الرئيسية » محــليــات » الأوقاف كرمت مشروع الأترجة بلجنة زكاة العثمان

الأوقاف كرمت مشروع الأترجة بلجنة زكاة العثمان

4_6_2014105308AM_9995875331كويت نيوز: قامت حلقات شئون القرآن الكريم بوزارة الأوقاف والشئون الإسلامية بتكريم لجنة زكاة العثمان وذلك تقديرا لمشاركة أبناء أترجة زكاة العثمان في مسابقة الإتقان لتلاوة وتجويد القرآن الكريم، وما لمسته الوزارة لدور مشروع الأترجة باللجنة في غرس حب وحفظ القرآن الكريم في نفوس ابناء المسلمين من المواطنين والمقيمين، من خلال إقامة الحلقات والمحاضرات الدينية والمسابقات القرآنية في المساجد والتي احتضنت أعدادا كبيرة من هذه الشريحة، مساهمة في تعليم القرآن الكريم وتحفيظه .
وفي هذا السياق قال أحمد باقر الكندري – مدير اللجنة أن هذا التكريم له دوره الفعال في تشجيع اللجنة على بذل المزيد من الجهد في خدمة كتاب الله المبين، وشكر الكندري وزارة الأوقاف على تشجيعها للمشروع وتذليل العقبات وتهيئة المساجد لأبناء المسلمين في حفظ القرآن الكريم .
وقال الكندري: أن المشروع يلاقي إقبالا من أبناء المواطنين والوافدين على مراكز الأترجة التابعة للجنة ، مشيرا أن هناك من يأتي إلى اللجنة وليس لديه القدرة على دفع الدعم المالي أو الرسوم الدراسية، ونحن نقف بجانبه ويشارك كغيره من المقتدرين ، ولذلك فإن المشروع بحاجة إلى دعم أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء في الكويت، وهذا المشروع يكلف اللجنة سنويا 70 ألف دينار.
وبين الكندري : من أراد أن يساهم في التبرع لمشروع الأترجة فعليه التوجه إلى مقر لجنة زكاة العثمان بحولي وهناك نظام لكفالة طالب واحد وكذلك نظام لكفالة مجموعة من الطلبة فكلا الأمرين متاحان ، علاوة على ذلك هناك كفالة معلم وهناك أيضا كفالة مركز بأكمله أو حلقة قرآنية كاملة وهناك أيضا كفالة الوقفية حيث يخصص ريعها ودخلها وعائدها إلى الإنفاق على مراكز الأترجة، فكل الأمور متاحة.
ونوه في ختام حديثه : أن أجر حفظ وقراءة القرآن يبقى ولا ينقطع لما ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية او علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ) رواه الترمذي والإنفاق في هذا المشروع صدقة جارية .

شاهد أيضاً

547236_e

الصحة تستنكر حادثة الإعتداء على طبيب بمستشفى الصباح

تابعت وزارة الصحة باسف شديد حادث الاعتداء علي احد الأطباء أثناء تادية عمله وواجبه الإنساني …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *