الرئيسية » أمن ومحاكم » كويتية توفيت في غرفتها منذ 8 شهور حتى أصبحت هيكلاً عظمياً وابنتاها آخر من يعلم!!

كويتية توفيت في غرفتها منذ 8 شهور حتى أصبحت هيكلاً عظمياً وابنتاها آخر من يعلم!!

358229_e
في واحدة من اغرب القضايا التي شهدتها البلاد حيث لا تعتبر هذه القضية ضربا من الخيال فقط وانما هي جنون الخيال ذاته حيث تمثلت تلك القضية في عدم معرفة ابنتين بوفاة والدتهما المسنة وهي على فراشها منذ حوالي 8 شهور وجميعهن يقطن في شقة واحدة حتى باتت جثة والدتهما متحللة بالكامل ولا يكسو هيكلها العظمي سوى ثوبها فقط.
ذلك ما اكده التقرير الصادر من قبل ادارة الطب الشرعي الذي حدد فترة الوفاة للجثة التي عثر عليها داخل شقة بمنطقة الفروانية قبل ايام منذ 8 شهور تقريبا بالاضافة الى تحريات رجال مباحث الفروانية التي استبعدت الشبهة الجنائية تماما في هذه القضية خاصة بعد ان تم اخضاع ابنتي المتوفاة للتحقيق وثبت بأنهما لا تعلمان عن احوال والدتهما الصحية أي شيء منذ اشهر مضت رغم انهما يقطنان معها في نفس المسكن نظرا لانشغالهما بالبحث عما يسد رمقهما وقوتهما اليومي بسبب حاجتهما الماسة للمال الامر الذي جعلهما مغيبتين تماما عن الاطمئنان على وضع والدتهما الصحي.
اما عن تفاصيل هذه القضية الغريبة بشهادة كل من له صلة بمجريات التحقيق فقدت بدأت حين طلبت احدى بنات المتوفاة التي ترقد منذ شهور في مستشفى الطب النفسي رؤية والدتها فكان لها ما ارادت حتى ذهبت الى مسكن والدتها ودخلت غرفتها ورفعت عنها الغطاء فاصابها الذهول لما رأته، فلم تكن والدتها الا هيكلا عظميا يكسوه ثوب فقط فتم ابلاغ غرفة عمليات الداخلية، وعليه توجه رجال الامن والمباحث الى موقع البلاغ فاصابهم الذهول ايضا لما شاهدوه ولسان حالهم يقول كيف يحصل هذا في ظل وجود ابنتي المتوفاة وهما يقطنان معها في نفس السكن ولانهما لم تكونا موجودتين في حينها داخل المنزل.
وبتحقيق رجال الامن مع الفتاتين تبين انهما اعتادتا الذهاب يوميا منذ الصباح للبحث عما يسد رمقهما وانهما اهملتا في رعاية والدتهما المريضة اصلا فلم تكونا تدخلان غرفتها منذ شهور مضت ولا تعرفان احوالها الصحية اذ كانتا تظنان انها تنهض بعد خروجهما وتعود بعد ذلك الى سريرها لتنام كعادتها يوميا.
وبعد ان تم التأكد من تحريات المباحث استبعدت الشبهة الجنائية وكذلك تقرير الطب الشرعي الذي اكد ان وفاة والدتهما طبيعية اخلي سبيل ابنتيها.

شاهد أيضاً

546981_e

هوشة سكارى دامية.. والسبب «مزيونة» !

سهرة حمراء في جاخور (جبد ) تنتهي بمشاجرة دامية بين سكارى بسبب إعجاب أحدهم بفتاة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *