الرئيسية » خارجيات » اشتباكات طرابلس تمتد إلى بيروت و8 آذار مترددة بتلبية دعوة الحوار

اشتباكات طرابلس تمتد إلى بيروت و8 آذار مترددة بتلبية دعوة الحوار

455076-242346ما يبدو نوعا من التهدئة السياسية والامنية في لبنان خلال اليومين الماضيين، وتحديدا بعد حصول الحكومة السلامية على ثقة مجلس النواب، يخشى ألا يكون إلا هدنة القمة العربية المقررة في الكويت الخميس المقبل والتي سيشارك فيها لبنان بشخص الرئيس ميشال سليمان، وقد نفت اوساط الرئيس سلام لـ «الأنباء» ما تردد عن نيته المشاركة شخصيا، والتي سيليها اجتماع موعود لمجلس الوزراء ستكون الملفات الخلافية بانتظاره.

ففي طرابلس الجمر تحت الرماد، رغم الجهود السياسية والامنية، وفي عرسال يستمر التوتر رغم انتشار الجيش في البلدة وجرودها، ومن مظاهر التوتر عودة حواجز حزب الله الى المناطق المجاورة.

واذا تخطينا الحريق الدائم الاشتعال في طرابلس وعرسال، يبقى اخطر ما يواجه الاوضاع الامنية في لبنان، الايحاء بأن الجيش اللبناني يعمل ضد فريق لبناني بعينه، وان هذا الفريق اللبناني المناهض للمحور السوري ـ الايراني يناصب الجيش العداء، بل وبدأ يستهدفه مباشرة كما تبدى من تفجيرات استهدفت آلياته على طرق طرابلس المتوترة.

وفي محاولة لكسر هذا الايحاء، نفذ الجيش اجراءات امنية ومداهمات في جبل محسن، حيث معقل العلويين المناصرين للنظام السوري، وضبط اسلحة خفيفة وذخائر عائدة لها.

وتطالب فعاليات طرابلس الجيش بالقبض على المتورطين من ابناء جبل محسن بتفجير مسجدي التقوى والسلام في طرابلس وعلى رأسهم علي عيد رئيس الحزب العربي الديموقراطي المنسوب اليه تهريب المنفذين الى سورية، اضافة الى تغيير بعض القيادات الامنية.

ودوت القذائف الصاروخية ونيران الاسلحة الرشاشة في سماء طرابلس الليل ما قبل الماضي ابتهاجا اثر انطلاق شائعة عن وفاة علي عيد في احد المستشفيات السورية.

لكن علي فضة المسؤول في الحزب العربي الديموقراطي نفى صحة هذه الشائعة، وقال ان عيد موجود في منزله ببلدة حكر الضاهر الواقعة على الضفة اللبنانية للنهر الكبير، وسرعان ما ظهر علي عيد شخصيا، فتحول رصاص الابتهاج الى انصاره في جبل محسن.

واحرقت سيارة مواطن من جبل محسن في التبانة من آل ونوس الذي نجح في الفرار قبل اضرام النار.

بدوره، قال نائب طرابلس محمد كبارة ان الرئيس سعد الحريري اكد له ان حكومة سلام ستضع خطة امنية نهائية لاعادة المدينة الى هدوئها وطبيعتها.

الرئيس ميشال سليمان حذر من مغبة الاستمرار في الاشتباك الممنهج مع الجيش والاعتداء على ضباط وافراده المنتشرين في مناطق التوتر، معتبرا اي اعتداء على الجيش هو اعتداء على رمز من رموز الكرامة والسيادة.

بدوره، اكد قائد الجيش العماد جان قهوجي ان الجيش لن يتخلى عن دوره الوطني في حماية السلم الاهلي والعيش المشترك ومكافحة الارهاب.

وفي عرسال، اغار الطيران المروحي السوري على منطقة الرهوة في جرود عرسال، فيما اعتقلت حواجز الجيش اللبناني في المنطقة 43 سوريا من عناصر الجيش الحر وجبهة النصرة الهاربين من القلمون. وذكرت تقارير اعلامية ان حواجز حزب الله عادت الى الطرقات المؤدية الى عرسال.

الصراعات الحزبية لم تبق خارج بيروت، انما امتدت ليلا الى محيط العاصمة بيروت، وتحديدا الى الاحياء الشعبية الكائنة خلف المدينة الرياضية، حيث يتداخل مخيما صبرا وشاتيلا مع الاحياء الفقيرة في الطريق الجديدة، واندلع الاشتباك بين عناصر يمولها حزب الله تحت قيادة شاكر البرجاوي (سرايا المقاومة) وبين شبان هذه الاحياء، لمعارضين للسرايا ومن يقف وراءها، ما ادى الى مقتل خليل نبيل الحنشي واصابة 13 آخرين ولاحقا سيطر الجيش على الوضع.

على صعيد الرئاسيات، التقى الرئيس ميشال سليمان امس مع البطريرك الماروني بشارة الراعي بمناسبة احياء ذكرى القديسة اللبنانية رفقة في دلبتا ـ البترون، في خلوة سبقت القداس الاحتفالي.

وفي عظته، استنكر البطريرك محاولة خطف المطران سمعان عطا الله، داعيا الى استئصال ظاهرة الخطف لأن كلمة الاستنكار لم تعد تكفي.

الراعي رحب بدعوة الرئيس سليمان الذي كان حاضرا للحوار آملا التجاوب من قبل الجميع، تخفيفا لآلام اللبنانيين الذين يعانون من نتائج النزاعات السياسية.

السفير الاميركي ديفيد هيل العائد من بلاده قام بجولة على المسؤولين اللبنانيين تزامنت مع جولة وزير خارجية مصر نبيل فهمي.

وابدى هيل، بعد لقاءه الرئيس سلام، استعداد بلاده للعمل مع الحكومة الجديدة ورئيسها على دفع العلاقات بين البلدين ومساعدة لبنان.

واشاد بسياسة النأي بالنفس اللبنانية عن النزاع في سورية، وقال: انها الاصح، ولذلك نحن ندعم ونحض على التزام اعلان بعبدا، والنأي بالنفس عن الاحداث في سورية، فعندما يحارب اشخاص من لبنان في سورية او عن السوريين فهم يجلبون الحرب والعنف الى لبنان، ونحن نرى التداعيات المأساوية لعدم الالتزام بالنأي بالنفس على مجمل الاراضي اللبنانية، أكان في طرابلس او في عرسال، وثمة تقارير كثيرة حول التدخل السوري على الاراضي اللبنانية، وان افعال الاسد تجبر السوريين على الهروب الى لبنان.

ونقلت بعض وسائل الاعلام عن هيل ان بلاده لا تحبذ تعديل الدستور للتمديد او لانتخاب موظف تتعين استقالته قبل ستة اشهر.

من جهته، استكمل وزير خارجية مصر نبيل فهمي جولته على القيادات اللبنانية، فزار العماد ميشال عون في الرابية ود.سمير جعجع في معراب وبحث معهما آخر التطورات في لبنان والمنطقة وانعكاسات الازمة السورية على لبنان.

وحذر فهمي بعد زيارته الرئيس امين الجميل من مؤامرة تستهدف العالم العربي لتقسيم المنطقة على اساس طائفي.

اما على مستوى الدعوة لاستئناف الحوار التي وجهها الرئيس ميشال سليمان، قال وزير الدولة عن حزب الله محمد فنيش ان الحزب لم يتخذ قراره حتى الآن حول تلبية دعوة رئيس الجمهورية الى الحوار او عدمها. ورفض فنيش الاجابة عن رأي الحزب بالانفتاح الذي ابدته القوات اللبنانية تجاه الحزب وعما اذا كان سيقابل بالمثل، ام ان اليد ستبقى ممدودة.

في المقابل، نعت بعض اطراف 8 آذار الحوار الوطني الذي دعا اليه الرئيس سليمان بقصد الرد على الرئيس ميشال سليمان المتمسك باعلان بعبدا، وهذا ما قد يصب في افضال الحراك الحكومي المنطلق من ثقة مجلس النواب باتجاه استحقاق انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

شاهد أيضاً

547303_e

رئيس الهند الجديد: أنا من «المنبوذين»

أدى الرئيس الهندي الجديد “رام ناث كوفيند” اليمين الدستورية، الثلاثاء (25 يوليو 2017)، أمام البرلمان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *