الرئيسية » الرياضه » الإعلام الكتالوني يطالب بـ«ثورة» حقيقية في قلعة الكامب نو

الإعلام الكتالوني يطالب بـ«ثورة» حقيقية في قلعة الكامب نو

356804_eرغم أن انهيار الفرق الأوروبية الكبرى سريعا يبدو أمرا نادرا وفي غاية الصعوبة، إلا أن هذا ما حدث بالفعل مع فريق برشلونة الأسباني لكرة القدم هذا الأسبوع.

فمنذ ثمانية أيام فقط، كان ليونيل ميسي ورفاقه يخوضون دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا، ويحتل الفريق الكتالوني المركز الثاني في ترتيب الدوري الأسباني متأخرا بفارق نقطة واحدة عن المتصدر أتليتكو مدريد، وكان الفريق يستعد لملاقاة غريمه التقليدي ريال مدريد في نهائي كأس ملك أسبانيا.

وللحقيقة، فإن هذا الموسم يبدو عصيبا للغاية على برشلونة، الذي قرر مدربه السابق تيتو فيلانوفا الرحيل عن تدريب الفريق للعلاج من مرض السرطان في شهر تموز/يوليو الماضي، قبل أن يتقدم رئيس النادي ساندرو روسيل باستقالته في شهر كانون ثان/يناير الماضي، عقب اتهامه بإخفاء القيمة الحقيقية لصفقة اللاعب البرازيلي نيمار داسيلفا الذي انضم لصفوف الفريق مطلع الموسم الجاري للتهرب من الضرائب.

كما قرر الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) منع برشلونة من التعاقد مع لاعبين جدد لمدة عام بسبب مخالفته للوائح الخاصة بالتعاقد مع لاعبين دون 18 عاما في ضربة جديدة موجعة للفريق.

ورغم ذلك، كان من الممكن نسيان كل هذه الأمور حال فوز الفريق ببطولة على الأقل هذا الموسم، ووهو الامر الذي كان من شأنه أن يمنح النادي صيفا هادئا، ويجعل رئيسه المؤقت جوسيب ماريا بارتوميو يشعر بالسكينة خلال الفترة المتبقية له في رئاسة النادي.

ولكن برشلونة يمر حاليا بأسوأ حالاته تحت قيادة مدربه الأرجنتيني خيراردو مارتينو، حيث بدا دفاعه هشا للغاية، وباتت شباكه تستقبل العديد من الأهداف، خاصة في ظل الإصابات المتتالية التي ضربت مدافعيه، وأصبح خط الوسط بطيئا وثقيلا للغاية،وافتقد الهجوم بقيادة ميسي ونيمار للحدة المطلوبة.

وعلقت محطة (آر.ايه.سي) الإذاعية الكتالونية صباح اليوم الخميس على حال برشلونة الآن قائلة “إن برشلونة مر بأسوأ أسبوع في تاريخه، وأنهار الفريق تماما وكأنه بيت من ورق”.

وودع برشلونة دوري الأبطال بعدما خسر صفر/ 1 أمام مضيفه أتليتكو مدريد في التاسع من نيسان/أبريل ، ليخسر 1/ 2 في مباراتي الذهاب والعودة ويفشل في التأهل للمربع الذهبي للمرة الأولى منذ سبعة أعوام.

كما خسر الفريق للمرة الأولى منذ 42 عاما أمام مضيفه المتواضع غرناطة بهدف نظيف بالدوري الأسباني يوم السبت الماضي، لتتقلص حظوظه بشدة في المنافسة على اللقب، بعدما قبع، بتلك الخسارة، في المركز الثالث، متأخرا بفارق أربع نقاط عن الصدارة قبل نهاية الموسم بخمسة أسابيع فقط.

ولكي تكتمل المأساة، فشل الفريق في التتويج بلقب كأس الملك بعدما خسر 1/ 2 في الوقت القاتل من ريال مدريد في النهائي الذي جرى أمس الأربعاء على ملعب ميستايا بمدينة بلنسية.

وجاء عنوان صحيفة (سبورت) الكتالونية اليوم الخميس “ريال مدريد يدفن برشلونة الحزين” بينما كان عنوان صحيفة (الموندو ديبورتيفو)، المقربة من برشلونة “إنه كأس مر للغاية”.

وبينما احتفلت وسائل الإعلام المدريدية بأول لقب لريال مدريد منذ عام 2012، مشيرة في الوقت نفسه إلى استعدادات الفريق لمواجهته المرتقبة مع بايرن ميونيخ الألماني في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال، طالب الإعلام الكتالوني بضرورة حدوث ثورة في قلعة كامب نو.

وقالت محطة (تي في ايه 3) التليفزيونية اليوم الخميس “هناك حاجة ملحة لحدوث ثورة كاملة الآن في النادي”.

أضافت “إن الأفراد المسئولين عن هذه الكارثة، ينبغي أن يحاسبوا، وإذا لزم الأمر، طردهم خارج النادي”.

وألقت (آر.ايه.سي 1) باللوم على أندوني زوبيزاريتا، مدير الكرة في برشلونة والذي لا يحظى بشعبية كبيرة، واتهمته بأنه المتسبب الأول في انخفاض مستوى الفريق الرائع الذي حقق إنجازات مذهلة في السنوات الأربع الماضية.

وذكرت المحطة “إنه لم يفعل شيئا عمليا للمحافظة على الفريق الذي شيده مدرب برشلونة الأسبق جوسيب جوارديولا، (2008-2012) من الواضح إنه ليس هو الرجل المناسب لقيادة ثورة الإحلال والتجديد الذي يحتاجها النادي الآن على وجه السرعة”.وأظهر زوبيزاريتا تحديه عقب خسارة الفريق للقب الكأس حيث قال “نحن لن نتخلى عن أسلوب لعبنا، سنواصل القتال في الدوري، هذه هي فرصتنا الوحيدة للفوز باللقب الآن. سنستمر في معركتنا حتى الثانية الأخيرة”.

أما الرجل الثاني الذي يبدو في عين العاصفة، فهو المدرب خيراردو مارتينو (تاتا)، الذي بات من شبه المؤكد أن يرحل عن النادي الشهر القادم، حسبما أكدت تقارير إعلامية أشارت في الوقت نفسه إلى أن يورجن كلوب المدير الفني لبوروسيا دورتموند الألماني، هو المرشح لخلافته في تدريب
برشلونة”.

وتساءلت صحيفة (لافانجارديا) الأسبانية “هل يورجن كلوب، أو أي مدرب آخر من المدربين الكبار، سيرغب في تولي تدريب فريق في طريقه للزوال، وغير قادر على التعاقد مع لاعبين جدد”؟

ولم يكن بارتوميو بعيدا عن مرمى النيران، حيث أشارت تقارير صحفية إلى أنه سيقع تحت ضغوط هائلة لإجراء انتخابات مبكرة للنادي في الصيف القادم، وعدم الانتظار لاستكماله العامين المتبقيين من ولاية روسيل، وذلك بعد فشل الفريق في الصعود إلى منصات التتويج.

كما طالت سهام النقد أيضا، النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد ظهوره بشكل مخيب للآمال في مباريات الفريق الماضية، وهو ما أثر بالسلب على أداء ونتائج برشلونة مؤخرا وجعلته بلا ابداع ولا اهداف.

واتسمت (سبورت) ببعض الجرأة في حديثها عن ميسي اليوم الخميس حيث هاجمت ميسى الذى ظل حتى الآن محصنا ولايجرؤ احد على التشكيك في قدراته وتساءلت “لماذا انخفض مستواه بشكل كبير للغاية، وهل يستحق بالفعل زيادة أخرى في
راتبه”؟

شاهد أيضاً

547408_e

مرتضى منصور لـ«إيناسيو»: أنت مدرب فاشل ومش هاسيبك

علق رئيس نادي الزمالك المستشار مرتضى منصور على هزيمة الزمالك أمام العهد اللبناني بهدف وخروج …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *