الرئيسية » الاقتصاد » ايطاليا تغرم شركة (غوغل) مليون يورو لانتهاكها خصوصية الأفراد

ايطاليا تغرم شركة (غوغل) مليون يورو لانتهاكها خصوصية الأفراد

70260899-c24c-432b-8c5f-c63f30bc53ef

في حادثة هي الأولى من نوعها في ايطاليا سددت عملاق خدمات الانترنت (غوغل) العالمية هنا اليوم مليون يورو غرامة على انتهاكها خصوصية الأفراد بواسطة خدمة (غوغل ستريت فيو) بمخالفة صريحة للقانون.
وأعلنت (سلطة الكفيل العام للخصوصية) الايطالية في بيان أصدرته هنا اليوم أنها أنزلت هذه الغرامة عقب تحقيقاتها التي تعود الى العام 2010 بعد تلقي كثير من البلاغات من قبل أفراد لم يكونوا يرغبون في أن تظهر صورهم المنشورة على موقع (غوغل) والتي تبقى لفترات طويلة.
وذكرت سلطة حماية الخصوصية أنها كانت قد قررت في ختام تحقيقاتها ودراستها في 2010 تغريم الشركة لعدم ابراز وتعريف عربات تصوير خدمة رؤية الطرق المعروفة والتي تسمح بمشاهدة أي مكان في العالم بصورة ثلاثية الأبعاد على الحاسوب أو الهواتف الذكية.
وقالت انها أمرت الشركة في نفس القرار بتمييز عربات التصوير بشكل واضح والاعلان على موقع (غوغل) قبل ثلاثة أيام من تجوال العربات في الأماكن والأحياء وتوقيت مرورها موضحة أن الشركة استجابت وسارعت الى تطبيق هذه الضمانات ومنها حفظ كل ما تلتقطه في قاعدة بيانات يمكن للسلطات مراجعتها.
وكانت النيابة العامة الايطالية قد فتحت في أكتوبر 2010 تحريات جنائية بطلب من هيئة الكفيل للتحقق مما اذا كانت هذه الخدمة في محرك بحث (غوغل) الأكبر في العالم “تلتقط معلومات حساسة وشخصية” خلال مسار عربة تصوير (غوغل) والتأكد من أن المعلومات التي يتم التقاطها من شبكات الاتصال اللاسلكية (واي فاي) “غير كاملة” و”لا يجري استخدامها أو اتاحتها لآخرين”.
واعتبرت سلطة الكفيل أن المشكلة لم تكن تقتصر على التقاط صور الأشخاص دون علمهم ورغبتهم بل أن عربات (غوغل ستريت فيو) تلتقط كذلك أثناء مرورها اتصالات عبر شبكات “الواي فاي” الداخلية والتي قد تتضمن اتصالات شخصية يحرم القانون الايطالي التقاطها.
وكانت (غوغل) قد سارعت بالاقرار بأن “الجمع العفوي للبيانات من قبل عربة رؤية الطرق كان خطأ غير مقصود” معربة عن أسفها العميق حياله ومؤكدة اعتذارها واستعدادها التام للتعاون مع السلطات المعنية.

شاهد أيضاً

546901_e

نفط الكويت: السيطرة على حريق محدود في حقل برقان و اصابة عاملين

اعلنت شركة (نفط الكويت) الخميس السيطرة على حريق محدود شب في احد خطوط الغاز المعزول …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *