الرئيسية » منوعات » الإمارات تشيع الفنان أحمد حسين بعد قتله دهساً متعمداً من قبل زوجته الفنانة الخليجية

الإمارات تشيع الفنان أحمد حسين بعد قتله دهساً متعمداً من قبل زوجته الفنانة الخليجية

456830-1شيعت مدينة العين الشاعر والمخرج الإماراتي أحمد حسين بن سالاري الذي قتل بحادث دهس مدبر وذلك بسبب خلافات حول رؤية وحضانة إبنته من زوجته الفنانة الخليجية .

ويعد هذا الحادث غريبا على المجتمع الإماراتي الذي لم يشهد مثيلا له من قبل .

ويبلغ الفنان أحمد حسين بن سالارى الذي يسكن في منطقة زاخر نحو 42 عاماً ولديه خمسة أطفال ” ثلاث بنات، وولدان ” أكبرهم تخرجت في الثانوي.

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي الخبر الذي كان فاجعة لمحبيه ومتابعيه، حيث يعتبر الفنان أحمد حسين من رواد العمل الفني في مدينة العين، وأسس شركة فنية خاصة تحت مسمى ” مكس ميوسك”، التي كان وما زال لها دور كبير في تشجيع الفنانين الإماراتيين لأداء الأعمال الفنية الغنائية والدرامية، حيث أنتجت الشركة العديد من الأفلام والمقاطع الفنية والألبومات لمختلف الفنانين.

وقد فارق أحمد حسين الحياة بحسب جريدة البيان الإماراتية بعد لقائه مع طفلته البالغة من العمر 3 سنوات في مركز الدعم الاجتماعي ، حيث فوجئ بعد أن غادر الموقع بسيارة طليقته وهي مغنية في العقد الثالث، تصدمه من الخلف في الشارع الموازي لمركز الدعم الاجتماعي الممتد ما بين دوار حديقة الحيوانات والمرور ليترجل من مركبته كما هو معتاد عند وقوع حوادث الاصطدام المروري، وعندها قدم زوجها الحالي مسرعاً بسيارته ليصدمه بالمركبة الثانية التي كان يستقلها والمؤجرة من قبل طليقته، ليلقى حتفه متأثراً بالإصابات التي تعرض لها من جراء اصطدام جسمه بالمركبة .

وذكرت الانباء المتداولة أن الفنان الإماراتي الراحل كان شديد الحرص على متابعة تربية طفلته وضمها إلى حضانته خاصة بعد زواج طليقته، وأنه توجه مساء الجمعة الماضي إلى مركز الدعم الاجتماعي ليتمكن من رؤية طفلته التي كانت سببا للخلافات الدائرة بين الراحل وطليقته .

ويذكر أصدقاء أحمد ومعارفه أنه :-

– تزوج بالفنانة بدور العين (الزوجة الثانية) وانجب منها ابنة ، ثم طلقها وأُعطي حق الحضانة ولكنه امتنع عن أخذ الطفلة من حضن أمها .

– حياة أحمد كانت بسيطة، معروف بالمرح والضحك، يلقي بعض الكلمات فيسمى نفسه شاعرا ليضحك من حوله.

– ذكر لزوجته أنه سوف يتسوق لشراء غرض لابنته الحامل وحفيدها.

– صادف يوم الجمعة الموافق 28-3-2014 أن اتصلت به أخته المصابة بمرض الخبيث، قائلة : ” أخي سوف أموت .. فرد : يومي قبل يومج اختي ” .

– بعد صلاة الجمعة، عاد بابنه إلى المنزل وقال لزوجته سأتغدى مع والدتي.

– جلس مع أمه إلى العصر ، فطلبت منه أخذها إلى العزبة .. لكنه اعتذر ، حيث كان موعد رؤيته لابنته في مركز الدعم الإجتماعي قد حان .

وتعود اصل الحكاية إلى خلافات عائلية كانت قد نشبت بين الزوجين الفنانين عندما انفصالها منذ ثلاث سنوات تقريبا ،وفي كل مرة تقوم بالادعاء عليه بقضية ،ويحصل على براءة ،كان آخرها ان ادعت علية في محكمة الشارقة بشيك قيمته 800 الف درهم ،لقاء ثمن منزل، وتم تحويل القضية إلى محكمة العين، التي برأته ايضا من الدعوى، إلا ان ما يدور بخلد زوجته وخيالها السينمائي اوصلها إلى الانتقام بطريقة سينمائية مثيرة .

وافاد بعص اصدقاء المغدور ، انه بعد أن حصل الطلاق بين الطرفين ،حصل المغدور على حق الحضانة ،كون الأم غير متفرغة لحضانتها وانشغالها بأعمالها الفنية وسفرها الدائم ، إلا انه تنازل لها عن حق الحضانة ،على أن تتاح له فرصة مشاهدتها اسبوعيا في مركز الدعم الاجتماعي، وبالفعل ذهب المغدور صباح يوم الجمعة كي يرى ابنه وبعد خروجه من مركز الدعم الاجتماعي القريب من دوار حديقة الحيوانات القريب من سكنه في منطقة زاخر ، فوجيء بسيارة تدعمه من الخلف، وعندما ترجل منها ليتبين الحادث، فوجئ بإن من تسببت بالحداث هي طليقته ام طفلته ، وعلى الفور جاءت سيارة ثانية مسرعة من الخلف وصدمته بقوة حسب شهود العيان فاردته قتيلا ،ليتبين لاحقا ان الشخص الذي دعمه هو الزوج الثاني للفنانة ،ويبدو انها استأجرت له تلك السيارة لتنفيذ العملية ، التي وسوست لها نسفها شرا.

واشار الفنان خليفة الكعبي ،احد الأصدقاء المقربين من الفنان المرحوم ،وقد زاملة ورافقه في الكثير من الأعمال الفنية،،أكد ان الخلافات كانت كثيرة وعديدة بين الطرفين، وكلما حلت قضية يتدخل اشخاص أخرون لتأجيج الصراع بينهما، حتى تم الانفصال بينهما ،وانتهى للأسف بارتكاب جريمة قتل يندى لها الجبين وغريبة عن وسط الفنانين الأمارتين الذي آلمه الحادث.

واشار إلى ان الفنان احمد كان يقدم لزوجته كل الدعم المادي والمعنوي ويرافقها في مشاريعها واعمالها ووفر لها حياة اجتماعية مستقرة وكانت تربطها علاقة حب ، مشيرا في الوقت نفسه إلى انه كان مخلصا لعمله كمل كان مخلصا لعائلته.

وقد كانت آخر أعماله مسرحية اليت متوحد، التي قدمت على مسرح بلدية العين احتفالا بالعيد الوطني مع مجموعة من الفنانين الإماراتيين ،مسلسل سوالف بو خرخاش، وفلم المريحانه ، ومسرحية الأطفال عودة جحا ، وبرنامج متصل منفصل ، وسوالف بن سويدان ، كما شارك المرحوم مع الفنانة حياة الفهد في مسلسل حبر العيون.

من جانبه اشارالفنان والموزع الموسيقي فتوحي الراضي، مدير اعماله في شركة ماكس ميوزك التي يمتلكها المغدور ، ان علاقته بالمرحوم كانت اكثر من اخوية لمايتمتع به من خلق حميد ،ومواهب فنية، وقد عمل مع الأثنين معا فترة طويلة من الزمن إلى انفصلا منذ ثلاث سنوات لأسباب خاصة عديدة، لم يكن المغدورة المتسبب بها،حيث قطع وهو الأخر علاقته بها منذ ذاك الحين، رغم انه اخرج ولحن ووزع لها عدة أعمال فنية وغنائية .

واضاف ان زوج الفنانة الثاني والذي ينتمي ايضا للوسط الفني ،كان له دور في تأجيج المشاكل ،الى ان انتهت على ان انتهت عليه.

ومن المفارقات التي تدلل على مدى اهتمامه بزوجته الفنانة وتقديم الدعم لها ان اصطحابها ذات مرة إلى مكتب جريدة البيان في مدينة العين ،لعمل تحقيق فني لهما ،وتم الاتفاق حينها على تأجيل التحقيق ريثما تنتهي هي من تصوير بعض اعمالها.

يذكر ان الفنان المرحوم متعدد المواهب فهو ممثل وشاعر ورياضي ، والمفراقة ايضا انه يعمل محققا جنائيا في شرطة ابو ظبي ، فبعد ان كان يحقق في قضايا الأخرين ، بات هو قضية ومادة خصبة للتحقيق، حيث تولت الجهات المعنية عملية التحقيق للكشف عن ملابسات القضية، واتخاذ الحكم بحق من ارتكب المؤسفة.

شاهد أيضاً

731892-1

الانتحار يتراجع في “موطنه الأول”

انخفضت نسبة من أنهوا حياتهم في اليابان، في علامة إيجابية في بلد يشهد أعلى معدلات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *