الرئيسية » مجلس الامه » الكندري: استجوابنا لرئيس الحكومة سيُقدم «الأسبوع الجاري»

الكندري: استجوابنا لرئيس الحكومة سيُقدم «الأسبوع الجاري»

357412_eعقد النواب عبدالكريم الكندري وحسين القويعان ورياض العدساني اجتماعاً في مكتب الأخير لوضع اللمسات الأخيرة على استجوابهم لسمو رئيس مجلس الوزراء على خلفية الأنباء التي تواردت عن صدور أمر من قبل قاضي الأمور الوقتية بتعطيل صحيفتي الوطن وعالم اليوم عن الصدور لمدة أسبوعين، حيث صرح النائب د.عبدالكريم الكندري قائلاً: “استجوابنا لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك سيقدم الأسبوع الجاري لضمان إدراجه في الجلسة المقبلة”.

وأضاف الكندري:” المادة ١٥ من قانون المطبوعات والنشر هي إجراء احترازي لكن بدأت الحكومة تستمتع بها كعقوبة لذلك سأتقدم باقتراح بإلغائها حماية لحرية التعبير”.

من جانبه، قال النائب جمال العمر: “صدور قرار إغلاق الصحف يجعلنا نذهب باتجاه تعديل قانون المطبوعات ” سيئ الذكر ” الذي أقرته من يسمون أنفسهم بالأغلبية البرلمانية والذين يتباكون اليوم على الحريات”.

وتابع العمر:”القرار صدر من جهة قضائية ولو صدر من جهة إدارية لوضعنا وزير الإعلام على المنصة، والوزير أكد لنا بأنه لا صلة لهم كوزارة بالقرار وأنهم فقط جهة تنفيذية للحكم الصادر”.

من ناحيته، أكد النائب خليل عبدالله أن تعطيل الوطن وعالم اليوم تم بانتقائية واضحة وعلى الحكومة أن تتحمل مسؤولياتها لأننا لا نقبل بتقييد الحريات الإعلامية.

وفي السياق ذاته، صرح النائب طلال الجلال قائلاً: إن إغلاق صحيفتي الوطن وعالم اليوم سبه في جبين الحرية الإعلامية بالكويت من شأنها ان تتسبب في تراجع مرتبة الكويت بالنسبة لمستوى الحريات..ومع رفضي للمبدأ إلا أنه لماذا الانتقائية في التطبيق..كما ان إغلاق الصحف يجب أن يكون من خلال حكم قضائي نهائي حتى تتمكن الصحف من الدفاع عن حقها وليس بقرار.

وفي وقت سابق أكد النائب العدساني أن إغلاق الصحف والقنوات أصبح محوراً في الاستجواب الجديد الذي سيقدم لرئيس الوزراء هذا الأسبوع.

وأضاف العدساني خلال لقاء في برنامج مواجهة على تلفزيون «الوطن» أن المساءلة السياسية للمبارك «جاية جاية» لتردي الأوضاع وتفاقم القضايا، لافتاً إلى أن الحياة السياسية تحولت مستنقعا للفساد وقذرة ولا يوجد بها مصداقية.. والكويت في تراجع.

وأكد النائب رياض العدساني أن إغلاق الصحف والقنوات أصبح محورًا في الاستجواب الجديد الذي سيقدم لرئيس الوزراء هذا الأسبوع.

وأضاف العدساني إن «الشريط» يمس قضايا تخص البلد ماليا وبرلمانيا ومحليا واقليميا»، لافتا الى ان الملفات التي يتضمنها الشريط ليست متعلقة بالاسرة فقط بل بكل مفاصل الدولة.

وبين العدساني أننا لا نحتاج لشريط لتأكيد وجود فاسدين بالكويت، فتراجع الدولة اكبر دليل، والسرقات والتجاوزات شريط واضح علني ومسرحية سياسية على وجود فساد.

واستغرب العدساني رفض تشكيل لجنة تحقيق في الشريط بأغلبية نيابية ساحقة، مشيرا الى ان ذلك تواكب مع الرأي الحكومي.

شاهد أيضاً

1280x960

المطير: لجان الصداقة البرلمانية مكلفة ولا فائدة منها

أرسل النائب محمد المطير كتاب اعتذار الى الامانة العامة عن عدم الانضمام الى اي مجموعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *