ، هذأ وقد شارك بالفعالية خمسة وعشرون مشاركاً من الكويت ودول الخليج واليمن ، حيث قامت المفوضية بشرح تفاصيل الآليات التعاقدية وكيفية كتابة التقارير وأدوار المقررين الخاصين الذي يتم تعينهم من قبل مجلس حقوق الإنسان ، كما شارك في الفعالية الخبير الدولي في حقوق الإنسان والمقرر الخاص في مجلس حقوق الإنسان والمبعوث السابق للأمين العام للأمم المتحدة للصومال الدكتور غانم النجار حيث قدم محاضرة عن اهمية دور المقرر الخاص وأهمية دور حقوق الإنسان والآليات التعاقدية وتطور تلك الآليات خلال العقد الأخير ، هذا وقد أثنى العديد من المشاركين في تلك الورشة على ما قدمته المفوضية السامية من جهود حيثية لترسيخ حقوق الإنسان وتطورها ، وفي ختام تلك الورشة قدم رئيس المتتدى الخليجي الأستاذ أنور الرشيد والدكتورة عبير الخريشة المسؤولة في المفوضية عن الملف الكويتي لحقوق الإنسان والأستاذة ندى دروزة الخبيرة الدولية في المفوضية السامية لحقوق الإنسان والدكتور غانم النحار والدكتورة سهام الفريح رئيسة الجمعية الوطنية لحماية الطفل شهادات حضور ومشاركة بالورشة للمشاركين ، هذا وقد صرح رئيس المنتدى الخليجي لمؤسسات المجتمع المدني الأستاذ أنور الرشيد بأن هذه الورشة تأتي في أطار الجهود الذي يبذلها المنتدى على مستوى دول الخليج واليمن لتطوير مفهوم ودور المُنظمات الدولية في حقوق الإنسان وأضاف بأن هذه الورشة التي تم الترتيب لها مع المفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة هي احدى الجهود التي نرا بأن دور المنتدى بها محوري وأساسي لتطوير مفهوم حقوق الإنسان وكيفية عمل الآليات التعاقدية وكتابة التقريري لمجلس حقوق الإنسان الذي يعقد جلسات دورية لمراجعة تقارير مختلف دول العالم ومنها دول الخليج واليمن حيث أخذت تلك التقارير ومشاركات مؤسسات المجتمع المدني تؤثر بشكل ملحوظ على حقوق الإنسان وأن كانت تلك الثمار ذلك التأثير ليست بالقدر الذي نتمناه لضمان وحماية حقوق الإنسان في دول الخليج واليمن إلا أن تأثير ذلك أصبح اليوم واقع ويتم حسابه لأجل حماية حقوق الإنسان مما أضاف قيمة حقيقة لم تكن موجودة قبل عشرة أو عشرين سنة ماضية في المجتمعات الخليجية واليمن ، كما أن ذلك رفع الوعي المجتمعي بأهمية تلك الآليات الدولية التعاقدية لحقوق الإنسان سواء لدى مؤسسات المجتمع المدني أو لدى الأفراد المهتمين بتطوير حقوق الإنسان ويتضح ذلك حقيقة من خلال الحرص على المشاركات في مثل تلك الفعاليات من قبل المهتمين بقضايا حقوق الإنسان على مختلف مستوياتها سواء كان ما بتعلق في الحقوق العامة للأفراد أو للمرأة أو الطفل أو في مجال حرية الرأي والتعبير أو الاختفاء القسري أو المحاكمات غير العدلة وغيرها من محاور اهتمامات حقوق الإنسان التي أصبح بها اليوم تخصصات عالية المستوى ، وهذا يجعلنا في المستقبل وأيضا بالتعاون مع المتظمات الدولية اقامة مثل تلك الورش المتخصصة في كافة المجالات ، وختم الرشيد تصريحه للمنتدى بأن المنتدى يعمل على كتابة تقرير وهو الأول من نوعه عن انتهاكات حرية التنقل والسفر في دول الخليج بعد أن رصد المنتدى العديد من حالات المنع في دول الخليج خصوصا للنشطاء الحقوقيين والسياسيين وسحب جوازات سفرهم ناهيكم عن سحب الجناسي وتجريد مواطني مجلس التعاون الخليجي من هويتهم الوطنية مما يعد إنتهاك واضح لحقوق الإنسان ، ومن ثم سيرفع هذا التقرير للمنظمات الإنسانية الدولية وأيضا المقررين الخاصين كل دول الخليج.

شاهد أيضاً

مسؤول بالخارجية: التأكد من سلامة المستندات ضرورة قبل شراء العقارات في الخارج

شدد مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية السفير سامي الحمد على المواطنين الراغبين في شراء العقارات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *