الرئيسية » الرياضه » كورينثيانز ينهي مغامرة الأهلي “المنحوس” ويصعد لنهائي كأس العالم للأندية

كورينثيانز ينهي مغامرة الأهلي “المنحوس” ويصعد لنهائي كأس العالم للأندية

 

أنهى فريق كورينثيانز أحلام واَمال نجوم الأهلي في مواصلة التقدم نحو اللقب العالمي بعد فوزه عليه 1-0 في المباراة التي أقيمت بينهما بملعب تويوتا ضمن مباراتي الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم للأندية باليابان وبهذ النتيجة يواجه كورينثيانز الفائز من لقاء الغد تشيلسي الإنجليزي ومونتيري المكسيكي في المباراة النهائية لتحديد الفائز باللقب ووصيفه بينما يلتقي الأهلي بالخاسر لتحديد صاحب المركز الثالث.

سيطر كورينثيانز البرازيلي على الشوط الأول مستغلا قوة لاعبيه وتقهقر نجوم الأهلي للخلف بينما تألق الشياطين الحمر في الشوط الثاني وأهدروا أكثر من فرصة وأحرز ل كورينثيانز جيريرو (د30 )

لم يختلف التشكيل الهجومي لحسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي المصري عن الذي لعب به في مباراة الدور الثاني أمام هيروشيما وشهد التشكيل تغييرا واحدا حيث دفع برامي ربيعة بدلا من حسام غالي الذي أصيب خلال اللقاء الأول بقطع في الرباط الصليبي وإعتمد على طريقة اللعب 4-4-2 بتقدم الثنائي جدو والسيد حمدي ومن خلفهم الرباعي سليمان والسعيد وربيعة وعاشور .

في المقابل فقد لعب تيتي المدير الفني لفريق كورينثيانز البرازيلي أولى مبارياته في البطولة بطريقة 4-4-2 معتمدا على مهارة لاعبيه في الوسط والهجوم ورغبة منه في إحراز أهداف مبكرة من خلال ثنائي الهجوم إيميرسون ، وخوسيه باولو جيريرو .

الرقابة اللصيقة على مفاتيح لعب كل فريق كان الإهتمام الأول لكلا المدربين مع بداية اللقاء ولذلك تركز اللعب في منتصف الملعب دون أي خطورة على المرميين وشهدت الدقيقة العاشرة أول تسديدة للفريق البرازيلي من خلال دوجلاس ولكنها مرت بجوار القائم الأيمن ورد رامي ربيعة برأسية بجوار القائم الأيسر .

مهارة التسليم والإستلام هو ما إعتمد عليه نجوم كورينثيانز في منتصف الملعب الذي حاول حسام البدري إغلاقه أمام محاولاتهم فعاد عبدالله السعيد ووليد سليمان للخلف قليلا لمعاونة ظهيري الجنب أحمد فتحي وشديد قناوي وإعتمدت هجمات الأهلي على الإرتداد السريع عند إمتلاك الكرة ولكن عابها عدم الدقة في التمرير .

وضح أن الأداء الجماعي للفريق البرازيلي يغلب على الأداء الفردي والمهارات الشخصية عكس الكثير من الفرق البرازيلية  ورغم ذلك إستطاعوا إمتلاك منطقة المناورات ولكنهم وجدوا صعوبة في إختراق حائط الدفاع الخرساني الذي أقامه لاعبو الأهلي فلجأوا للكرات العرضية التي دائما ما يخطئ فيها الدفاع الأحمر وهو ما حدث في الدقيقة 30 عندما لعب دوجلاس عرضية متقنة من الجهة اليسرى قابلها جيريرو  الخالي من الرقابة برأسه لتسكن الزاوية اليمنى لشريف إكرامي حارس المرمى مسجلا الهدف الأول للفريق البرازيلي .

لم يكن الهدف والحضور الجماهيري الكبير لفريق بلاد السامبا محبطا للاعبي الأهلي بل تحسن الأداء تدريجيا في المناطق الهجومية ولكن عابهم عدم الدقة في التمرير وخاصة في ظل تألق الدفاع البرازيلي في الضغط المتواصل على اللاعب الذي يمتلك الكرة لينتهي الشوط بهدف وحيد ل كورينثيانز .

لم تشهد بداية الشوط الثاني إجراء أي تغيير من الفريقين وهو ما يوضح أن البدري وتيتي إقتنعا بإداء اللاعبين خلال الشوط الأول ولكن جاء توظيف اللاعبين مختلفا حيث طالب البدري من لاعبي الأهلي الزيادة الهجومية وخاصة من الجانبين من خلال أحمد شديد قناوي من الجهة اليسرى وأحمد فتحي من الجهة اليمنى وهو ما جعل الأداء الهجومي للشياطين الحمر يتحسن .

وإختلفت أيضا الإستراتيجية الهجومية للفريق البرازيلي حيث توقع تيتي أن يبادر الأهلي بالهجوم منذ بداية الشوط الثاني فطالب لاعبيه بضرورة الإعتماد على الهجمات المرتدة السريعة لإستغلال المساحات الخالية التي ستنتج جراء الهجوم الأحمر وهو ما حاول إنتهاجه اللاعبون لزيادة الأهداف .

لجأ البدري إلى إجراء التغيير الأول بالدفع بتميمة الحظ الأهلاوية محمد أبو تريكة بدلا من عبدالله السعيد في الدقيقة 55 لتنشيط الهجوم ويسيطر الشياطين الحمر على اللقاء لمدة دقائق ويطلق رامي ربيعة قذيفة من خارج منطقة الجزاء ولكنها تمر بجوار القائم الأيمن ويواصل الحظ معاندته للأهلي حيث سقط شريف إكرامي حارس المرمى مصابا بشد عضلي ليدخل بدلا منه محمود أبو السعود في الدقيقة 64 .

يواصل الأهلي سيطرته على اللقاء وينفذ عدد من الهجمات السريعة بعد إنضمام شديد وفتحي للمناطق الهجومية من الجانبين وتراجع أداء كورينثيانز وإنفرد أحمد فتحي في الدقيقة 66 ولكنه سدد بجوار القائم الأيسر وفي وبعدها بخمس دقائق لعب أبو تريكة بينية متقنة لسيد حمدي ولكنه فشل في إستقبالها بطريقة جيدة لتصل للحارس البرازيلي وسدد أبوتريكة قذيفة حولها كاسيو حارس المرمى لركنية .

لم يجد البدري بديلا أمامه سوى الدفع بعماد متعب في الدقائق العشرة الأخيرة بدلا من جدو لتنشيط الهجوم وبالفعل إندفع أبطال أفريقيا للهجوم وسط تكتل دفاعي رهيب للفريق البرازيلي ويطلق وليد سليمان قذيفة اخرى علت العارضة ويتألق أحمد شديد قناوي من الجهة اليسرى وتمر الدقائق وسط محاصرة سوء الحظ للأهلي لتنتهي المباراة بتقدم كورينثيانز بهدف نظيف .

شاهد أيضاً

762019-3

هذه أغنى الأندية الرياضية في العالم

في وقت تعاني فيه بعض الفرق الرياضية من ضعف الإمكانيات، تزداد إيرادات بعض النوادي العالمية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *